الأسد يحذر واشنطن من رد على أي هجوم

مقابلة الأسد في قناة سي بي إس This frame grab courtesy of CBS News shows Syrian President Bashar al-Assad(R) during an interview with CBS news anchor Charlie Rose, on CBS television's "This Morning" aired on September 9, 2013. Syrian President Bashar al-Assad warned Washington on Monday to brace for retaliation if US forces attacked his war-torn country, as he denied using chemical weapons against his people. "You're going to pay the price if you're not wise. There are going to be repercussions," Assad told CBS television's "This Morning." "It's an area where everything is on the brink of explosion. You have to expect everything." He also warned of the risks of possible chemical attacks by rebels or "terrorists" if there was outside intervention in Syria. Assad spoke in what CBS called his first interview since President Barack Obama asked Congress for approval to use military force to punish Assad for his regime's alleged use of chemical weapons in a deadly attack last month. AFP PHOTO / CBS NEWS/"THIS MORNING" == RESTRICTED TO EDITORIAL USE / MANDATORY CREDIT: "AFP PHOTO / CBS NEWS/"THIS MORNING" / NO MARKETING / NO ADVERTISING CAMPAIGNS / DISTRIBUTED AS A SERVICE TO CLIENTS ==
undefined

حذر الرئيس السوري بشار الأسد في مقابلة تلفزيونية اليوم الاثنين من أن على واشنطن أن تتوقع أي شيء كرد في حال توجيهها أي ضربة لنظامه، معتبرا أن هذه الضربة إن حدثت فستدعم تنظيم القاعدة في سوريا وأنها لن تحقق أي مصلحة للولايات المتحدة.

وفي مقابلة أجرتها معه شبكة (سي بي إس) الأميركية وتم بثها مساء اليوم، قال الأسد إن أي تدخل للولايات المتحدة في سوريا سيؤدي فقط إلى تشجيع أعداء أميركا، معتبرا أنه بإضافة للرد المباشر على أي ضربة فإن الآثار غير المباشرة قد تشمل زعزعة الاستقرار وانتشار الإرهاب في كل المنطقة مما سيؤثر على الغرب بشكل مباشر.

وردا على سؤال عن نوع الرد العسكري الذي سيحدث في حال قررت واشنطن شن ضربة على نظامه، قال الأسد إنه ليس "عرافا" ليتحدث عما سيحدث غير أنه يجب توقع أي شيء.

وتساءل الأسد أثناء المقابلة عما قدمته الحروب لأميركا، وأجاب بقوله إنها لم تحقق شيئا سواء كان مكسبا سياسيا أو اقتصاديا أو سمعة جيدة، ورأى أن مصداقية الولايات المتحدة في أدنى مستوياتها وأن شعبها لا يريد التورط في أي حرب، مما يعني أن الضربة ستكون ضد المصالح الأميركية.

وأضاف ردا على سؤال عما سيقوله إن واجه الرئيس الأميركي باراك أوباما، قال الأسد "أقول له قدّم ما لديك من أدلة للعامة. كن شفافا" معتبرا أن واشنطن لا تملك أدلة كافية لإدانة نظامه باستخدام السلاح الكيميائي ضد المدنيين، كما كرر القول "إنه لم يتم تقديم أدلة" في الرد على سؤال بشأن الأدلة التي قدمت بالفعل للكونغرس.

واستشهد الأسد بما أسماه "الكذبة الكبيرة" لوزير الخارجية الأميركي الأسبق كولن باول مشيرا إلى أنه قدم أدلة خاطئة ومزيفة على امتلاك النظام العراقي الأسبق أسلحة دمار شامل.

وفي سياق الترويج للضربة التي يعتزم أوباما توجيهها لنظام الأسد، يسجل الرئيس الأميركي اليوم مقابلات مع ثلاث من كبرى القنوات التلفزيونية إضافة لشبكات (بي بي إس) و(سي إن إن) و(فوكس نيوز) قبل أن يتوجه بخطاب إلى الأميركيين غدا.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

handout picture released by the official Syrian Arab News Agency (SANA) on February 12, 2013, shows Syria's President Bashar al-Assad heading a cabinet meeting in the Presidential palace in Damascus. The death toll from the Syria civil war is nearing 70,000, UN rights chief Navi Pillay said Tuesday as she again condemned the UN Security Council's failure to agree action on the

نفى الرئيس السوري بشار الأسد لشبكة (سي بي إس) الأميركية مسؤوليته عن الهجوم الكيميائي الذي وقع بالغوطة مؤخرا، وقال “لا وجود لدليل على استخدامي أسلحة كيميائية ضد شعبي”. يأتي ذلك بينما تتوعد واشنطن دمشق بضربة عسكرية متهمة النظام السوري بشن هذا الهجوم.

Published On 8/9/2013
Members of 'Free Men of Syria' (Ahrar Suriya) brigade, operating under the Free Syrian Army, gesture and hold their weapons as they head in a convoy to Sadd al-Shouhadaa on the Euphrates river in the eastern countryside of Aleppo to declare the formation of the Eastern Front August 18, 2013.

استنفرت قيادة أركان الجيش السوري الحر طاقاتها لاستغلال أي ضربة عسكرية قد توجه إلى نظام الأسد، ووضعت خططا لاقتحامات وعمليات تستهدف مواقع النظام الحيوية وفق المستشار السياسي والإعلامي لؤي مقداد، بينما يزور رئيس الأركان اللواء سليم إدريس الجبهات.

Published On 8/9/2013
لافروف والمعلم يناقشان وقف إطلاق النار

يصل وزير الخارجية السوري وليد المعلم إلى العاصمة الروسية موسكو اليوم الاثنين لبحث الوضع في سوريا مع نظيره الروسي سيرغي لافروف، في وقت نفى الرئيس السوري بشار الأسد مسؤوليته عن الهجوم الكيميائي الذي وقع يوم 21 أغسطس/آب الماضي.

Published On 9/9/2013
US Secretary of State John Kerry announces Russ Feingold to be the Africa Great Lakes envoy in the briefing room of the Department of State on June 18, 2013 in Washington, DC. AFP PHOTO/Mandel NGAN

أعلن وزير الخارجية الأميركي السبت أن العديد من الدول مستعدة للمشاركة في ضربات عسكرية تقودها الولايات المتحدة ضد نظام الأسد، في حين رجح الرئيس الفرنسي أن تظهر نتائج عمل البعثة الأممية في سوريا بشأن استخدام السلاح الكيميائي نهاية الأسبوع الحالي.

Published On 7/9/2013
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة