زيدان يتعهد بإنهاء حصار موانئ النفط بليبيا

قال رئيس الوزراء الليبي علي زيدان إن بلاده تعتزم إبعاد المحتجين الذين سيطروا على الموانئ الشرقية المهمة لصادرات النفط في غضون الأيام القليلة القادمة، دون أن يكشف هل سيلجأ للقوة لتحقيق هذا الهدف.

ومنذ الصيف الماضي احتلت مجموعة من المتظاهرين المدججين بالسلاح ثلاثة موانئ نفطية بشرق ليبيا تسهم معا في تصدير ستمائة ألف برميل من النفط يوميا، في محاولة لإجبار حكومة طرابلس على منحها حكما ذاتيا سياسيا.

وأكد زيدان لقناة الأحرار التلفزيونية الليبية أمس الأحد أنه لا يريد أن تغرق البلاد في حرب أهلية، وأوضح أن زعماء قبليين لا زالوا يجرون محادثات في محاولة لإنهاء المواجهة سلميا.

وأخفق زعماء القبائل حتى الآن في إقناع زعيم المحتجين إبراهيم جضران بإنهاء حصار الموانئ الذي تسبب في خفض إنتاج ليبيا من النفط إلى النصف منذ أغسطس/آب، وأدى إلى ضغط كبير على الميزانية.

وحذرت الحكومة من أنها لن تستطيع دفع مرتبات موظفي القطاع العام إذا استمرت المظاهرات، ومرت عدة مواعيد نهائية حددها زيدان دون القيام بأي عمل.

صعوبات
وتواجه السلطات صعوبة في كبح جماح المليشيات ورجال القبائل الذين ساعدوا في إسقاط نظام العقيد الراحل معمر القذافي في انتفاضة دعمها حلف شمال الأطلسي (ناتو) في 2011.

إنتاج ليبيا من النفط انخفض إلى النصف بسبب حصار الموانئ النفطية (رويترز)

واتهم زيدان جماعة الإخوان المسلمين وجماعة إسلامية أخرى في اجتماع لـلمؤتمر الوطني العام بمحاولة إسقاط حكومته من خلال إجراء اقتراع بعدم الثقة في البرلمان.

واقتحم رجال مليشيات سابقون مبنى المؤتمر الوطني العام لفترة وجيزة، وأطلقوا النار في الهواء لفرض إجراء تصويت بعدم الثقة على زيدان.

وعندما سئل هل يشعر بقلق من احتمال أن يخسر الاقتراع على الثقة، قال زيدان إنه سيكون سعيدا إذا تم الاقتراع وإنه ليس متشبثا بالسلطة.

وأوضح رئيس الوزراء أن الوضع الأمني في جنوب البلاد المضطرب هدأ بعد قتال استمر أياما بين مليشيات متناحرة في مدينة سبها، أنحت الحكومة باللائمة فيه على أنصار القذافي.

وقالت وزارة الدفاع الليبية يوم السبت إن طائرات حربية ليبية هاجمت أهدافا لاستعادة السيطرة على قاعدة جوية قرب سبها، وقال زيدان إنه لم يعد هناك قتال وإن القاعدة الجوية أصبحت تحت سيطرة الحكومة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قبل علاجه النفسي لإزالة آثار صدمة “ما بعد الحرب”، يمضي القائد الميداني في الجبهة الشرقية أثناء الثورة الليبية عام 2011 محسن الفائدي ليله يتذكر مشاهد أشلاء رفاقه وجنود كتائب القذافي ولهيب المعارك الطاحنة.

13/1/2014

دفع غياب لافت لأعضاء المؤتمر الوطني العام (البرلمان) في ليبيا إلى رفع الجلسة الصباحية التي كانت مخصصة للتصويت بشأن سحب الثقة من حكومة رئيس الوزراء علي زيدان. وأفاد مراسل الجزيرة في طرابلس بأن رئيس المؤتمر الوطني طلب مزيدا من التشاور للكتل السياسية.

19/1/2014

أعلن المؤتمر الوطني العام في ليبيا حالة النفير العام على خلفية الأحداث الأخيرة التي شهدها الجنوب الليبي عقب سيطرة مجموعة مسلحة وصفت بالمعادية على قاعدة تمنهنت العسكرية، بينما دعا رئيس الوزراء علي زيدان الثوار إلى مواجهة أي تحرك يمس ثورة 17 فبراير.

18/1/2014

يشعر أسامة صداقة -وهو صاحب شركة دعاية وإعلان في مدينة بنغازي الليبية- بكساد كبير في أعمال الدعاية، في وقت تترقب فيه بلاده أول انتخابات منذ نحو نصف قرن لاختيار الهيئة التأسيسية المعنية بكتابة الدستور.

17/1/2014
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة