نتنياهو يتوعد وجريحان بغارة على غزة

توعد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو باستخدام القوة لتحقيق الهدوء لسكان البلدات الإسرائيلية المتاخمة للحدود مع قطاع غزة، وذلك بعد ساعات من إصابة فلسطينيين بجروح -حالة أحدهما خطيرة- في قصف جوي إسرائيلي استهدف دراجة نارية شمال غزة.

وقال نتنياهو -في مستهل الجلسة الأسبوعية لحكومته- إن إسرائيل مصرة على تحقيق الهدوء وتثبيته في الجنوب، وإنها مستعدة لتحقيق ذلك باستخدام القوة اللازمة، وطالب حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بأن تضع ذلك في حساباتها.

تصريحات نتنياهو تأتي بعد ساعات من غارة شنها الطيران الحربي الإسرائيلي على قطاع غزة, حيث أطلقت طائرة استطلاع فجر اليوم صاروخين باتجاه دراجة نارية في منطقة الصفطاوي شمال مدينة غزة، مما أدى إلى إصابة فلسطينيين حالة أحدهما خطيرة، كما أصيب فتى (12 عاما) بجراح متوسطة، وفق ما ذكرت مصادر طبية.

من جانبه، قال جيش الاحتلال الإسرائيلي إن الغارة استهدفت الناشط في حركة الجهاد الإسلامي أحمد سعد المسؤول عن إطلاق خمسة صواريخ على مدينة عسقلان الجنوبية يوم الخميس الماضي، والتخطيط لهجمات عسكرية على أهداف إسرائيلية.

مواقع القسام
وفي وقت سابق من فجر اليوم، شن الطيران الإسرائيلي غارتين استهدفتا مواقع لكتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس، في مناطق بوسط وجنوب غزة، دون تقارير عن سقوط ضحايا.

وذكرت وكالة أنباء "معا" الفلسطينية أن الغارة الأولى استهدفت موقعا في بلدة "بني سهيلا" شرق خان يونس وأطلقت خلالها الطائرات الحربية صاروخين على الأقل، مما أدى إلى إلحاق أضرار مادية بعدد من المنازل المجاورة.

كما أطلقت الطائرات الإسرائيلية ثلاثة صواريخ على موقع آخر شمال مخيم النصيرات، بعد فترة وجيزة من الغارة الأولى، بحسب الوكالة.

في المقابل، نقلت الإذاعة الإسرائيلية عن مصادر عسكرية تأكيدها أن طائرات سلاح الجو الإسرائيلي أغارت فجر اليوم على موقعين في جنوب ووسط قطاع غزة "ردا" على إطلاق قذيفة صاروخية سقطت في النقب الغربي الليلة الماضية دون أن تسفر عن وقوع إصابات.

وقالت المصادر العسكرية الإسرائيلية إنه تمت إصابة الهدفين "بدقة"، محملة حركة حماس المسؤولية عن ما يجري في قطاع غزة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أصيب شابان فلسطينيان بعد ظهر اليوم الجمعة برصاص قوات الاحتلال التي أطلقت النار تجاه مسيرة نظمها ائتلاف شباب الانتفاضة قرب السياج الحدودي شرق مدينة غزة، كما أصيب العشرات بالاختناق نتيجة استنشاق الغاز المدمع الذي أطلقته القوات الإسرائيلية على المتظاهرين.

اعتقلت قوات الاحتلال فجر الخميس سبعة فلسطينيين بينهم وزير سابق، بينما أكدت الإذاعة الإسرائيلية تعرض دورية إسرائيلية لإطلاق نار من فلسطينيين بنابلس دون أن تقع إصابات. ومن جهة أخرى، قصفت طائرات إسرائيلية اليوم شرقي مدينة غزة وغربيها فأصابت خمسة فلسطينيين.

أصيب خمسة فلسطينيين، هم أربعة أطفال وامرأة، في سلسلة غارات نفذتها طائرة حربية للاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الخميس استهدفت شرقي مدينة غزة وغربيها. من جانبها، قالت إسرائيل إن الغارات جاءت ردا على إطلاق قذائف صاروخية الليلة الماضية على عسقلان.

قالت تقارير إعلامية نقلا عن مسؤولين أمنيين مصريين كبار إن السلطة الحاكمة في مصر -التي يدعمها الجيش- تخطط لإضعاف حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) التي تدير قطاع غزة، بعد سحق جماعة الإخوان المسلمين داخل البلاد.

المزيد من اعتداءات عسكرية
الأكثر قراءة