آلاف اللاجئين السوريين عالقون على حدود الأردن

أعلن مصدر إغاثي أممي اليوم السبت أن الآلاف من اللاجئين السوريين عالقون على الحدود مع الأردن.

وقال المصدر الذي فضّل عدم ذكر اسمه ليونايتد برس إنترناشونال إن ما لا يقل عن سبعة آلاف لاجئ سوري يوجدون الآن في القرى الحدودية السورية مع الأردن بانتظار فرصة لدخول الأراضي الأردنية.

وأوضح أن هؤلاء اللاجئين لا يستطيعون عبور الحدود غير الشرعية السورية الأردنية بسبب عدم أمان الطرق التي سيسلكونها نحو أراضي المملكة جراء الاشتباكات الدائرة بين القوات النظامية والجيش السوري الحر.

وكان مصدر إغاثي أممي أعلن يوم أمس الجمعة أن نحو خمسمائة لاجئ سوري عالقون على الحدود الأردنية السورية، بسبب عدم اكتمال وثائق سفرهم واكتشاف تزوير فيها.

وقال المصدر الموجود في محافظة المفرق الحدودية شمال شرق المملكة ليونايتد برس إنترناشونال إن ما لا يقل عن خمسمائة لاجئ سوري عالقون الآن على الحدود الأردنية السورية.

وعزا سبب وجود هؤلاء اللاجئين على الحدود بين البلدين إلى عدم اكتمال وثائق السفر الخاصة بهم حتى يتسنى لهم دخول الأراضي الأردنية، واكتشاف السلطات أن هذه الوثائق مزورة.

وكان مصدر وزاري أردني كبير أعلن يوم الخميس الماضي أن السلطات الأمنية اكتشفت أن عشرات اللاجئين السوريين يحملون وثائق سفر مزورة لدى دخولهم الأردن عبر المنافذ الشرعية وغير الشرعية، وأعادتهم إلى بلادهم.

ويوجد على طول الحدود الأردنية السورية، التي تبلغ 370 كيلومترا، نحو أربعين منفذا غير شرعي.

المصدر : يو بي آي

حول هذه القصة

لقي سبعة سوريين حتفهم ليل الأربعاء في مدينة الرمثا شمال الأردن على الحدود مع سوريا، نتيجة حريق شب في مكان إيوائهم مع المئات من اللاجئين السوريين. وبحسب مصادر فإن القتلى جميعهم لاجئون من مدينة عتمان التابعة لمحافظة درعا جنوب سوريا.

تدفق مئات السوريين على الرمثا الأردنية هروبا من عمليات عسكرية واسعة بدرعا، في وقت اشتبك لاجئون غاضبون بمخيم الزعتري مع الدرك الأردني، واحتشد آلاف السوريين عند معبر إلى تركيا بانتظار إذنٍ دخول لهذا البلد الذي سجل زيادة قياسية بعدد السوريين الهاربين إليه.

قالت منظمة الأمم المتحدة إن عدد اللاجئين السوريين إلى دول الجوار تخطى 150 ألف لاجئ بسبب احتدام موجة المعارك في الفترة الأخيرة بين القوات الحكومية السورية والجيش الحر، خاصة في مدينة حلب شمالي سوريا.

أشارت صحيفة واشنطن تايمز الأميركية إلى استمرار تدفق اللاجئين السوريين إلى دور الجوار في ظل الحرب التي تعصف بالبلاد، وقالت إن مسؤولا أردنيا رفيعا حذر من الأعباء الثقيلة التي يفرضها اللاجئون السوريون على اقتصاد الأردن.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة