السلطات المصرية تغلق مركزا طبيا للاجئين السوريين


قال ناشطون إن قوات الأمن المصرية اقتحمت مساء الأربعاء إحدى العيادات الطبية التابعة للاجئين سوريين في مدينة 6 أكتوبر بضواحي العاصمة القاهرة، وأكدوا أن السلطات قررت غلق "مركز النخبة للأطباء السوريين" واعتقال الأطباء الموجودين فيه بتهمة عدم حصولهم على تراخيص للعمل.

ونقلت وكالة مسار برس السورية المعارضة عن أبو محمد (وهو أحد المسؤولين بالمركز) نفيه للتهمة الموجهة للأطباء، وأكد أن المركز لديه كافة التراخيص اللازمة، واستوفى جميع الإجراءات القانونية المطلوبة لافتتاحه.

وأوضح أبو محمد أن الأطباء العاملين بالمركز لديهم شهادات مرخصة، وهم "من خيرة الأطباء السوريين". علما بأن المركز كان يقدم خدماته للاجئين السوريين بأسعار مخفضة في محاولة لتخفيف الأعباء المالية عنهم.

وذكرت الوكالة أن إدارة المركز تواصلت مع عدة جهات حقوقية وأمنية تبين بعدها أن سبب إغلاق المركز هو أن الأطباء العاملين فيه يحملون الجنسية السورية.

يُشار إلى أن إغلاق المركز الطبي يأتي ضمن حملة مضايقات واعتقالات بحق اللاجئين السوريين في مصر، تمارسها الحكومة التي تولت السلطة في أعقاب الانقلاب العسكري الذي أطاح بالرئيس محمد مرسي.

واتهمت منظمة العفو الدولية (أمنستي) في وقت سابق مصر صراحة، بتوقيف وإبعاد مئات اللاجئين الذين فرّوا إليها من سوريا، ونددت باعتقال أطفال، وكذلك فصل عائلات خلال طردهم إلى سوريا.

وجاء في بيان أمنستي أن مصر تحتجز بطريقة غير مشروعة مئات اللاجئين السوريين والفلسطينيين الذين فروا من النزاع الذي بدأ منتصف مارس/آذار 2011 في سوريا، مضيفة أن "مصر فشلت فشلا ذريعا في احترام واجباتها الدولية لناحية حماية حتى اللاجئين المعدمين، وبدلا من أن تقدم لهم دعما حيويا أوقفتهم وأبعدتهم، ما يشكل انتهاكا لحقوق الإنسان".

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

نفت مصر الاتهامات الموجهة إليها من منظمة العفو الدولية بترحيل اللاجئين السوريين بشكل قسري. وقال مسؤول حكومي إن ما ورد بهذا الصدد في تقرير للمنظمة عار عن الصحة تماما، وأن مصر ضد الترحيل القسري للسوريين والفلسطينيين.

11/12/2013

دخل عشرات المحتجزين السوريين والفلسطينيين بسجون الإسكندرية في إضراب عن الطعام احتجاجا على وضعهم قيد الاحتجاز برغم إصدار النيابة العامة قرارات بإخلاء سبيلهم. واستنكر محامون وحقوقيون إصرار الأمن المصري على مواصلة احتجاز هؤلاء، موضحين أن تعريضهم لانتهاكات مخالف للقوانين المحلية والدولية.

25/11/2013

أعلنت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة الجمعة أن أكثر من ثمانمائة سوري بينهم أطفال أوقفوا بمصر منذ أغسطس/آب الماضي. وجاء هذا الإعلان بعد يوم من نفي السلطات المصرية إساءة معاملة اللاجئين السوريين، ردا على تقرير لمنظمة العفو الدولية.

18/10/2013

اتهمت العفو الدولية اليوم مصر بتوقيف وإبعاد مئات اللاجئين السوريين، مضيفة أن البحرية المصرية اعترضت 13 سفينة، وتم اعتقال 946 من هؤلاء اللاجئين، لا يزال 724 منهم في حالة اعتقال، واعتبرت المنظمة أن القاهرة فشلت “فشلا ذريعا” في الوفاء بواجباتها الدولية.

17/10/2013
المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة