الجيش الحر يحمي مقدسات معلولا بريف دمشق

 
كلّف الائتلاف الوطني السوري المعارض وهيئة الأركان العامة للقوى العسكرية والثورية أمس الأحد قوات خاصة من الجيش الحر بتأمين أهالي ومقدسات بلدة معلولا التاريخية، التي تقطنها أغلبية مسيحية وتقع في ريف دمشق.
 
وأوضح بيان وقّعه رئيسا الائتلاف وهيئة الأركان أنه تم تكليف قوات خاصة من الجيش الحر بتأمين الحماية "لأهلنا في معلولا، وبالخصوص الأديرة والمقدسات".
 
وأكد البيان على القيام بكل جهد لحماية السوريين. وأشار إلى تركيز الجيش الحر على حماية الأقليات، قائلا "إنهم إخوتنا ونعلم أن النظام سيستهدفهم بشكل استثنائي في هذه المرحلة تحديدا".
 
وأضاف البيان أن النظام السوري "يسعى بفجور استثنائي لترهيب السوريين والعالم"، عبر إعطاء انطباع بأنه يحمي الأقليات وأن الثوار "وحوش ضارية تريد افتراسها".

وأكد البيان على التزام المعارضة السورية والجيش الحر بالسعي لحماية كل سوري وسورية، "وقص اليد التي تمتد لتطال أهلنا وخصوصا الأقليات".

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

قال ناشطون سوريون إن 35 عنصرا من جنود وضباط قوات النظام الحاكم انشقوا اليوم عن الفرقة 17بالرقة، بينما أعلن الجيش الحر سيطرته على أجزاء من اللواء 81. وأفادت مصادر حقوقية بسقوط قتلى وجرحى في اشتباكات عنيفة بعدة مناطق.

أفاد ناشطون بأن بلدة معلولا بريف دمشق لا تزال تشهد عمليات كر وفر بين الجيش النظامي والجيش الحر، وواصلت قوات النظام قصف عدد من البلدات بريف دمشق، في حين سقط قتلى وجرحى بقصف استهدف مدينة سراقب قرب إدلب وبلدات قرب مدينة درعا.

يتأهب الجيش السوري الحر لما قال إنها عمليات كبرى سينفذها مع أول ضربة عسكرية تستهدف النظام السوري، فيما أكدت قيادات في الجيش الجاهزية للتعامل مع أي سيناريو ينال من النظام السوري والانطلاق في عمليات عسكرية كبرى ضد قوات نظام بشار الأسد.

قالت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية إن المسيحيين في سوريا يخشون من التعرض لأعمال انتقامية من قبل من وصفتهم بقيادة سنية محافظة في حال سقط نظام الرئيس بشار الأسد بسبب ما ينظر إليه على أنه دعم مسيحي للنظام.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة