تكليف جمعة بتشكيل حكومة تونس وقتيل بالقصرين

(FILES) A picture taken on December 18, 2013, in Tunis shows newly appointed Prime Minister Mehdi Jomaa waiting for a meeting at the Tunisian Constituent Assembly. Jomaa declared on national TV that he has been charged by President Moncef Marzouki with forming the new government. The new premier, who is a relative political novice, will have to confront mounting social unrest and the persistent threat of jihadist violence, in a political
undefined

 
كلف الرئيس التونسي محمد المنصف المرزوقي رسميا أمس الجمعة مهدي جمعة بتشكيل الحكومة التونسية الجديدة بعد يوم من تقديم علي العريض استقالة حكومته بمقتضى خريطة طريق الحوار الوطني، بينما أسفرت أعمال العنف في ولاية القصرين عن مقتل شخص وإصابة آخرين.
 
وقال رئيس الحكومة المكلف مهدي جمعة عقب لقاء مع المرزوقي إن تكليفه جاء وفق القانون المؤقت لتنظيم السلطات العمومية وخريطة الطريق للرباعي الراعي للحوار.

وأكد جمعة أنه "ليس صاحب معجزات"، وأعرب عن أمله في أن يكون للحكومة المقبلة فريق قادر على رفع تحديات المرحلة وإعادة الثقة، مضيفا أنه شرع في إجراء اتصالات مع المرشحين لعضوية حكومته التي من المرجح أن تكون تشكيلتها جاهزة قبل أسبوعين، وهي المدة الممنوحة قانونا.

وقال مراسل الجزيرة في تونس محمد البقالي إن جمعة قدم المواصفات التي سيستند إليها في اختيار فريقه الحكومي، وهي الاستقلالية والكفاءة والحياد، إضافة إلى شرط أن يكون الوزراء منسجمين فيما بينهم.

وذكر المراسل أن رئيس الحكومة المكلف شدد على أنه الوحيد المعني باختيار وزرائه، في إشارة إلى أن الأحزاب السياسية والأطراف الراعية للحوار الوطني لن تتدخل في التشكيلة الحكومية.

وكان الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل حسين العباسي ذكر مساء الخميس أن الحكومة الجديدة ستتسلم مهامها بعد أسبوعين من تقديم علي العريض استقالته، وفق ما تنص عليه خريطة الطريق.

وستواصل الحكومة المستقيلة تسيير شؤون البلاد بكافة الصلاحيات إلى حين التصديق على الفريق الوزاري الجديد في المجلس الوطني التأسيسي (البرلمان).

وقد قدّم العريض الخميس استقالته إلى رئيس الجمهورية، وقال إنها تأتي في إطار احترام حكومته للتعهدات التي قطعتها على نفسها أمام الرأي العام الوطني "وعلى ضوء نتائج الحوار الوطني ولدفع المسار الانتقالي في البلاد".

مدينة القصرين تشهد احتجاجاتعلى تردي الأوضاع المعيشية (الفرنسية)مدينة القصرين تشهد احتجاجاتعلى تردي الأوضاع المعيشية (الفرنسية)

قتيل بالقصرين
في هذه الأثناء قُتل شخص وأصيب آخر برصاص الجيش التونسي في منطقة "بوشبكة" بولاية القصرين على الحدود التونسية الجزائرية، بعد محاولة مجموعة من الشباب اقتحام مركز الجمارك لسرقة محتوياته.

وقال الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية محمد علي العروي في تصريح لقناة "التونسية" التلفزيونية الخاصة، إن مجموعات مجهولة حاولت اقتحام المركز الحدودي في بوشبكة مستخدمة الزجاجات الحارقة وبنادق الصيد.

وأشار إلى أنه أثناء التصدي لهذه المجموعات سقط قتيل برصاص لم يُحدد مصدره بعد، وتم فتح تحقيق لمعرفة مصدر الرصاصة التي تسببت في مقتل الشاب, مضيفا أن عددا من الجرحى سقطوا أيضا خلال المواجهات، منهم رجل أمن أصيب بجروح خطيرة تم على إثرها نقله إلى الجزائر لتلقي العلاج.

وكان مراسل الجزيرة في مدينة القصرين أفاد بأن الهدوء عاد إلى المدينة بعد ليلة من المواجهات المتفرقة بين قوات الأمن ومتظاهرين كانوا يحتجون على تردي الأوضاع المعيشية. وأكد المراسل أن قوات الجيش انتشرت أمام المنشآت العامة لحمايتها، وأن فرق الأمن تقوم بدوريات مشتركة مع الجيش بشكل عادي.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

Tunisia's Islamist premier Ali Larayedh (L) submits his resignation to Tunisian President Moncef Marzouki on January 9, 2014 at the Carthage palace in Tunis.  Larayedh, who was tortured under the ousted Ben Ali regime, resigned today as part of a plan to end months of political deadlock. AFP PHOTO / FETHI BELAID

قدّم رئيس الحكومة التونسية استقالته إلى رئيس الجمهورية تنفيذا لأحد بنود خريطة الطريق المتعلق بتشكيل حكومة كفاءات مستقلة، يأتي ذلك في وقت تجددت فيه المواجهات في ولاية القصرين بين قوات الأمن ومتظاهرين يحتجون على قرار رفع الضرائب.

Published On 9/1/2014
unisian protesters clash with police (Back) in the central town of Kasserine on January 8, 2014. Clashes erupted in central Tunisia between police and demonstrators as discontent mounts over new taxes and a failure to improve living conditions three years after the revolution. AFP PHOTO / ABDERRAZEK KHLIFI

أعلنت الحكومة التونسية اليوم تعليق العمل بضرائب جديدة على المركبات كانت مقررة في موازنة العام الجاري، وذلك بعد احتجاجات في أنحاء البلاد رافضة لهذه الضرائب، وشدد رئيس الوزراء التونسي على أن التراجع جاء رغم اقتناع الحكومة بوجاهة إقرار هذه الضرائب.

Published On 9/1/2014
Tunisia's Prime Minister Ali Larayedh speaks during a news conference in Tunis October 23, 2013. Larayedh confirmed on Wednesday his Islamist-led government was ready to step down once it has completed negotiations with the opposition to form a caretaker administration to take the country to new elections. REUTERS/Zoubeir Souissi (TUNISIA - Tags: POLITICS)

قدم رئيس الحكومة التونسية علي العريض استقالته اليوم لرئيس الجمهورية، وقرر تعليق العمل بالضرائب الجديدة المفروضة على السيارات، في وقت عاد الهدوء نسبيا لعدة مدن. من جهة أخرى، أقر المجلس الوطني التأسيسي فصلا بالدستور ينص على المساواة بين المرأة والرجل.

Published On 9/1/2014
Tunisian Constituent Assembly President Mustapha Ben Jaafar and and MP cast their ballots during the election of the head of the nine-member board of elections during a session at the National Constituent Assembly on January 8, 2014 in Tunis. Under an accord reached by the country's divided political factions, the assembly must pass an electoral law and set up the national Independent Board of Elections (ISIE) to oversee elections this year, whereupon outgoing Islamist premier Ali Larayedh has agreed to hand power to a transitional technocrat administration. AFP PHOTO / FETHI BELAID

اختار المجلس التأسيسي (البرلمان) في تونس مساء الأربعاء أعضاء الهيئة المستقلة للانتخابات التي ستشرف على الانتخابات العامة المقبلة, بينما يستمر التصويت على مشروع الدستور، في وقت نشرت فيه تعزيزات عسكرية وأمنية في محافظة القصرين غربي البلاد عقب أعمال عنف.

Published On 9/1/2014
المزيد من حكومات
الأكثر قراءة