الأردن يقبل تدريب قوات عراقية

محمد النجار-عمان

قالت مصادر رسمية أردنية إن الحكومة وافقت على طلب من الحكومة العراقية لتدريب قوات "لمكافحة الارهاب"، استجابة لطلب عراقي أميركي بهذا الخصوص، والذي جاء إثر المواجهات التي يخوضها الجيش العراقي في محافظة الأنبار.

وقالت المصادر -التي فضلت عدم الإشارة لها- للجزيرة نت إن الموافقة الأردنية جاءت استجابة للتعاون بين عمان وبغداد في إطار مكافحة ما يسمى الإرهاب.

من جهتها اكتفت الحكومة الأردنية بـ"الترحيب" بالطلب العراقي، وقال وزير الدولة لشؤون الإعلام والاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة محمد المومني للجزيرة نت إن الأردن "ينظر بإيجابية للطلب العراقي لتدريب قوات خاصة لمكافحة الإرهاب".

وأضاف المومني "ننظر بإيجابية للطلب العراقي والذي جاء إثر مباحثات عراقية أميركية انتهت للطلب من الأردن تدريب القوات الخاصة العراقية".

وجاء الطلب العراقي والموافقة الأردنية عليه إثر استمرار المواجهات بين الجيش العراقي من جهة وتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام ومسلحي العشائر من جهة أخرى التي باتت تقلق الأردن بالقرب من حدوده الشرقية، بالإضافة إلى معاناته من الانفلات الأمني على الجانب السوري من الحدود والممتد لأكثر من 370 كلم.

وكان الأردن قد درب أكثر من ثلاثين ألف جندي وضابط عراقي في قوات الشرطة والجيش منذ الغزو الأميركي للعراق عام 2003، في إطار اتفاقات أمنية بين البلدين وبرعاية أميركية، وجرى تدريب عدد كبير منهم في مركز الملك عبد الله الثاني للعمليات الخاصة والذي بات مركزا متخصصا لتدريب القوات الخاصة استفادت منه العديد من البلدان ولا سيما العراق وليبيا ولبنان وفلسطين وأفغانستان وغيرها من الدول.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أكدت مصادر صحفية في محافظة الأنبار غربي العراق أن اشتباكات عنيفة تدور في أطراف الرمادي الشرقية والغربية بين مسلحي العشائر وقوات الجيش التي تحاول دخول المدينة. كما تعرضت الفلوجة مجددا لقصف أوقع قتيلين وفقا للمصادر نفسها.

شنت قوات الأمن العراقية أمس الخميس هجوما على منطقة البوبالي شرقي محافظة الأنبار التي باتت بعض المناطق فيها تحت سيطرة المسلحين منذ مطلع الشهر الجاري، في حين عُثر ببغداد على جثث 14 شخصا كانوا قد خطفوا قبل يوم.

قتل ستة أشخاص وجرح آخرون في تفجير استهدف قوات الصحوة بالرمادي وقصف طال مدينة الفلوجة بمحافظة الأنبار التي تشهد اشتباكات منذ أكثر من أسبوعين. وتواصل قوات الأمن العراقية حملتها الأمنية على منطقة البوبالي في المحافظة نفسها من أجل تعقب مسلحين.

أفاد شهود عِيان بمقتل شخصين وإصابة آخرين في قصف بقذائف هاون استهدف مجلس شيخ عشيرة الجميلة رافع المشحن في الكرمة شمال شرق الفلوجة، في وقت احترقت فيه عربتان للجيش العراقي في اشتباكات مع مسلحي العشائر بمنطقة الملاحمة في شمال الخالدية بمحافظة الأنبار.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة