اتفاق هدنة جديد بين الحوثيين والسلفين بدماج

أعلنت السلطات اليمنية إبرام اتفاق جديد لوقف إطلاق النار بين الحوثيين والسلفيين في منطقة دماج بمحافظة صعدة شمالي اليمن، بعد فشل اتفاق سابق أبرم الثلاثاء الماضي بين الجانبين.

وأفادت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ) بأن الاتفاق الذي وقع مساء أمس الجمعة يقتضي السماح من الجانبين بدخول المراقبين فورا تمهيدا للخطوات التنفيذية في الميدان ابتداء من اليوم السبت.

ولم يصمد اتفاق الثلاثاء الماضي سوى يوم واحد، لتعود بعده الاشتباكات بشكل عنيف بين الجانبين مما أدى إلى سقوط عدد من القتلى.

وقال مصدر في اللجنة الرئاسية المكلفة بحل النزاع في صعدة إن الاتفاق يقضي بانسحاب مقاتلي الطرفين من مواقع القتال، وإحلال قوات من الجيش اليمني بدلا عنها، ورفع حواجز التفتيش وإحلال الجيش مكانها.

وكانت تقارير لمصادر مقربة من السلفيين أفادت بأن زعيم السلفيين يحيى الحجوري فوَّض الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي بحل قضية دماج، بما فيها قضية الطلاب الأجانب المتواجدين في مركز دار الحديث وهم بالآلاف من نحو مائة جنسية عربية وإسلامية وأوروبية وأميركية. 

تجدر الإشارة إلى أن محافظة صعدة تشهد اشتباكات دامية بين الحوثيين من جهة والسلفيين ومسلحي القبائل من جهة ثانية اندلعت قبل أشهر وأدت إلى سقوط مئات القتلى والجرحى، خاصة في منطقة دماج. وامتدت المواجهات بين الجانبين من صعدة إلى منطقة أرحب على مشارف العاصمة صنعاء.

وكان الحوثيون قد خاضوا ست حروب مع الجيش اليمني منذ العام 2004، إلا أنهم يشاركون حاليا في العملية السياسية الانتقالية.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قالت مصادر قبلية في منطقة دنان بعمران شمال اليمن إن قتلى وجرحى سقطوا في تجدد للاشتباكات بين الحوثيين ومسلحي القبائل بالمنطقة. وأشارت المصادر إلى مقتل عشرة من الحوثيين وجرح 20 آخرين، ومقتل اثنين من مسلحي القبائل وجرح أربعة في الاشتباكات.

قتل 23 شخصا في يومين من المعارك بين المسلحين الحوثيين والسلفيين وحلفائهم من القبائل بشمال اليمن دارت أعنفها في محافظة الجوف، مما أدى إلى مقتل عشرة أشخاص، وفي جنوب البلاد تشهد مدينة عدن إجراءات أمنية مشددة في ظل احتمالات بوقوع هجمات.

قالت مصادر رسمية يمنية إن جماعة الحوثيين والسلفيين وقعوا مساء أمس في القصر الجمهوري بصعدة، اتفاقا لوقف إطلاق النار في محور حرض بإشراف لجنة رئاسية. من جانبها قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر إن عشرات الجرحى نقلوا بطائرة خاصة إلى صنعاء.

بدأ اليوم الثلاثاء تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار المبرم بين الحوثيين والسلفيين بوساطة حكومية في محافظة صعدة شمال اليمن، وهو ما قد ينهي صراعا داميا استمر أشهرا وكان ينذر بالتوسع إلى محافظات يمنية أخرى.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة