أكراد سوريا يشكلون حكومة محلية

أعلن حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي في سوريا اليوم الثلاثاء تشكيل حكومة محلية لواحدة من ثلاث مناطق ذات غالبية كردية في شمال شرق البلاد، بعد شهرين من إعلان تشكيل إدارة تهدف لإقامة حكم ذاتي بالمنطقة الكردية في سوريا.

وقال رئيس الحزب صالح مسلم "شكلنا حكومة محلية لمنطقة الجزيرة"، وتابع القول "قريبا ستتم تسمية حكومتين مماثلتين لعفرين وكوباني"، المنطقتين الأخريين ذات الغالبية الكردية في سوريا.

وأوضح مسلم أن حكومة "الجزيرة" المؤلفة من 22 عضوا ضرورية كي لا يكون هناك فراغ سياسي، معتبرا أنه لا يمكن انتظار التوافق على حل سياسي للأزمة السورية للبدء في إدارة شؤون المواطنين على الأرض.

وشدد رئيس حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي على ضرورة تأمين الحاجيات الأساسية للناس، لافتا إلى أن الحكومة التي سميت "ليست مشكلة حصرا من الأكراد"، وفق تعبيره.

وكان صالح مسلم أعلن في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، في مؤتمر صحفي بباريس، عن تشكيل إدارة تهدف لإقامة حكم ذاتي بالمنطقة الكردية في سوريا مؤقتا لحين التوصل إلى حل دائم للأزمة السورية.

يشار إلى أن الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية قد اعتبر حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي تنظيما معاديا للثورة السورية، قائلا إن إعلانه إدارة ذاتية يعد بمثابة التحرك الانفصالي، ويقطع أي علاقة له بالشعب السوري الذي يسعى إلى بناء دولة موحدة ومستقلة.

وذكر الائتلاف أن هذا الحزب -الذي يعد الفرع السوري لحزب العمال الكردستاني التركي- هو تشكيل داعم لنظام بشار الأسد من خلال عمل جناحه العسكري المعروف باسم "قوات حماية الشعب الكردي" ضد مصالح الشعب السوري.

كما أشار الائتلاف إلى أن حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي يرتبط بأجندات خارجية، ويكرر اعتداءه على المواطنين العرب والأكراد، ويحارب كتائب الجيش السوري الحر لتشتيت جهودها.

ودعا الائتلاف من أسماهم "الشرفاء" في هذا الحزب إلى التعجيل بتصحيح مساره والعودة إلى صفوف الثورة.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

قال وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري السبت في تصريحات له من البحرين، إن الأحزاب الكردية الداعية للانفصال عن سوريا تعمل بشكل قريب جدا من نظام الأسد. وكانت مجموعات من الأكراد بشمال شرقي سوريا قررت الشهر الماضي تشكيل إدارة مدنية انتقالية في مناطقها.

7/12/2013

سلم معارضون سوريون الأحد 13 مدنيا من الأكراد السوريين كانوا يحتجزونهم بمحافظة حلب (شمال سوريا) لمقاتلي جبهة النصرة، لينضموا بذلك إلى أكثر من 250 كرديا بهذه المنطقة، وفق ما أفاد به المرصد السوري لحقوق الإنسان.

11/8/2013

هدد رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني بالتدخل لحماية المدنيين الأكراد في شمال سوريا مما أسماها مخاطر الإرهاب المتربصة بهم في هذه المناطق التي وصفها بـ”كردستان الغربية”.

10/8/2013

عاد الأكراد في سوريا إلى واجهة المشهد السياسي والميداني بعد ثلاث حوادث متلاحقة أظهرت أن الأمور متجهة نحو التدهور بين مقاتلين أكراد يرتبطون بحزب العمال الكردستاني من جهة وفصائل المعارضة المسلحة وجبهة النصرة من جهة أخرى.

21/7/2013
المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة