نشر صور لسفينة شحن الكيميائي السوري

A handout picture taken on January 7, 2014 from the deck of the Norwegian frigate HNoMS "Helge Ingstad" and released by the Norwegian armed forces on January 10, shows the cargo ship "Ark Futura" outside the port of the Syrian city of Latakia during an operation to move chemical agents from Syria to locations outside its territory for destruction. The first shipment of chemical weapons materials left Latakia port on January 7 under a deal to rid Syria of its chemical arsenal, the joint mission overseeing the disarmament said. AFP PHOTO/LARS MAGNE HOVTUN/NORWEGIAN ARMED FORCES ==RESTRICTED TO EDITORIAL USE - MANDATORY CREDIT "AFP PHOTO/LARS MAGNE HOVTUN/NORWEGIAN ARMED FORCES" - NO MARKETING NO ADVERTISING CAMPAIGNS - DISTRIBUTED AS A SERVICE TO CLIENTS ==
undefined

نشرت الدانمارك والنرويج صورا للسفينة التي نقلت أول شحنة من المخزون الكيميائي السوري خارج سوريا في انتظار شحن المزيد منه خلال الأيام المقبلة.

وأظهرت صور ثابتة نشرتها البحرية الدانماركية سفينة حربية دانماركية وسفينة الشحن "آرك فوتورا" قرب ميناء اللاذقية السوري. كما نشرت القوات المسلحة النرويجية صورا لسفينة الشحن التي نقلت شحنة من المواد الكيميائية الأكثر خطورة خارج ميناء اللاذقية السوري.

وستظل السفينة في المياه الدولية بانتظار نقل مزيد من المواد المصادرة إليها. وأقرت دمشق بامتلاكها مخزونات كيميائية تقارب 1300 طن, بينها ثلاثمائة طن من غاز الخردل والسارين.

ويتم تجريد سوريا من ترسانتها الكيميائية بموجب اتفاق روسي أميركي تم التوصل إليه في سبتمبر/أيلول الماضي بعد حوالي شهر من الهجوم الكيميائي بغوطة دمشق. وجنّب الاتفاق سوريا ضربة عسكرية لوحت بها واشنطن لمعاقبة نظام الرئيس السوري بشار الأسد على ذلك الهجوم.

وكانت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية قد أعلنت الثلاثاء الماضي أن أول شحنة لعناصر كيميائية نُقلت على متن سفينة دانماركية إلى خارج سوريا عبر مرفأ اللاذقية، تمهيدا لنقلها إلى مرفأ إيطالي قبل تدميرها على متن سفينة الشحن الأميركية "كيب راي".

وستجري معالجة أغلب المواد الكيميائية التي يتم إخراجها من سوريا على متن السفينة الأميركية التي يبلغ طولها مائتي متر, والمزودة بنظام للتحليل المائي للقضاء على نحو 560 طنا من أكثر المواد السامة فتكا.

وقبل أيام, وصفت رئيسة البعثة المشتركة للأمم المتحدة ومنظمة حظر السلاح الكيميائي بسوريا إخراج أول شحنة كيميائية من سوريا بأنها خطوة مهمة للغاية للبدء بتدمير الأسلحة بالخارج, وأكدت أن تنفيذ خطة التخلص من الكيميائي السوري يسير بشكل جيد.

وأضافت سيغريد كاغ أن بعض المواد الكيميائية ستدمر على متن سفينة أميركية، بينما تنقل بقية المواد إلى دول أخرى لتدميرها. وأضافت أن من الممكن احترام الموعد المتوقع لتدمير الترسانة الكيميائية السورية بالكامل في 30 يونيو/حزيران المقبل.

وعبرت ألمانيا الأربعاء الماضي عن رغبتها في تدمير مخلفات الأسلحة الكيميائية السورية على أرضها، كما قالت شركة بلجيكية إنها تبحث المشاركة بهذه المهمة. وكان يتوقع الانتهاء من نقل المواد الكيميائية التي جمعها الخبراء الأمميون من مواقع مختلفة في سوريا إلى خارج البلاد قبل نهاية العام الماضي, إلا أنه تعذر التقيد بالموعد المحدد.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

مئات القتلى أغلبهم أطفال نتيجة قصف كيماوي لقوات النظام السوري بغاز السارين على غوطة دمش وريفها

تناولت بعض الصحف البريطانية الأزمة السورية المتفاقمة، ونقلت إحداها شهادة طبيب يستذكر منظر ضحايا الهجوم بالأسلحة الكيميائية على الغوطة قبل أشهر، وقالت أخرى إن الغرب فشل في رفع المعاناة عن ملايين السوريين، وسط الخشية من انتشار الأزمة خارج الساحة السورية.

Published On 29/12/2013
A handout picture taken on December 29, 2013, and released by Norwegian Armed Forces, shows a Danish naval vessel. Four Danish and Norwegian vessels are in the Mediterranean sea waiting for the final order to head to Syria to help in the removal of chemical weapons. The year-end deadline was the first key milestone under a UN Security Council-backed deal arranged by Russia and the United States that aims to wipe out all of Syria's chemical arms by the middle of 2014. AFP PHOTO/Lars Magne Hovtun/NORWEGIAN ARMED FORCES

دعت منسقة البعثة المشتركة للأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية بسوريا سيغريد كاغ جميع الأطراف إلى تكثيف جهودها من أجل التوصل لتدمير الترسانة الكيميائية السورية بعد التأخر الذي حدث مع انتهاء هذه المهلة أمس الثلاثاء.

Published On 1/1/2014
A guard looks on from the Norwegian frigate Helge Ingstad of the Danish-Norwegian task group, which will transport Syria's chemical agents to be destroyed, as it leaves the port Limassol, in this handout photo taken January 3, 2014 and released to Reuters on January 4, 2014 by the Norwegian Armed Forces. Four Norwegian and Danish vessels, which are due to ship hundreds of tonnes of deadly chemicals out of Syria, headed for international waters off the Syrian coast on Friday, a Norwegian military spokesman said. REUTERS/Narthe Brendefur/Norwegian Armed Forces/Handout via Reuters (CYPRUS - Tags: POLITICS CIVIL UNREST CONFLICT MILITARY) ATTENTION EDITORS – THIS IMAGE WAS PROVIDED BY A THIRD PARTY. NO SALES. NO ARCHIVES. FOR EDITORIAL USE ONLY. NOT FOR SALE FOR MARKETING OR ADVERTISING CAMPAIGNS. THIS PICTURE IS DISTRIBUTED EXACTLY AS RECEIVED BY REUTERS, AS A SERVICE TO CLIENTS

نُقلت الثلاثاء شحنة أولى من المواد الكيميائية السورية على متن سفينة دانماركية تنفيذا لقرار دولي صدر قبل أشهر بتجريد دمشق من المخزون الكيميائي. وتم نقل كمية من المواد الأكثر خطورة إلى مرفأ اللاذقية على البحر المتوسط للتحقق منها.

Published On 7/1/2014
epa03919210 Head of the OPCW-UN joint mission in Syria, Sigrid Kaag speaks with reporters in front of the Four Seasons hotel in Damascus, Syria, 22 October 2013. Sigrid Kaag, special coordinator for chemical weapons in Syria, arrived in Damascus on 21 October. She was named last week to head the joint mission of the UN and Organization for the Prohibition of Chemical Weapons (OPCW), which currently has a team of about 60 specialists working to destroy Syria's chemical weapon arsenal. EPA/STR

أعربت رئيسة البعثة المشتركة للأمم المتحدة ومنظمة حظر السلاح الكيميائي في سوريا سيغريد كاغ عن تفاؤلها بتنفيذ خطة التخلص من سلاح سوريا الكيميائي في موعدها المتوقع منتصف العام الجاري، وسط ترحيب مجلس الأمن بما وصفه بالتقدم في هذا الصدد.

Published On 9/1/2014
المزيد من أسلحة محرمة
الأكثر قراءة