قتلى لـ"تنظيم الدولة" بحلب واشتباكات في حمص

قال ناشطون سوريون إن عددا من عناصر تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام قتلوا في اشتباكات مع فصائل معارضة بريف حلب بعد انسحابه من بعض المناطق، وفي الوقت ذاته تواصل قوات النظام قصفها بالمدفعية والبراميل المتفجرة في مناطق مختلفة من سوريا.

ووثقت الشبكة السورية لحقوق الانسان مقتل أربعة أشخاص اليوم الاثنين، مقابل 67 معظمهم في حلب أمس الأحد.

وأفادت سوريا مباشر بمقتل عدد من عناصر "تنظيم الدولة" جراء الاشتباكات مع الكتائب الإسلامية
في بلدة حيان بريف حلب الشمالي.

وقال ناشطون إن جيش المجاهدين أعلن سيطرته على ريف حلب الغربي بالكامل وطريق حلب دمشق بعد انسحاب عناصر "تنظيم الدولة".

وفي السياق، ذكرت شبكة سوريا مباشر أن مديرية الصحة التابعة للمجلس المحلي لمحافظة حلب وثقت مقتل 575 شخصا وإصابة 2136 آخرين، بينهم 593 طفلا و428 امرأة جراء سقوط البراميل المتفجرة التي يلقيها الطيران المروحي والغارات الجوية على أحياء مدينة حلب والبلدات والقرى في ريف حلب في الفترة بين منتصف ديسمبر/كانون الأول والثامن والعشرين من الشهر ذاته. 

مدفعية وبراميل متفجرة
وفي ريف دمشق، قالت شبكة مسار برس
المعارضة إن الجيش الحر استهدف اليوم آلية عسكرية على الطريق بين عدرا والضمير بريف دمشق، وقتل ثلاثة عناصر من طاقمها.

ويتزامن ذلك مع مواصلة قوات النظام منذ صباح اليوم لقصف عدة مناطق في ريف دمشق بالمدفعية الثقيلة وقذائف الهاون، منها بلدتا النشابية والبلالية ومدينة الزبداني.

وبعد يوم من مقتل ما لا يقل عن ستين شخصا بالبراميل المتفجرة في حلب، عمدت قوات النظام إلى إلقاء قسط آخر منها على ناحية التمانعة بريف إدلب.

وذكرت وكالة سوريا برس أن الطيران المروحي التابع لجيش النظام ألقى الحاويات المتفجرة على جهة الجنوبية من مدينة كفرزيتا في حماة، ولا أنباء عن إصابات.

وتحدثت الوكالة عن مقتل سيدة وجرح زوجها بجراح في قصف مدفعي من تجمع الحامدية الذي استهدف الحي الشمالي في بلدة تلمنس القريبة من إدلب. 

اضغط للدخول إلى صفحة الثورة السورية

اشتباكات وجبهات
في تطور آخر، ذكر ناشطون أن اشتباكات وقعت بين الجيش الحر وقوات النظام في مناطق مختلفة من ريف حمص.

وقالت سوريا مباشر إن الاشتباكات جرت في منطقة جبورين والمخرم، مشيرة إلى أن الجيش الحر دمر بصاروخ مضاد للدروع عربة شيلكا لقوات النظام في تلبيسة.

وفي منطقة درعا، جددت قوات النظام قصفها بالمدفعية الثقيلة على بلدة النعيمة وبلدة الشيخ مسكين ومنطقة اللجاة، مما أوقع قتيلا وجرحى.

من جانبها، قالت سوريا مباشر إن الجيش الحر قصف بقذائف الهاون الأمن العسكري واللواء 132 في درعا.

وفي ريف حماة، ذكر مركز حماة الإعلامي أن النظام قصف بالصواريخ بلدة عقرب، مما أدى إلى سقوط عشرات الجرحى.

وقال اتحاد التنسيقيات إن الطيران المروحي قصف بالبراميل المتفجرة الأراضي الزراعية المحيطة بمدينة كفرزيتا بريف حماة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

مع تواصل المواجهات بين تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام وعدد من الفصائل المسلحة المعارضة لنظام الرئيس السوري بشار الأسد، سواء كانت مواجهات ميدانية أو عبر فضاء الإنترنت، انقسمت أراء السوريين في تأييد هذا الطرف أو ذاك.

18/1/2014

قال مراسل الجزيرة إن أكثر من ستين شخصا قتلوا وجرح مائتان أمس السبت جراء إلقاء سلاح الجو السوري براميل متفجرة على مناطق متفرقة من مدينة حلب وريفها، كما قتل مدنيون في غارات وإطلاق نار بريف دمشق ودرعا وحمص.

19/1/2014

دخول دمشق يعني المرور بإحدى غوطتيها المشتعلتين، يوماً فيوماً حلقة النار تضيق بعد أن باتت نيران المعارضة تصل وسط العاصمة المزدحم بقذائف الهاون، والاشتباكات تدور بين كر وفر على أطراف العباسيين فالقابون وصولاً إلى برزة.

18/1/2014

قال ناشطون إن طيران النظام يواصل استهدافه حلب وبلداتها بالبراميل المتفجرة ما أوقع قتلى وجرحى، بعد يوم من سقوط أكثر من ستين قتيلا. كما يستمر جيش النظام بقصف مناطق مختلفة. في حين رُصدت مقبرة جماعية يُتهم “تنظيم الدولة” بارتكابها بحلب.

19/1/2014
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة