مظاهرات بمصر ومنصور يمتدح إقرار الدستور

تواصلت المظاهرات الرافضة للانقلاب والدستور الجديد في مصر تلبية لدعوة التحالف الوطني لدعم الشرعية ضمن أسبوع "التصعيد الثوري"، في وقت امتدح فيه الرئيس المؤقت عدلي منصور إقرار الدستور، واعتبر أنه وضع أولى لبنات مصر المستقبل.

وشملت المظاهرات جامعات عدة بينها جامعة عين شمس، كما نظم طلاب جامعة الزقازيق مسيرة رافضة للانقلاب العسكري والدستور الجديد، وطالبوا بالإفراج عن زملائهم المعتقلين، واعتدت قوات الأمن على الطلاب المشاركين في المسيرة بالخرطوش والغاز المدمع.

ونُقل عن المتحدث باسم حركة طلاب ضد الانقلاب قوله إن جامعة الزقازيق تعاني من تشديد الرقابة الأمنية سعيا لمنع أي فعاليات طلابية رافضة للانقلاب.

كما خرجت مظاهرات ليلية بالإسكندرية، شملت معظم أحيائها، وعبر المتظاهرون عن احتجاجهم على إقرار الدستور الجديد، وأكدوا أن الاستفتاء لن يمنح سلطة الانقلاب أي شرعية شعبية أو سياسية.

ومنذ بدء العام الدراسي تشهد جامعات ومدارس عدة مظاهرات طلابية كبيرة تنديدا بالانقلاب الذي أطاح بالرئيس المنتخب محمد مرسي في الثالث من يوليو/تموز الماضي.

وتأتي المظاهرات الجديدة بعد يوم من إعلان لجنة الانتخابات في مصر عن نتائج الاستفتاء على الدستور الذي جرى الأسبوع الماضي بنسبة تأييد 98% من الناخبين الذين صوتوا بنعم، وبنسبة مشاركة بلغت 38.6%.

أهمية الموافقة
من جانبها، أكدت وزارة الخارجية المصرية اليوم الأحد الأهمية البالغة لموافقة المصريين بـ"أغلبية ساحقة" على مشروع الدستور، مشيرة إلى أن نسبة المشاركة الكبيرة "غير المسبوقة بالمقارنة بالاستفتاءات السابقة".

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية بدر عبد العاطي إن الحكومة المصرية تجدد التزامها بتنفيذ باقي استحقاقات "خريطة الطريق" التي عرضها وزير الدفاع عبد الفتاح السيسي.

ووصف الموافقة على الدستور الجديد بأنها خطوة رئيسية في مسار تنفيذ الخريطة التي "توافقت عليها القوى السياسية المختلفة"، وبما تتضمنه من استحقاقات تتمثل في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية.

عدلي منصور اعتبر أن إقرار الدستور وضع أولى لبنات مصر المستقبل(الجزيرة)

كلمة منصور
في هذه الأثناء امتدح رئيس مصر المؤقت عدلي منصور في خطاب ألقاه مساء الأحد إقرار الدستور، واعتبر أنه وضع أولى لبنات مصر المستقبل.

وقال منصور إن مصر بدأت طريقا سيكون صعبا ولكنه سيكون الطريق الصحيح، وشدد على أنه على ثقة أن من يقرر المصريون تسليمه الراية سيكون لديه نفس العزم والإرادة لبناء البلد.

ورأى أن الدستور لم يكن غاية بل وسيلة وخطوة وطنية جديدة، ووجه إشادة خاصة للمرأة المصرية لمشاركتها الكثيفة الواعية في الاستفتاءن كما دعا الشباب المصري للانخراط في الحياة السياسية بمفهومها الواعي من خلال الأحزاب القائمة.

وقال مدير مكتب الجزيرة في القاهرة عبد الفتاح فايد إن كلمة منصور بروتوكولية واحتفالية وجه فيها الشكر إلى المؤسسات والجيش وقوات الأمن وأجهزة القضاء التي أشرفت على عملية الاستفتاء على الدستور.

وفي السياق أعلن المستشار عصام الدين عبد العزيز -النائب الأول لرئيس مجلس الدولة المصري وعضو لجنتي الانتخابات الرئاسية والبرلمانية- أن أهم القوانين التي سيتم تعديلها بمجرد إقرار الدستور ابتداء من الأحد هو قانون الانتخابات الرئاسية والبرلمانية، إلى جانب قانون مباشرة الحقوق السياسية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

نظم معارضو الانقلاب العسكري في مصر مسيرات ووقفات احتجاجية السبت ضمن أسبوع “التصعيد الثوري” الذي دعا إليه التحالف الوطني لدعم الشرعية، بعد يوم دامٍ قتل أثناءه ستة أشخاص وأصيب العشرات برصاص الشرطة المصرية. يأتي ذلك ساعات قبل إعلان نتائج الاستفتاء على الدستور.

18/1/2014

أثار ما تردد عن عزوف نسبة كبيرة من الشباب عن المشاركة في التصويت باستفتاء الدستور المصري حالة من الجدل في الأوساط السياسية بشأن نفور فئة مهمة من المجتمع عن المشاركة في العملية السياسية، وأرجع البعض ذلك إلى “إحباط الشباب بسبب ضياع ثورتهم”.

18/1/2014

أعلنت اللجنة العليا للانتخابات بمصر السبت أن 98.1% من الناخبين صوتوا بنعم في الاستفتاء على الدستور الجديد, وأن نسبة المشاركة فيه بلغت 38.6%. لكن التحالف الوطني لدعم الشرعية طعن مسبقا في النتائج, بينما شككت منظمات حقوقية في شفافية الاستفتاء أصلا.

18/1/2014

أعلنت لجنة الانتخابات بمصر السبت أن أكثر من 98% من الناخبين صوتوا بنعم في الاستفتاء على الدستور الجديد، وأن نسبة المشاركة بلغت 38.6%. في غضون ذلك يلقي الرئيس المؤقت عدلي منصور خطابا اليوم يتوقع أن يعلن فيه موعد الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المقبلة.

19/1/2014
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة