الحكومة المصرية تنفي حل الإخوان المسلمين

قال مراسل الجزيرة بالقاهرة إن الحكومة المصرية نفت اتخاذ قرار بحل جماعة الإخوان المسلمين، وذلك بعد أن نشرت صحف مصرية رسمية صباح اليوم أخبارا مفادها أن الحكومة قررت حل الجماعة.

وذكرت صحيفة الأخبار اليوم الجمعة أن الحكومة المصرية قررت حل جمعية الإخوان المسلمين المشهرة كمنظمة أهلية وأن القرار سيعلن الأسبوع القادم.

ونقلت الصحيفة عن المتحدث باسم وزارة التضامن الاجتماعي هاني مهنا قوله إن "قرار الوزير صدر بالفعل وسيتم الإعلان عنه بداية الأسبوع في مؤتمر صحفي".

وكانت جماعة الإخوان المسلمين قد سجلت جمعيتها رسميا في مارس/آذار الماضي تحت اسم "جمعية الإخوان المسلمين" بعد دعوى قضائية بأن وجودها لا يستند لسند قانوني.

وكانت الجماعة قد أسست عام 1928، قبل أن يصدر قرار بحلها في عام 1954 إثر خلاف شديد مع الرئيس الأسبق جمال عبد الناصر.

يذكر أنه بعد الانقلاب العسكري في الثالث من يوليو/تموز الماضي وعزل الجيش الرئيس محمد مرسي (المنتمي للجماعة)، صدرت أوامر اعتقال لأغلب قيادات وكوادر الجماعة.

وقبل أسابيع قليلة تم اعتقال المرشد العام للجماعة محمد بديع ونائبيه خيرت الشاطر ورشاد بيومي، بالإضافة إلى نحو 15 ألفا من أعضاء الجماعة، بحسب مصادر الجماعة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قالت أسرة المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين في مصر محمد بديع اليوم الأحد إنه “بخير حال وصحة”، نافين ما تم تداوله من أخبار تحدثت عن تدهور صحته وإصابته بأزمة قلبية.

1/9/2013

جاء التعامل الأمني مع المظاهرات الرافضة للانقلاب في مصر والحجم الكبير للضحايا منذ قيام قوات الشرطة والجيش بفض اعتصامي رابعة والنهضة، مما أسفر عن مقتل وإصابة الآلاف، ليطرح تساؤلات عن إمكانية لجوء الإخوان المسلمين للعنف في مواجهة الآلة العسكرية والأمنية.

1/9/2013

بعد مرور أكثر من 31 شهرا على الثورة المصرية لم يبق بالسجون سوى خمسة من رموز نظام الرئيس المخلوع حسني مبارك. وبعد نحو عام على حكم الرئيس المعزول محمد مرسي استقبلت السجون نفسها نحو 25 قياديا من جماعة الإخوان والآلاف من أنصارها.

2/9/2013

قضت المحكمة العسكرية بمحافظة السويس المصرية اليوم الثلاثاء بسجن 52 من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين، من بينهم واحد بالمؤبد (25 عاما) وثلاثة بالسجن 15 عاما و48 بمدد تتراوح بين 5 و10 سنوات وبرأت 12 آخرين، بحسب ما أعلن مصدر عسكري.

3/9/2013
المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة