قتلى بالبراميل المتفجرة بحلب وقصف على الرستن

قال ناشطون سوريون إن طيران النظام يواصل استهدافه حلب وبلداتها بالبراميل المتفجرة ما أوقع قتلى وجرحى، وذلك بعد يوم من سقوط أكثر من ستين قتيلا بفعل هذه البراميل المتفجرة، كما يستمر الجيش النظامي بقصف مناطق مختلفة من سوريا، في حين رصد ناشطون مقبرة جماعية يتهمون تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" بارتكابها في حلب.

وقد وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان اليوم الأحد مقتل تسعة على الأقل، معظمهم في حلب.

وقالت شبكة شام إن الطيران المروحي قصف بالبراميل المتفجرة حي الميسر بحلب ما أوقع خمسة قتلى وعددا من الجرحى.

وأفاد ناشطون أن الطيران المروحي قصف أيضا اليوم قريتي الحاضر وتل الضمان بريف حلب بالبراميل المتفجرة.

بلدة رنكوس بريف دمشق بعد تعرضها لقصف بالمدفعية من قبل قوات النظام

وقالت شبكة مسار برس إن البراميل المتفجرة استهدفت قرية الشيخ نجار والمدينة الصناعية بحلب، وأضافت أن ثلاثة عناصر من تنظيم "الدولة" قتلوا خلال اشتباكات مع الجيش السوري الحر في مدينة منبج بريف حلب.

من جهة أخرى، انفجرت سيارة مفخخة حاولت استهداف حاجز لكتائب المعارضة في بلدة أورم الكبرى بريف حلب, بعد استهدافها من قبل عناصر الحاجز لأنها رفضت التوقف. وقد أسفر الانفجار عن مقتل سائقها فقط.

وأظهر تسجيل فيديو -يعتقد أنه صور يوم أمس في قرية قبتان الجبل بريف حلب- جثث نحو 15 شخصا يقول معارضون إن "تنظيم الدولة" هو الذي قتلهم.

وقالت وكالة رويترز التي أوردت الخبر إنها لا تستطيع التحقق من محتوى الفيديو من مصدر مستقل، مشيرة إلى أنها حصلت عليه من موقع للتواصل الاجتماعي.

"مجزرة" حمص
وفي ريف حمص، ذكر المركز الإعلامي السوري أن قوات النظام ارتكبت ما وصفها بمجزرة في الرستن، موضحا أن 11 شخصا بينهم طفلة لا يزيد عمرها على ست سنوات وامرأة، قتلوا في غارتين للطيران الحربي وقصف براجمات الصواريخ إضافة إلى أربعين جريحا.

وقال ناشطون إن اشتباكات دارت بين مقاتلي المعارضة وقوات النظام المدعومة بمقاتلين من حزب الله اللبناني في الجهة الشرقية من بلدة الغنطو في ريف حمص، حيث تحاول قوات النظام السيطرة على مواقع جديدة في البلدة.

وفي ريف دمشق، قال ناشطون إن قوات النظام قصفت بالمدفعية بلدة رنكوس ومدينة يبرود.

من جانبها، أعلنت الجبهة الإسلامية إسقاط طائرة نقل عسكرية فوق مطار دمشق الدولي بريف دمشق، وفق شبكة سوريا مباشر.

للمزيد زوروا صفحة الثورة السورية

قتلى النظام
وتحدثت الشبكة أيضا عن اشتباكات بين الجيش الحر وقوات النظام في محيط بلدة بيت سحم بريف دمشق الجنوبي، وأدت الاشتباكات إلى مقتل عنصرين من قوات النظام.

أما درعا وريفها، فقد استهدفتها قوات النظام -وفق ناشطين- بالمدفعية الثقيلة وقذائف الهاون، فطال القصف أحياء مخيم درعا في درعا المحطة بالمدينة، وبلدة المزيريب بالريف.

كما استهدف الجيش الحكومي بالمدفعية مناطق مختلفة أخرى في سوريا، منها بلدة اليادودة بريف حمص، وقرية جنان بريف حماة الجنوبي، وقرية الترنبة بريف إدلب.

وذكرت شبكة شام أن الطيران الحربي قصف مدينة الميادين بريف دير الزور ما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى أغلبهم من الأطفال.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أسقط مقاتلو المعارضة السورية الخميس مروحية للنظام في داريا بريف دمشق, وقتلوا نحو ثلاثين جنديا نظاميا, بينما قتل وجرح عشرات المدنيين في غارات بدمشق ودرعا وحمص. وفي الوقت نفسه, فجر تنظيم الدولة الإسلامية بالعراق والشام مزيدا من السيارات في حواجز لفصائل معارضة.

واصل الجيش السوري قصف عدة مدن ومناطق في أرجاء البلاد الجمعة. وأفاد مراسل الجزيرة في حلب بأن المعارضة السورية المسلحة انتزعت الفوج 46 في منطقة الأتارب بريف حلب الغربي من “تنظيم الدولة”، كما انسحب عناصر التنظيم من مدينة سراقب بمحافظة إدلب.

أفاد مراسل الجزيرة في مدينة حلب شمال سوريا بسقوط ستة قتلى في تفجير سيارة مفخخة في قرية جارز شرقي مدينة أعزاز بريف حلب وذلك بعد ساعات على سيطرة المعارضة المسلحة على الفوج 46 في منطقة الأتارب في ريف حلب الغربي.

مع تواصل المواجهات بين تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام وعدد من الفصائل المسلحة المعارضة لنظام الرئيس السوري بشار الأسد، سواء كانت مواجهات ميدانية أو عبر فضاء الإنترنت، انقسمت أراء السوريين في تأييد هذا الطرف أو ذاك.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة