اجتماع لأصدقاء سوريا بباريس وحراك بشأن جنيف2

Arab and Western Foreign ministers hold the "London 11" meeting from the Friends of Syria Core Group at Lancaster House in London on October 22, 2013. Arab and Western powers met in London to push Syrian oppsition leaders to attend talks in Geneva next month, but President Bashar al-Assad poured cold water on hopes of any peace deal. AFP PHOTO/POOL/OLI SCARFF
undefined

ينعقد الأحد في باريس اجتماع لأصدقاء الشعب السوري لبحث الاستعدادات لمؤتمر جنيف2، بينما تسعى واشنطن لإقناع المعارضة بالمشاركة فيه، وطالب مشاركون أثناء لقاء تشاوري للمعارضة في قرطبة بتوحيد مواقف سائر مكوناتها. 

ويشارك في اجتماع باريس وزير الخارجية الأميركي جون كيري لبحث الاستعدادات لعقد مؤتمر جنيف2، بحضور رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة أحمد الجربا.

وتضم مجموعة "أصدقاء سوريا" المصغرة 11 دولة تدعم الائتلاف وهي: الولايات المتحدة، وبريطانيا، وفرنسا، وألمانيا، وإيطاليا، وتركيا، والسعودية، والإمارات، وقطر، ومصر، والأردن.

وقالت وزارة الخارجية الروسي إن الوزير سيرغي لافروف سيجتمع في باريس مع الجربا إضافة إلى كيري ونظيره الفرنسي لوران فابيوس والمبعوث الأممي العربي المشترك الأخضر الإبراهيمي في إطار السعي لتعزيز جهود السلام في سوريا.

ورغم اجتماعه في إسطنبول الأسبوع الماضي لم يحسم الائتلاف السوري أمر المشاركة في المؤتمر، وأرجأ قراره في هذا الشأن إلى 17 يناير/كانون الثاني الجاري.

وحذر الائتلاف من إجراء أي شكل من أشكال التفاوض مع النظام السوري. وسبق أن عبر المجلس الوطني السوري -أبرز مكونات الائتلاف- عن رفضه المشاركة في جنيف2، مطالبا بضمانات بشأن تنحي الرئيس بشار الأسد.

واشنطن تأمل
وكان دبلوماسيون أميركيون أعلنوا الجمعة أن الولايات المتحدة تأمل إقناع المعارضة بالمشاركة في مؤتمر جنيف2 بشأن الأزمة السورية والمقرر انعقاده أواخر الشهر الجاري بسويسرا.

وصرح مسؤول في وزارة الخارجية الأميركية بأن "هناك أشخاصا في كل أنحاء العالم يبذلون كل جهودهم لحمل المعارضين السوريين على اعتماد موقف موحد" في سويسرا.

من جانبه، قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إن الهدف الرئيسي لمؤتمر جنيف2 هو تطبيق البيان المشترك الصادر في مؤتمر جنيف1 -الذي عقد عام 2012- وينص على تشكيل حكومة انتقالية سورية ذات صلاحيات تنفيذية كاملة.

وجاءت تصريحات بان ردا على تصريحات لمسؤولين بالنظام السوري تقول إن هدف المؤتمر هو "مكافحة الإرهاب".

لقاء قرطبة طالب بتوحيد مواقفسائر مكونات المعارضة (الجزيرة)لقاء قرطبة طالب بتوحيد مواقفسائر مكونات المعارضة (الجزيرة)

توحيد المواقف
يأتي ذلك بينما طالب المشاركون في لقاء تشاوري للمعارضة السورية اختتم أمس في قرطبة بإسبانيا بتوحيد مواقف سائر مكونات المعارضة، ومواجهة ما وصفت بالأخطاء التي أخرت انتصار الثورة.

وأكدت جماعات المعارضة السورية في إعلان أصدرته في ختام اللقاء، أن حلا سياسيا يجب أن يتضمن وضع نهاية لنظام الرئيس الأسد وتشكيل حكومة انتقالية تتمتع بسلطة كاملة.

وصدر الإعلان من جانب نحو 150 من ممثلي المجموعات المعارضة في ختام الاجتماع الذي استمر يومين في جنوب إسبانيا. 

وأضاف الإعلان أن موقف المعارضة مع اقتراب مؤتمر جنيف2 المقرر أواخر الشهر الجاري، هو أن "الأعضاء الحاليين في النظام لا يمكن أن يلعبوا أي دور لا في الحكومة الانتقالية ولا في مستقبل سوريا". 

الائتلاف المعارض لم يحسم أمر مشاركتهفي جنيف2 حتى الآن (الفرنسية-أرشيف)الائتلاف المعارض لم يحسم أمر مشاركتهفي جنيف2 حتى الآن (الفرنسية-أرشيف)

الحكومة المؤقتة
في سياق متصل، لم يستبعد إياد قدسي نائب رئيس الحكومة السورية المؤقتة المعارضة لدمشق، مشاركة أعضاء الحكومة في مؤتمر جنيف2.

وقال قدسي لوكالة الأنباء الألمانية "إن الحكومة الحالية برئاسة أحمد طعمة صورة مصغرة عن سوريا، لذلك لدينا خطة زيارات للدول الصديقة والشقيقة.. و من هنا أيضا لا أستبعد أن تشارك حكومتنا بطريقة ما في مؤتمر جنيف2". 

وأضاف "هذا وارد لأن النظام سيشارك ممثلا بمسؤولين حكوميين في المؤتمر، أي أن مشاركة أعضاء في حكومتنا لا أعتقد أنها تتعارض مع مشاركة أعضاء الائتلاف". وقال قدسي "لدينا حاجة ملحة لإقناع الجميع أن البديل جاهز لنظام الأسد في حال انهياره".

من جهة أخرى تقوم مسؤولة الشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون الأسبوع المقبل بجولة تشمل كلا من الإمارات والكويت والسعودية وسلطنة عمان وقطر.

وقالت آشتون في بيان إنها ستلتقي قادة هذه "الدول التي تعتبر من الشركاء المهمين مع الاتحاد الأوروبي". وأضافت "ستكون لنا فرصة مناقشة مواضيع مهمة مثل الأزمة في سوريا وعملية السلام في الشرق الأوسط والاتفاق الأخير حول النووي الإيراني".

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

البيان الختامي لمؤتمر أصدقاء سوريا

يجتمع وزراء خارجية 11 دولة من مجموعة “أصدقاء سوريا” الأحد بباريس مع الائتلاف السوري المعارض، قبل عشرة أيام من مؤتمر السلام المقرر عقده في 22 يناير/كانون الثاني بسويسرا، وذلك في وقت أجلت فيه المعارضة السورية حسم مشاركتها في المؤتمر المذكور.

Published On 8/1/2014
epa03919389 President of the Syrian National Coalition, Ahmed Asi Al Jarba, (C) during a press confrence after a meeting of the 'London 11', the core group of the Friends of Syria, in London, Britain, 22 October 2013. Western and Arab countries on 22 October urged the Syrian opposition to attend a planned peace conference in Geneva, with British Foreign Secretary William Hague saying it offered Syrians 'the best hope to improve their lives.' Foreign ministers from the 11-strong Friends of Syria group had agreed 'a number of important steps' at their London meeting according to Hague, including that the Geneva process 'must lead to the establishing by mutual consent of a transitional governing body.' EPA/TAL COHEN

دعت مجموعة أصدقاء سوريا بعد اجتماعها في لندن إلى إمدادها بالمال لدعم قوات المعارضة، وندد بيان المجموعة بما سماه هجوم المتشددين على مخازن الأسلحة داعيا لوقف الاستيلاء على المساعدات المادية للمعارضة والشعب السوري، وقد طمئن وزير الخارجية الأميركي المعارضة بشأن الدعم.

Published On 14/12/2013
Damascus, -, SYRIA : A handout picture released by the official Syrian Arab News Agency (SANA) on October 30, 2013, shows Syrian President Bashar al-Assad (R) and Ministers meeting with UN-Arab League peace envoy Lakhdar Brahimi (2ndR) in Damascus. Brahimi has been travelling throughout the Middle East to drum up support for Geneva peace talks, and the Syrian leg of the tour is the most sensitive as he needs to persuade a wary regime and an increasingly divided opposition to attend. AFP PHOTO /SANA

أكدت دمشق مشاركتها “بوفد رسمي” في مؤتمر جنيف2 المزمع عقده في 22 يناير/كانون الثاني المقبل، معتبرة أن هذه المشاركة لا تعني نيتها تسليم السلطة، بينما اعتبر تيار سوري معارض أن النظام و”أصدقاء سوريا” يتحملون تأجيل جنيف2 إلى بداية العام المقبل.

Published On 27/11/2013
لندن

اشترط الائتلاف الوطني السوري توفر “ظروف مناسبة” للمشاركة بمؤتمر “جنيف 2″، بينها فتح ممرات إنسانية في المناطق المنكوبة، وضمان رحيل الرئيس بشار الأسد في المرحلة الانتقالية. ورفض الائتلاف بشكل قاطع مشاركة إيران في المؤتمر. وذلك في ختام مؤتمر مجموعة أصدقاء سوريا بلندن.

Published On 22/10/2013
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة