إسرائيل مطمئنة لخروج كيميائي سوريا بأمان

A handout picture taken on January 7, 2014 from the deck of the Norwegian frigate HNoMS "Helge Ingstad" and released by the Norwegian armed forces on January 10, shows the cargo ship "Ark Futura" outside the port of the Syrian city of Latakia during an operation to move chemical agents from Syria to locations outside its territory for destruction. The first shipment of chemical weapons materials left Latakia port on January 7 under a deal to rid Syria of its chemical arsenal, the joint mission overseeing the disarmament said. AFP PHOTO/LARS MAGNE HOVTUN/NORWEGIAN ARMED FORCES ==RESTRICTED TO EDITORIAL USE - MANDATORY CREDIT "AFP PHOTO/LARS MAGNE HOVTUN/NORWEGIAN ARMED FORCES" - NO MARKETING NO ADVERTISING CAMPAIGNS - DISTRIBUTED AS A SERVICE TO CLIENTS ==
undefined

قال ضابط كبير بالجيش الإسرائيلي إن القوافل التي تنقل الأسلحة الكيميائية السورية والمراقبة دوليا لا تواجه خطر الاستيلاء عليها من قبل المعارضة المسلحة التي تقاتل الرئيس بشار الأسد أو من قبل حلفائه من مقاتلي حزب الله اللبناني.

ويشير هذا التقييم إلى أن إسرائيل -التي قصفت مرارا أهدافا في سوريا العام الماضي لمنع احتمال نقل أي أسلحة من ترسانة الأسد إلى جهات معادية- ستتوقف عن إطلاق النار بينما يتم شحن أطنان من المواد السامة إلى خارج سوريا وفي بعض الحالات عبر مناطق قتال ليست خاضعة لسيطرة الأسد.

وقال الضابط الإسرائيلي لرويترز "لسنا في وضع قد تتعرض فيه أي قافلة لمواجهة من مقاتلي المعارضة، هذا أمر تعالجه القوات الدولية الموجودة هناك" في إشارة إلى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية التي تشرف على عملية نقل الأسلحة إلى خارج سوريا.

وقال إن دور منظمة حظر الأسلحة الكيميائية سيشمل أيضا منع حزب الله الذي نشر مقاتلين في سوريا لمساعدة الأسد في قتاله ضد المعارضة، من إعادة توجيه الشاحنات إلى لبنان. 

وأضاف الضابط الذي طلب عدم الكشف عن اسمه بموجب إجراءات السرية العسكرية "لا أتوقع إمكانية حدوث مثل هذا السيناريو". 

ووافقت سوريا على التخلي عن أسلحتها الكيميائية بحلول يونيو/حزيران المقبل بموجب اتفاق توصلت إليه روسيا والولايات المتحدة بعد هجوم بغاز السارين في 21 أغسطس/آب الماضي قرب دمشق والذي ألقت الدول الغربية بالمسؤولية فيه على قوات الأسد وتتهم الحكومة مقاتلي المعارضة بالمسؤولية عن الهجوم. 

إسرائيل قصفت مرارا أهدافا في سورياالعام الماضي (الأوروبية-أرشيف)إسرائيل قصفت مرارا أهدافا في سورياالعام الماضي (الأوروبية-أرشيف)

قلق
وقال الضابط الإسرائيلي من دون الخوض في التفاصيل "نحن قلقون للغاية من أماكن في سوريا ربما لم تنزع منها الأسلحة بعد وقد ينتهي بها المطاف في لبنان". 

وأضاف "نتابع عن كثب هذا الأمر ولا نريد حقا حدوثه".  ومضى يقول "أعرف أنه حتى الآن لم تتعرض أي قافلة لضرر، لا أعرف ماذا سيحدث غدا لكنني لا أجهز لموقف أكون فيه المسؤول عن حماية هذه القوافل".

وسئل إن كانت إسرائيل ستحجم عن التدخل إذا ما تعرض الأجانب المرافقون للقوافل لضرر من دون قصد فقال "نعم بالتأكيد". 

واستطرد "لا نريد بالتأكيد تقويض عملية إزالة الأسلحة الكيميائية، إنه حدث مهم فيما يتعلق بمستقبل أمن إسرائيل، إنه إنجاز بلا شك".

وكانت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية قد أعلنت الثلاثاء الماضي أن أول شحنة لعناصر كيميائية نُقلت على متن سفينة دانماركية إلى خارج سوريا عبر مرفأ اللاذقية، تمهيدا لنقلها إلى مرفأ إيطالي قبل تدميرها على متن سفينة الشحن الأميركية "كيب راي".

وستجري معالجة أغلب المواد الكيميائية التي يتم إخراجها من سوريا على متن السفينة الأميركية التي يبلغ طولها مائتي متر, والمزودة بنظام للتحليل المائي للقضاء على نحو 560 طنا من أكثر المواد السامة فتكا.

وكان يتوقع الانتهاء من نقل المواد الكيميائية التي جمعها الخبراء الأمميون من مواقع مختلفة في سوريا إلى خارج البلاد قبل نهاية العام الماضي, إلا أنه تعذر التقيد بالموعد المحدد.

المصدر : الجزيرة + رويترز

حول هذه القصة

A handout picture taken on December 29, 2013, and released by Norwegian Armed Forces, shows the cargo vessel "Taiko", earmarked to transport chemical agents from war torn Syria. Four Danish and Norwegian vessels are in the Mediterranean sea waiting for the final order to head to Syria to help in the removal of chemical weapons. The year-end deadline was the first key milestone under a UN Security Council-backed deal arranged by Russia and the United States that aims to wipe out all of Syria's chemical arms by the middle of 2014. AFP PHOTO/Lars Magne Hovtun/NORWEGIAN ARMED FORCES

استبعدت روسيا ضرورة تغيير الجدول الزمني لإتلاف الترسانة الكيميائية السورية على متن سفينة أميركية معدة لذلك، رغم أن الدفعة الأولى من المواد التي تم إخراجها من سوريا تمثل جزءا صغيرا من الكمية المتوقع إخراجها قبل نهاية الشهر الماضي، وفق مصدر بالخارجية الروسية.

Published On 14/1/2014
The Norwegian frigate Helge Ingstad pulls out of the the port of Limassol in the east Mediterranean island of Cyprus as it leaves for waters off Syria on January 3, 2014. Danish and Norwegian naval vessels head for waters off Syria again in readiness to escort a delayed shipment of key chemical weapons for destruction, a spokesman said. AFP PHOTO/ ANDREW CABALLERO-REYNOLDS

أعلنت بريطانيا أنها ستتكفل بمعدات متخصصة وبالتدريب للمساعدة في تدمير الترسانة الكيميائية السورية الذي سيتم على متن سفينة أميركية معدة خصيصا لهذا الغرض، في حين وعدت إيطاليا بالإعلان عن المرفأ الذي ستحمل إليه الأسلحة.

Published On 13/1/2014
A guard looks on from the Norwegian frigate Helge Ingstad of the Danish-Norwegian task group, which will transport Syria's chemical agents to be destroyed, as it leaves the port Limassol, in this handout photo taken January 3, 2014 and released to Reuters on January 4, 2014 by the Norwegian Armed Forces. Four Norwegian and Danish vessels, which are due to ship hundreds of tonnes of deadly chemicals out of Syria, headed for international waters off the Syrian coast on Friday, a Norwegian military spokesman said. REUTERS/Narthe Brendefur/Norwegian Armed Forces/Handout via Reuters (CYPRUS - Tags: POLITICS CIVIL UNREST CONFLICT MILITARY) ATTENTION EDITORS – THIS IMAGE WAS PROVIDED BY A THIRD PARTY. NO SALES. NO ARCHIVES. FOR EDITORIAL USE ONLY. NOT FOR SALE FOR MARKETING OR ADVERTISING CAMPAIGNS. THIS PICTURE IS DISTRIBUTED EXACTLY AS RECEIVED BY REUTERS, AS A SERVICE TO CLIENTS

قال مصدر حكومي الأحد إن إيطاليا ستحترم تعهدها بنقل المخزون الكيميائي السوري عبر أراضيها رغم تزايد حدة الاعتراضات الداخلية، وإنها ستعلن هذا الأسبوع الميناء الذي سيتم فيه تسليم المواد الكيميائية من سفينة إلى أخرى.

Published On 12/1/2014
A handout picture taken on January 7, 2014 from the deck of the Norwegian frigate HNoMS "Helge Ingstad" and released by the Norwegian armed forces on January 10, shows the cargo ship "Ark Futura" outside the port of the Syrian city of Latakia during an operation to move chemical agents from Syria to locations outside its territory for destruction. The first shipment of chemical weapons materials left Latakia port on January 7 under a deal to rid Syria of its chemical arsenal, the joint mission overseeing the disarmament said. AFP PHOTO/LARS MAGNE HOVTUN/NORWEGIAN ARMED FORCES ==RESTRICTED TO EDITORIAL USE - MANDATORY CREDIT "AFP PHOTO/LARS MAGNE HOVTUN/NORWEGIAN ARMED FORCES" - NO MARKETING NO ADVERTISING CAMPAIGNS - DISTRIBUTED AS A SERVICE TO CLIENTS ==

نشرت الدانمارك والنرويج صورا للسفينة التي نقلت أول شحنة من المخزون الكيميائي السوري خارج البلاد في انتظار شحن المزيد منه خلال الأيام المقبلة.

Published On 11/1/2014
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة