مقتل ضابط بتفكيك حقيبة متفجرات ببنغازي


قتل ضابط في الشرطة الليبية وجرح ثلاثة عسكريين مساء الجمعة خلال محاولتهم تفكيك حقيبة متفجرات وضعت قرب أحد الأماكن الأثرية المهجورة في مدينة بنغازي (شرق البلاد)، في حين اغتال مجهولون في وقت سابق أحد أفراد الجيش.

وقال مصدر أمني إن أربعة من جهاز تفكيك المتفجرات حاولوا تفكيك حقيبة متفجرات وضعت بجانب القصر العثماني بمنطقة الكيش وسط بنغازي، لكن الحقيبة انفجرت خلال اقترابهم منها مما أدى إلى مقتل أحدهم وإصابة ثلاثة آخرين بجروح.

وأوضحت مسؤولة في مستشفى الجلاء لجراحة الحروق والحوادث أن المستشفى استقبل جثمان خبير المتفجرات في الشرطة الليبية العقيد رجب العبار الذي توفي متأثرا بجروح تسببت فيها شظايا الحقيبة المتفجرة.

وفي سياق ذي صلة ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر أمني أن مسلحين مجهولين قتلوا الجمعة أحد جنود الاحتياط في القوات الخاصة والصاعقة بالجيش الليبي.

وأشار المصدر إلى أن المسلحين أطلقوا النار باتجاه الجندي بعد أدائه صلاة الجمعة بأحد مساجد منطقة حي الدولار بمدينة بنغازي.

وقال مستشفى الجلاء إن الجندي يدعى فرج محمد المعداني ولقي حتفه جراء إصابته بعيار ناري في الرأس.

وشهدت بنغازي ومناطق ليبية أخرى في الآونة الأخيرة أعمال عنف بشكل متواتر مما يؤكد حالة من عدم الاستقرار الأمني في البلاد التي خرجت من ثورة أطاحت بالزعيم الراحل العقيد معمر القذافي.

وكان آخر مشاهد العنف اغتيال مسلحين لوكيل وزارة الصناعة الليبية حسن الدروعي الأحد الماضي أمام منزله في مدينة سرت شرقي العاصمة طرابلس.

كما قتل قبلها بيوم 19 شخصا في اشتباكات مسلحة بمدينة سبها جنوبي ليبيا، وتضاربت الأنباء بشأنها بين كونها قبلية أم اشتباك بين الجيش ومسلحين.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

دعا ملتقى الوفاق الوطني للقبائل والمدن الليبية إلى تشكيل مجلس للشيوخ يمثل مختلف قبائل ليبيا ومدنها, بغرض احتواء جميع المبادرات المتعلقة بمستقبل البلاد, وذلك عقب إقرار رئيس الحكومة الليبية المؤقتة علي زيدان بعجز حكومته عن تدبير الملف الأمني بسبب ضعف الجيش والشرطة.

أقر رئيس الحكومة الليبية المؤقتة علي زيدان بعجز حكومته عن تدبير الملف الأمني بسبب ضعف الجيش والشرطة، وعزا هذا العجز إلى انتشار السلاح والمتفجرات أثناء الثورة ضد نظام العقيد الراحل معمر القذافي.

أعرب وزير الدفاع الإيطالي ماريو ماورو عن قلقه من الصعوبات التي تواجهها الحكومة الليبية في بسط سيطرتها على المليشيات، وذلك بعد سلسلة من عمليات الاغتيال والخطف جرت بالبلاد في الآونة الأخيرة، وآخرها اغتيال وكيل وزارة الصناعة الليبية أمام منزله في سرت.

بأهازيج عفوية تقول “هذا قنديل وقنديل يشعل في ظلمات الليل”، تغنى أطفال حي الصابري الشعبي الأحد في بيت رئيس تحرير صحيفة “الكلمة” محمد المزوغي بمدينة بنغازي شرقي ليبيا. فالفرحة فرحتان: فرحة بذكرى المولد النبوي الشريف، والأخرى برجوع طفله سالماً إلى والديه.

المزيد من ألغام ومتفجرات
الأكثر قراءة