تعزيزات عسكرية واشتباكات بالفلوجة والرمادي

تحاول قوات عسكرية قادمة من العاصمة العراقية بغداد دخول مدينة الفلوجة من الجهة الشمالية لتعزيز القوات المتواجدة على مشارفها منذ عدة أيام، في حين تواصلت الاشتباكات بين مسلحي العشائر والقوات الحكومية في مدينة الرمادي وعدد من مدن محافظة الأنبار، حيث فضت قوات من الجيش والشرطة الاثنين الماضي اعتصاما مناهضا للحكومة.

وقالت مصادر صحفية إن أرتالا من الجيش العراقي تشتبك مع ثوار العشائر المسلحين المدافعين عن مدينة الفلوجة، بينما دعت مساجد المدينة إلى النفير العام بين السكان.

وقال عبد القادر النايل أحد المتحدثين باسم معتصمي الرمادي كبرى مدن محافظة الأنبار (غربي بغداد)، إن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي أرسل تعزيزات عسكرية إلى مدينتي الفلوجة والرمادي لاقتحامهما.

وأضاف في وقت سابق للجزيرة أن مسلحي العشائر تصدّوا لهذه القوات وفرضوا سيطرتهم على معظم أحياء المدينتين، مؤكدا أنهم سيطروا كذلك على مبنى قناة الأنبار الفضائية التابعة للحكومة المحلية في المحافظة.

ورغم بيان للمالكي دعا فيه الجيش إلى مغادرة المدن وتسليم إدارتها إلى الشرطة والتركيز على محاربة القاعدة، تواصلت الاشتباكات في عدد من مدن الأنبار، حيث قام المسلحون بعمل كمائن لقطع الطريق على قوات الأمن العراقية على امتداد الطريق السريع شمال الرمادي وجنوبها.

وفي المناطق المحيطة بالمدينة تواصلت الاشتباكات بين مسلحي العشائر وقوات من الجيش في مناطق البوفراج والبوجليب والطاش.

أما في الفلوجة فتجددت الاشتباكات عند أطراف المدينة الشمالية والجنوبية والشرقية، ولم تتمكن تعزيزات دفعها الجيش لاقتحام المدينة من الجنوب من تحقيق هدفها.

وفي مدينة هيت قطع مسلحو العشائر الطريق إلى الرمادي، وسيطروا على مركز للشرطة بعد مقتل متظاهر بنيران قوات الأمن. وفي مدينة راوه شن مسلحو العشائر هجوما على حاجز للجيش بعد انتهاء مهلة أعطوها للجيش ليخرج من المدينة.

على صعيد متصل قالت مصادر للجزيرة إن أكثر من ستين من أفراد الجيش العراقي -بينهم ضباط- سلموا أنفسهم إلى مسلحي العشائر في الكرمة شرقي الفلوجة.

وأضافت المصادر أنه جرى تأمين سلامة الجنود الذين قالوا إنهم لا يريدون أن يكونوا طرفا في معركة يتقاتل فيها عراقيون، ووزّعهم مسلحو العشائر على عدد من المنازل وأعطوهم ملابس مدنية بانتظار تسليمهم إلى عشائرهم.

قتلى في تفجيرات
وخارج محافظة الأنبار شهد العراق مقتل 14 شخصا على الأقل حتفهم وأصيب أكثر من عشرين آخرين أمس الثلاثاء في أعمال عنف وقعت في أحياء مختلفة بالعاصمة بغداد.

وسقط سبعة قتلى جراء تفجير سيارتين مفخختين في حي الزعفرانية، بينما قالت مصادر أمنية وطبية إن ثلاث قذائف هاون سقطت قرب مجمع سكني جنوبي شرقي بغداد، مما أدى إلى مقتل أربعة أشخاص.

وذكرت الشرطة أن انفجار قنبلة مثبتة في شاحنة أسفر عن مصرع سائقها وأحد المارة في منطقة البساتين شمالي بغداد. وفي الجزء الجنوبي من العاصمة العراقية، قتل مسلحون شرطيا رميا بالرصاص وأصابوا آخر بجروح.
المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

يحاول أهالي الأنبار التغلب على شح الوقود والمواد الغذائية الناجم عن قطع القوات العراقية الطرق المؤدية إلى مناطقهم بترشيد الاستهلاك والتكافل. وفي هذا الإطار انهمك أصحاب محلات تجارية في توزيع الحاجيات على المواطنين بينما تكفل مجلس العشائر بتأمين الإمدادات على المدى الطويل.

31/12/2013

تساءلت حلقة 30 ديسمبر/كانون الأول من برنامج “ما وراء الخبر” مع ضيوفها في أسباب لجوء رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي إلى اعتماد الحل الأمني لمعالجة أزمة الاعتصامات في محافظة الأنبار، وما تأثير ذلك على العملية السياسية.

فضت القوات الأمنية العراقية الاثنين الاعتصام المناهض للحكومة بساحة الاعتصام في مدينة الرمادي بمحافظة الأنبار غرب العراق في عملية ترافقت مع تجدد اشتباكات عنيفة بين مسلحي العشائر وقوات الأمن أسفرت عن مقتل عشرة أشخاص.

31/12/2013

تجددت المواجهات صباح اليوم في مدينة الرمادي بغرب العراق بين مسلحي العشائر والقوات الحكومية التي فضت أمس الاثنين الاعتصام المناهض للحكومة بالمدينة، كما امتدت الاشتباكات إلى أطراف مدينة الفلوجة المجاورة وإلى مدن عدة بمحافظات صلاح الدين وديالى وإلى أطراف بغداد.

31/12/2013
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة