جيش الاحتلال يعتقل 15فلسطينيا بالضفة

عاطف دغلس-نابلس

اقتحمت قوة كبيرة من جيش الاحتلال الإسرائيلي قبيل فجر اليوم الثلاثاء بلدة عزون شرق قلقيلية بشمال الضفة الغربية، واعتقلت 11 فلسطينيا من أبناء البلدة.

وبالإضافة إلى المعتقلين وكلهم شبان وبينهم أشقاء, أخطرت قوات الاحتلال شبانا آخرين من القرية بضرورة مراجعة المخابرات الإسرائيلية.

وقال شاهد العيان طارق حسين للجزيرة نت إن أعمار المعتقلين تراوحت بين 19 و24 عاما، مضيفا أن جنود الاحتلال دهموا بيوت المعتقلين بعنف وفتشوها, قبل أن يقيدوا المعتقلين.

من جهته, قال مدير نادي الأسير بقلقيلية لافي نصورة إن قوات الاحتلال تواصل عمليات الاعتقال داخل بلدة عزون، وتركز في اعتقالاتها على الفتية والأطفال صغار السن.

وأشار نصورة إلى أن هناك 120 شابا من بلدة عزون بينهم عدد كبير من الأطفال يعتقلون في سجون الاحتلال, وبعضهم محكوم عليهم بعدة سنوات.

‪مدخل عزون حيث توجد قوات الاحتلال باستمرار وتقوم باعتقال شبان البلدة‬ (الجزيرة نت)

محاكمات عسكرية
وأوضح مدير نادي الأسير بقلقيلية أن الهدف من هذه الاعتقالات تعذيب الأطفال وحرمانهم من الدراسة, مشيرا إلى أن سلطات الاحتلال تتذرع بأن هؤلاء يرشقون القوات الإسرائيلية الموجودة باستمرار على مدخل البلدة، وكذلك المستوطنين بالحجارة.

وشدد المسؤول الفلسطيني على أن إسرائيل تحاكم عسكريا المعتقلين من الأطفال الذي تجاوز عددهم 150 طفلا خلال سنة ونصف السنة، وتخضعهم لتحقيق قاسٍ.

وفي الإطار نفسه, اعتقلت قوات الاحتلال أربعة شبان بمدينة بيت لحم وقرية العبيدية جنوب الضفة.

وكانت قوات إسرائيلية قد هدمت أمس خيما يسكنها المواطنون في خربة "كرزلية" بالأغوار الوسطى الفلسطينية، وهي ثاني عملية هدم من نوعها خلال أقل من أسبوع. وصادرت تلك القوات خيم المواطنين التي كان قد تبرع بها الصليب الأحمر الدولي.

وفي غزة, أطلق مسلحون مساء أمس صاروخين من سقطا قرب مستوطنة "شعار هانيغيف" بالنقب غير بعيد عن المزرعة التي دفن فيها أمس رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق أرييل شارون دون أن يخلفا إصابات. وقال جيش الاحتلال إن طائراته ردت على الهجوم بقصف موقعين جنوب ووسط قطاع غزة.

وذكر شهود أن الغارات استهدفت موقع تدريب لحركة الجهاد الإسلامي في خان يونس, وآخر لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) في مخيم النصيرات.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

استشهد فلسطيني وأصيب ستة آخرون بجروح اليوم في عمليات إطلاق نار نفذها الجيش الإسرائيلي على عدة مناطق في غزة. والشهيد فتى يدعى عودة حمد في السابعة عشرة من عمره قتل برصاص الجيش الإسرائيلي في بلدة بيت حانون شمال قطاع غزة.

شن الطيران الحربي الإسرائيلي مساء الخميس غارات جوية على أهداف بقطاع غزة أسفرت عن إصابة فلسطينيين اثنين. وتوعد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في كلمة له بضرب منفذي الهجمات ضد إسرائيل و"من يدعمونهم"، وحمل حماس مسؤولية أي هجوم من قطاع غزة.

شنت قوات الاحتلال الإسرائيلية الليلة الماضية حملة اعتقالات واسعة وهدمت منشآت مدنية في الضفة الغربية، فيما واصل المستوطنون مسلسل اعتداءاتهم على السكان الفلسطينيين وممتلكاتهم.

المزيد من احتلال واستعمار
الأكثر قراءة