مقتل السفير الفلسطيني في تفجير ببراغ

أسامة عباس-براغ

قتل السفير الفلسطيني المعتمد ببراغ جمال الجمل في تفجير عبر تفخيخ الخزنة السرية الخاصة به في مكان إقامته بالسكن التابع للسفارة الفلسطينية. وقد نقل السفير إلى قسم العناية المركزة في المستشفى العسكري في براغ قبل أن يلفظ أنفاسه هناك.

وأفادت الأنباء أن أيا من أفراد أسرة السفير لم يصب بأذى، حيث كانوا جميعا في المنزل أثناء التفجير.

ولم تحدد المصادر الجهة التي تقف وراء التفجير، ومن جهتها قالت الشرطة التشيكية إنه لا دليل على أن التفجير هجوم مدبر.

والسفير الجمل يعتبر من السفراء الناشطين، وقد ألقى قبل نحو شهر محاضرة هاجم فيها سياسات إسرائيل العنصرية.

وقد سبق وعيّن الجمل في جمهورية التشيك، حيث بقي في منصبه سبع سنوات، وكان عميدا للسلك الدبلوماسي ليعود بعدها إلى فلسطين، ثم عيّن قنصلا في الإسكندرية بمصر لتسع سنوات، ليعود من جديد سفيرا لفلسطين في براغ.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أفاد مراسل الجزيرة نت بأن أحد وزراء السلطة الوطنية الفلسطينية نجا الأربعاء من محاولة اغتيال، في حين اعتدى نائب بالمجلس التنشريعي بالضرب على عضو في اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح)، في تطور يمثل حلقة في سلسلة من حوادث أمنية.

قدمت إسرائيل لائحة اتهام بالاعتداء على رجال شرطة بحق رئيس الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة النائب محمد بركة. واعتبر بركة اللائحة محاولة اغتيال سياسي له وقال إن الشرطة الإسرائيلية التي ترتدي لبوس الضحية كانت هي الطرف المعتدي على المتظاهرين.

قالت صحيفة الخبر الجزائرية نقلا عن مصادر لم تكشف هويتها إن السفير الفلسطيني بالجزائر حسين عبد الخالق تعرض لاعتداء داخل مكتبه بمقر السفارة، على أيدي ثلاثة فلسطينيين من أنصار حركة فتح محسوبين على القيادي بالحركة محمد دحلان.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة