مقتل فلسطيني باشتباك جنوب بيروت

قتل فلسطيني وأصيب آخرون بجروح في اشتباك مسلح مساء الأحد بين فلسطينيين وعناصر من حزب الله اللبناني في محيط مخيم برج البراجنة جنوب العاصمة بيروت.

وقال مسؤول فلسطيني في المخيم رفض كشف اسمه لوكالة الصحافة الفرنسية "إن إشكالا فرديا تطور إلى تبادل إطلاق نار بين حاجز لحزب الله وفلسطينيين، مما تسبب في مقتل شخص وجرح آخرين". وأوضح مصدر أمني أن عدد الجرحى أربعة.

وقال المصدر الفلسطيني إن الإشكال بدأ "لدى مرور موكب عرس على حاجز لحزب الله عند مدخل المخيم. وأراد عناصر الحاجز تفتيش السيارات، الأمر الذي رفضه شبان في الموكب".

وتطور الأمر إلى إطلاق نار "سرعان ما تم تطويقه". وذكر المسؤول أن اتصالات تجري مع مسؤولي حزب الله لتهدئة الأمور.

وأقام حزب الله الحاجز المذكور بعد الانفجار الذي وقع في 15 أغسطس/آب الماضي في الضاحية الجنوبية لبيروت وتسبب في مقتل 27 شخصا.

وشدد الحزب على الإثر تدابيره الأمنية في الضاحية التي تعتبر معقلا له، ونشر حواجز يقوم عناصره بإجراءات تفتيش عليها.

وانتقد خصوم حزب الله ما سموه "الأمن الذاتي" للحزب، مطالبين بأن يكون الأمن من صلاحية القوى الأمنية الشرعية وحدها.

ولا تدخل القوى الأمنية اللبنانية المخيمات الفلسطينية في لبنان البالغ عددها 12، وتتولى هذه المخيمات شؤونها الأمنية بموجب اتفاق ضمني مع السلطات اللبنانية. وغالبا ما يلجأ خارجون عن القانون ومطلوبون للعدالة إلى هذه المخيمات.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أكد رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية نجيب ميقاتي الخميس في مؤتمر صحفي مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس أنه لن يسماح بتحويل المخيمات الفلسطينية الموجودة في لبنان إلى منطلق لافتعال أحداث أمنية، متمنيا أن يلتزم فلسطينيو لبنان بعدم التدخّل في الشؤون اللبنانية.

يسود التوتر مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين في جنوب لبنان بعد اشتباكات وقعت فجر اليوم بين حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) ومجموعة إسلامية مما أدى لسقوط قتيل وجريحين.

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس، اليوم الأربعاء، خلال مؤتمر صحفي مشترك في بيروت مع الرئيس اللبناني ميشال سليمان، إن قرار السلاح الفلسطيني في لبنان بيد رئيسي الجمهورية والحكومة اللبنانية، مؤكدا أن “وجود الفلسطينيين في لبنان مؤقت إلى حين عودتهم إلى ديارهم”.

يتوجه الرئيس الفلسطيني محمود عباس غدا الأربعاء إلى لبنان لطمأنة المسؤولين بتحييد مخيمات اللاجئين الفلسطينيين عن أي أحداث تشهدها البلاد على خلفية الأزمة السورية.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة