مقتل دبلوماسي إيراني بهجوم في صنعاء

أعلنت إيران وفاة أحد دبلوماسييها في اليمن متأثرا بجروح أصيب بها في هجوم استهدف سيارته بالعاصمة صنعاء، في وقت اغتال فيه مسلح على دراجة نارية ضابطاً في الأمن السياسي بالحوطة في محافظة لحج جنوبي البلاد.

وقال مصدر أمني لمراسل الجزيرة في صنعاء إن مسلحين في سيارة أطلقوا النار على الدبلوماسي الإيراني في حي حدة، ما أدى إلى إصابته بثلاث رصاصات في صدره وبطنه، موضحا أن القتيل مسؤول مالي في سفارة طهران بصنعاء.

وقد شددت السلطات اليمنية الحراسة على البعثة الدبلوماسية الإيرانية بالعاصمة صنعاء فور وقوع الهجوم.

وفي حادث آخر، قال المراسل إن مسلحين على دراجة نارية اغتالوا ضابطا بالأمن السياسي بالحوطة في محافظة لحج جنوبي اليمن.

ويأتي هذا، بعد يوم من اشتباكات بين الجيش اليمني ومسلحي الحراك الجنوبي بمدينة الضالع جنوبي البلاد، أسفرت عن مقتل امرأة حامل وابنتيها (ثلاث وأربع سنوات) وأربعة من الجنود إضافة إلى ثلاثة من مسلحي الحراك الجنوبي.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

تسود الشارع اليمني حالة من التشكيك في مصداقيته بيان تنظيم القاعدة الذي تبنى الهجوم على مجمع وزارة الدفاع يوم الخميس الماضي، خاصة أنه جاء وللمرة الأولى في صفحة بموقع “تويتر” لم تلبث أن اختفت.

تباينت ردود الأفعال في اليمن بشأن بث التلفزيون صورا تظهر الهجوم على مقر وزارة الدفاع بصنعاء، ففي الوقت الذي استنكر فيه البعض ذلك، معتبرين أنه آذى مشاعر اليمنيين، وصفه آخرون بأنه ضروري لكسب الرأي العام ضد ما وصفوه بالإرهاب.

أقر تنظيم القاعدة بخطأ منفذي الهجوم على مجمع وزارة الدفاع بصنعاء باستهداف مستشفى داخله مما تسبب بمقتل 52 شخصا. وألقى التنظيم باللوم على منفذي الهجوم موضحا “نحن لا نقاتل بهذه الطريقة، ولا إلى هذا ندعو الناس، وليس هذا منهجنا”.

هز العاصمة اليمنية صنعاء انفجار نتج عن زرع عبوة ناسفة قرب منزل المستشار الأمني للرئيس اليمني دون وقوع إصابات. من جهة أخرى أعلن رسميا عن توقف الاشتباكات بين الحوثيين ومسلحي القبائل في صعدة السبت مع دخول اتفاق هدنة حيز التنفيذ.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة