حماس تنتقد تصريحات وزير خارجية مصر


انتقدت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) اليوم الثلاثاء تصريحات وزير الخارجية المصري نبيل فهمي التي لوح فيها باستخدام الخيار العسكري ضد الحركة في غزة، ووصفتها بالخطيرة، وطالبت حكماء مصر بالتدخل.

وعبر المستشار الإعلامي لرئاسة الوزراء بغزة طاهر النونو عن استغرابه للتصريحات التي صدرت عن وزير الخارجية المصرية "وهو يناقض تاريخ مصر ودورها في حماية الشعب الفلسطيني لأن قيمة فلسطين والقدس والمقاومة وغزة عظيمة لدى مصر"، وطالب كل الحكماء في مصر بتحمل المسؤولية القومية.

من جانبه استهجن الناطق باسم حماس فوزي برهوم تصريحات فهمي ووصفها بأنها خطيرة جدا وإساءة لسمعة مصر وتاريخها، معتبرا أنها تنم عن نوايا سيئة تجاه الفلسطينيين بشكل عام وغزة بشكل خاص.

وقال برهوم في تصريح نشره على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، إن الحركة وكل الشعب الفلسطيني ليس لهم أي تفكير أو أجندة لفتح أي صراع مع مصر.

وأضاف "سنبقى مدافعين عن عزة وكرامة الأمة العربية والإسلامية جمعاء، وصراعنا الرئيس فقط مع الاحتلال الإسرائيلي الخطر الأكبر على مصر وفلسطين".

وكانت صحف نقلت عن فهمي تلويحه برد قاس على حماس وقوله إن خيارات عسكرية وأمنية وارد استخدامها ضد حركة حماس.

وقال فهمي "هناك شوائب كثيرة جداً لعلاقة حماس بالنظام القديم وعلاقة حماس أو أطراف فلسطينية إسلامية أخرى بالعمل الإرهابي داخل سيناء"، مشدداً على أنه "إذا شعرنا بأن هناك أطرافاً في حماس أو أطرافاً أخرى تحاول المساس بالأمن القومي المصري، فسيكون ردنا قاسياً، وبكل صراحة لن نقبل المساس بالأمن القومي المصري أو بالسيادة المصرية".

معبر رفح البري أغلق مرارا في أعقاب الانقلاب العسكري بمصر (الجزيرة)

معبر رفح
من جانب آخر، قال سفير فلسطين لدى مصر بركات الفرا إن القاهرة معنية بإعادة فتح معبر رفح البري مع قطاع غزة ولكن الظروف الأمنية في سيناء تمنع ذلك حاليا.

وأضاف الفرا، في حديث لوكالة معا الإخبارية الفلسطينية، أن اتصالات حثيثة تجريها السفارة مع القيادة المصرية من أجل فتح المعبر، وتلقت وعودا بإعادة فتحه خلال الفترة القادمة.

واعتبر أنه ليس من مصلحة مصر استمرار إغلاق المعبر لأنها معنية بتخفيف المعاناة عن سكان قطاع غزة، وأكد أن إغلاق المعبر هو اضطراري من قبل الجانب المصري، مضيفا أن "أمن مصر هو أمننا ومصلحتها هي مصلحتنا، وموقف القيادة الفلسطينية واضح بعدم المساس بالأمن المصري".
وأشار الفرا إلى أن المعبر سيفتح للحجاج من قطاع غزة في الموعد المحدد لهم، ولن يكون هناك أي تغيير، لكنه أكد أن حماس لا تزال تمنع إرسال جوازات البعثات الإدارية والإرشادية والطبية التي يفترض أن ترافق حجاج قطاع غزة إلى الجهات المختصة لوضع التأشيرات اللازمة عليها.

ونفى علم السفارة بتولي لجنة من "السلطة وحماس" إدارة معبر رفح. وحول موقف السلطة من بقاء اتفاقية المعابر 2005 أو وجود اتفاق جديد، قال الفرا إن المهم بالنسبة لهم هو إعادة فتح المعبر ومن ثم سيتم بحث الأمور الأخرى.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

تعاني حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وقطاع غزة الفلسطيني من أزمة خانقة، تحت وطأة تضييق شديد عليها من قبل السلطات في مصر بعد الانقلاب على الرئيس محمد مرسي، وسط حملة إعلامية ضدها، لكنها تتجنب الاصطدام بهذا النظام الجديد، وفق محللين سياسيين.

نفى رئيس الحكومة المقالة بغزة إسماعيل هنية الأربعاء وجود صفقة بين حركة حماس والرئيس المصري المعزول محمد مرسي لمنح الفلسطينيين أراضي بسيناء المصرية. وأكد أن حماس لا تتدخل في الشأن الداخلي لمصر، وليس لها صراع مع أي طرف فيها.

نفت الحكومة الفلسطينية المقالة في قطاع غزة وكذلك حركة حماس ما ذكره المتحدث باسم الجيش المصري حول ضبط أسلحة بسيناء تحمل شعار كتائب القسام الجناح العسكري لحماس، وأكدت أن غزة لا تتدخل في شؤون مصر ولا يمكن أن تمثل خطرا عليها.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة