قتلى وجرحى باشتباكات جنوب اليمن

قتل أربعة جنود يمنيين وثلاثة من مسلحي الحراك الجنوبي في اشتباكات في مدينة الضالع بجنوب البلاد الجمعة.

واتهم الناشط في الحراك الجنوبي في الضالع عبد الرحيم النقيب الجيش بقصف أحياء سكنية ومستشفى، مشيرا إلى أن اثنين من ناشطي الحراك قتلا ولا زال ناشط ثالث في حال موت سريري، وأصيب 21 بجروح.

وأضاف أن ناشطين جنوبيين آخرين أحدهما ضابط متقاعد قتلا الخميس في اشتباك مع قوات الأمن في الضالع.

وقال مصدر آخر لوكالة (يو بي آي) إن المواجهات تدور وسط مدينة الضالع وفي مناطق الجمرك والكبار والجليلة وسناح، وقريتي الحازة والبجح.

وأشار المصدر إلى أن الاشتباكات جاءت عقب هجوم نفّذه مسلحو الحراك، واستهدف ناقلة مياه تابعة للجيش، وحاجزاً عسكرياً تابعاً للأمن شمال الضالع.

وتشهد مدينة الضالع منذ 20 ديسمبر/كانون الأول 2013، مواجهات مسلّحة بعد مقتل عشرين مدنياً بقصف مدفعي أصاب خيمة عزاء تابعة لعناصر الحراك الجنوبي، الذي ينادي باستعادة دولة الجنوب التي كانت قائمة قبل توحّدها مع الشمال في مايو/أيار 1990.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أعلنت لجنة الوساطة بين الحوثيين والسلفيين في شمالي اليمن وجود صعوبات تواجه نشر الجيش في محافظة صعدة بموجب الهدنة التي أنهت القتال بين الجانبين. وقال رئيس اللجنة إن الجيش لم يسمح له بالانتشار إلا في أماكن قليلة وبأسلحة محدودة.

14/1/2014

بدأ مئات السلفيين في بلدة دماج بمحافظة صعدة شمالي اليمن، الثلاثاء، مغادرة المنطقة إلى محافظة الحديدة غربي البلاد، تنفيذا لأحد بنود اتفاق وقف إطلاق النار مع الحوثيين، وسط انتقادات واسعة من مختلف الأوساط اليمنية للحكومة واتهامها برعاية تهجير السلفيين.

15/1/2014

قال يحيى أبو أصبع رئيس لجنة الوساطة بدماج بصعدة شمالي اليمن للجزيرة إن “مقاتلي جماعة الحوثي منعوا انتشار قوات الجيش رغم وجود اتفاق مبرم معهم، غادر بموجبه السلفيون منطقة دماج في رحلة وصفوها بالتهجير القسري وانتقدتها أحزاب يمنية عديدة.

16/1/2014

قالت مصادر محلية يمنية للجزيرة اليوم الخميس إن 17 شخصا قتلوا في اشتباكات عنيفة في محافظة البيضاء جنوب اليمن بين الجيش ومسلحين تابعين لتنظيم القاعدة في جزيرة العرب، هاجموا مقر اللواء 139.

16/1/2014
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة