برلمان الصومال يقر الحكومة الجديدة

قاسم أحمد سهل-مقديشو

وافق البرلمان الصومالي الثلاثاء بأغلبية كبيرة على الحكومة التي شكلها رئيس الوزراء الصومالي عبد الولي الشيخ أحمد الجمعة الماضي، وعلى برنامج عملها في السنوات الثلاث القادمة، وذلك في جلسة برلمانية عقدت في العاصمة مقديشو.

وناقشت الجلسة التي شارك فيها 233 نائبا برنامج الحكومة الذي شرحه رئيس الوزراء وشمل قضايا مختلفة بينها الأمن والاقتصاد والقضاء وبناء مؤسسات الدولة وتحرير المناطق التي لا تزال بقبضة حركة الشباب المجاهدين.

كما ناقش البرلمان أهلية الوزراء الجدد والمناصب التي أسندت إليهم، وبعد انتهاء مداخلات النواب التي استمرت أكثر من ثلاث ساعات بدأت عملية التصويت على الحكومة وبرنامجها وأسفرت عن منح 186 نائبا ثقتهم للحكومة الجديدة وبرنامجها.

وصوت ضد الحكومة 46 نائبا، فيما امتنع نائب واحد عن التصويت حسب النتيجة التي أعلنها رئيس البرلمان الصومالي محمد الشيخ عثمان جواري.

وبهذه النتيجة تصبح الحكومة المصادق عليها ثاني حكومة للصومال منذ خروج هذا البلد من المرحلة الانتقالية في أغسطس/آب 2012، حيث عزل البرلمان الحكومة السابقة في الثاني من ديسمبر/كانون الأول 2013 بعد اتهامها بالفشل في أداء مهامها واختلاف رئيسها عبدي فارح شردون مع الرئيس الصومالي حسن الشيخ محمود.

وستقود الحكومة الجديدة الصومال على مدى السنوات الثلاث المقبلة، ومن المنتظر أن تهيئ الأجواء المناسبة لإجراء انتخابات في الصومال عام 2016 علاوة على تعاطيها مع جميع الملفات.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أعلن رئيس الوزراء الصومالي عبد الولي الشيخ أحمد -صباح اليوم الجمعة- تشكيلة حكومته الجديدة التي تضم 25 حقيبة وزارية. وقد عبر الرئيس الصومالي حسن الشيخ محمود عن رضاه عن التشكيلة الجديدة، وقال إنها تحظى بثقته، كما أنها تواجه تحديات كبيرة لإكمال المسيرة.

وافق البرلمان الصومالي على إلغاء مناقشة مشروع اقتراح تقدم به نواب لمنع إعادة تعيين وزراء الحكومة السابقة في التشكيلة الوزارية الجديدة المرتقبة من قبل رئيس الوزراء، غير أن ذلك لم يحسم الأمر بشكل نهائي لإمكانية تقديمه إلى البرلمان مرة أخرى.

عين الرئيس الصومالي حسن الشيخ محمود الخميس الخبير الاقتصادي عبد الولي الشيخ أحمد رئيسا للوزراء خلفا لعبدي فارح شردون الذي عزله البرلمان الصومالي في الثاني من الشهر الجاري، بعد خلافات نشبت بينه وبين الرئيس على تشكيل حكومة جديدة.

تشير التوقعات إلى قرب تعيين الرئيس الصومالي حسن الشيخ محمود، رئيسا جديدا للوزراء خلفا لعبدي فارح شردون، الذي عزله البرلمان الصومالي في الثاني من الشهر الجاري بعد خلافات نشبت بينه وبين الرئيس.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة