استطلاع: 61% بمصر يريدون رئيسا مدنيا

أظهر استطلاع للرأي أجراه مركز ابن خلدون للدراسات في مصر حول هوية الرئيس المقبل للبلاد أن 61% من المصريين يريدون وصول رئيس مدني إلى السلطة، وأن 30% يريدونه رئيسا ذا خلفية عسكرية، في مقابل 9% فقط يريدون رئيسا ما زال في الخدمة العسكرية.

ووصف المركز -الذي يعتبر رئيسه الدكتور سعد الدين إبراهيم من أبرز مؤيدي الانقلاب العسكري في مصر– الشريحة التي استهدفها الاستطلاع بأنها "فئة ناضجة سياسيا"، مؤكدا أن هذه النتائج "فاجأت" المنظمين للاستطلاع.

وقالت المديرة التنفيذية للمركز إنه "كان يتوقع ميلا في المزاج العام بمصر إلى تمكين شخصية عسكرية" من رئاسة البلاد، مضيفة أن "المصريين وصلوا إلى درجة جيدة جدا من النضج السياسي، تسمح لهم بالتفرقة بين مشاعرهم تجاه كيانات أو أشخاص، ورؤيتهم للمستقبل السياسي للبلاد".

يشار إلى أن قائد الجيش وزير الدفاع الفريق أول عبد الفتاح السيسي نفذ في 3 يوليو/تموز الماضي انقلابا عسكريا على رئيس البلاد المنتخب محمد مرسي، وعطل العمل بالدستور وحل مجلس الشورى، مما أدى إلى احتشاد قطاعات واسعة من المصريين ضد المؤسسة العسكرية، خاصة بعد الحملة الأمنية العنيفة على مناهضي الانقلاب.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أطلق عدد من الشباب والنشطاء الداعمين لانقلاب الثالث من يوليو/تموز حملة بعنوان “كمّل جميلك” لدعم ترشيح الفريق عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع رئيسا لمصر في الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها بعد الانتهاء من تعديل الدستور والاستفتاء عليه.

ظهرت في مصر مؤخرا دعوات لترشيح وزير الدفاع المصري عبد الفتاح السيسي رئيسا للبلاد. وبجانب تصريحات بعض السياسيين والأحزاب ومنظمات المجتمع المدني الداعمة لهذا التوجه، انتشرت حملات شعبية تدعو لجمع توقيعات تطالب السيسي بترشيح نفسه في انتخابات الرئاسة القادمة.

قال أحمد شفيق آخر رئيس وزراء بعهد الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك إنه يؤيد ترشيح الفريق أول عبد الفتاح السيسي رئيسا بالانتخابات الرئاسية المقبلة مما زاد من التكهنات بأن الرجل الذي عزل أول رئيس منتخب بمصر يمكن أن يصبح رئيسا للدولة.

نفت القوات المسلحة المصرية ما تداولته وسائل إعلام بشأن احتمال ترشيح القائد العام للقوات المسلحة الفريق أول عبد الفتاح السيسي نفسه للرئاسة، وكان المتحدث باسم الجيش قال في مقابلة صحفية إن الفريق السيسي من حقه الترشح للانتخابات الرئاسية إذا تقاعد.

المزيد من أمن وطني وإقليمي
الأكثر قراءة