لبنان يعتقل زعيم كتائب عبد الله عزام


اعتقلت استخبارات الجيش اللبناني السعودي ماجد الماجد زعيم كتائب عبد الله عزام التي تبنت التفجيرين اللذين استهدفا السفارة الإيرانية ببيروت في نوفمبر/تشرين الثاني.

وقال وزير الدفاع اللبناني في حكومة تصريف الأعمال فايز غصن إن التحقيق مع الماجد يجري بسرية تامة دون تفاصيل إضافية.

ولكن مراسل الجزيرة رائد فقيه أفاد بأن عملية الاعتقال تمت مساء الجمعة الماضية أثناء خروج الماجد من أحد مستشفيات بيروت بعد عملية غسيل للكلى. وأشار المراسل إلى مصادر قالت إن الماجد موقوف بأحد مستشفيات الجيش اللبناني.

وتبنت كتائب عبد الله عزام المرتبطة بتنظيم القاعدة -على لسان القيادي فيها سراج الدين زريقات- عملية تفجير السفارة الإيرانية في الضاحية الجنوبية لبيروت بواسطة انتحاريين، مما تسبب في مقتل 25 شخصا، وربط بين العملية ومشاركة حزب الله في القتال بسوريا إلى جانب قوات النظام.

وهدد زريقات -في تسجيل صوتي نشر في 27 ديسمبر/كانون الأول على مواقع إسلامية على الإنترنت- بمواصلة العمليات ضد حزب الله ما لم يخرج من سوريا.

وقبل شهر تقريبا، أشارت تقارير إلى وجود المشتبه فيه بسوريا، حيث تعهد بالولاء لزعيم جبهة النصرة المرتبطة بتنظيم القاعدة أبو محمد الجولاني.

ويتصدر الماجد قائمة المطلوبين من قبل أجهزة الاستخبارات السعودية، ويقال إن اسمه مدرج على "قائمة الـ85" التي تضم أسماء أخطر الهاربين بالسعودية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قال دبلوماسي إيراني إن سفير بلاده في بيروت كان على وشك الخروج من السفارة لحظة وقوع الهجوم الذي استهدفها الثلاثاء بتفجير مزدوج أودى بحياة 23، بينهم الملحق الثقافي الإيراني وأربعة من أمن السفارة. وقد توالت إدانات الهجوم الذي تبنته “حركة جهادية”.

أكدت مصادر إيرانية ولبنانية أن المستشار الثقافي الإيراني إبراهيم أنصاري، كان بين الـ 23 قتيلا في الهجوم المزدوج الذي وقع اليوم الثلاثاء قرب السفارة الإيرانية ببيروت، وأسفر أيضا عن نحو مائة وخمسين مصابا.

حددت السلطات اللبنانية هوية أحد منفذي هجوم على السفارة الإيرانية في بيروت الثلاثاء الماضي خلف 25 قتيلا، في حين فكك الجيش اللبناني سيارة مفخخة بكمية كبيرة من المتفجرات في منطقة البقاع، بالتزامن مع إحياء لبنان الجمعة الذكرى السبعين للاستقلال.

معين أبو ضهر وعدنان المحمد, سيذكر اللبنانيون طويلا هذين الاسمين، فهما فاتحة العهد الحديث للانتحاريين في لبنان، حيث كشفت مصادر أمنية لبنانية أنهما منفذا التفجير المزدوج قرب السفارة الإيرانية الثلاثاء الماضي, وأنهما قدما من سوريا.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة