قوات الاحتلال تعتقل أربعة فلسطينيين


اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلية اليوم الخميس مواطنين فلسطينين اثنين في الخليل بـالضفة الغربية، كما توغلت آليات عسكرية شرق مدينة غزة وسط إطلاق نار كثيف.

وقال منسق اللجان الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان جنوب الخليل راتب الجبور لوكالة الأنباء الفلسطينية (وفا)، إن قوات الاحتلال اعتقلت المواطنين ياسر زكري أبو صبحة (45 عاما) ومراد أحمد أبو عليان (19عاما) بعد تفتيش منزليهما.

وأصيبت طفلة فلسطينية بجروح ورضوض مختلفة صباح اليوم بعد تعرّضها للدهس من قبل مستوطن بمدينة الخليل.

وقال مصدر أمني فلسطيني إن مستوطنا دهس بسيارته الطفلة جنان مكرم الرجبي (6 أعوام) مما أدى لإصابتها بجروح ورضوض وتم نقلها إلى مستشفى الخليل لتلقي العلاج.

في غضون ذلك، توغلت عدة آليات عسكرية إسرائيلية شرق منطقة جحر الديك جنوب شرق مدينة غزة وسط إطلاق كثيف للنيران واعتقلت مواطنين اثنين.

وذكرت (وفا) أن عدة آليات عسكرية تضم ثلاث دبابات وثلاث جرافات انطلقت من النقطة العسكرية المتمركزة بالقرب من جحر الديك، وتوغلت عدة أمتار في المنطقة واعتقلت شابين لم تعرف هويتهما واقتادتهما إلى جهة مجهولة، في حين أطلقت النار صوب بيوت المواطنين.

وفي سياق متصل، كثفت القوات الإسرائيلية اليوم وجودها العسكري في مدينة جنين، وشنت حملة تمشيط واسعة وسط إطلاق قنابل ضوئية.

وذكرت مصادر أمنية للوكالة أن قوات الاحتلال اقتحمت ضاحية صباح الخير ومحيط متنزة موال وحي خروبة وسهل قرية الجلمة وسط إطلاق مكثف للقنابل الضوئية، وكثفت وجودها العسكري على مداخل المدينة وشنت حملة مطاردة واسعة بعد محاولة فاشلة لاعتقال شابين ونصبت عدة حواجز وكمائن على مداخل المدينة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

حذرت جهات فلسطينية وعربية وإسلامية من توجه إسرائيلي يستهدف المسجد الأقصى بغرض تهويده وتقسيمه. يأتي ذلك في وقت أغلقت فيه شرطة الاحتلال المسجد أمام المسلمين ومنعت طلاب المدارس وموظفي الأقصى من دخوله، في حين أمنت دخول عشرات المتطرفين اليهود باحات الحرم.

قالت مصادر فلسطينية وإسرائيلية اليوم الثلاثاء إن ناشطا فلسطينيا قتل برصاص جنود إسرائيليين خلال غارة على مخيم جنين للاجئين في الضفة الغربية المحتلة، وذلك إثر اقتحام قوات من جيش الاحتلال للمخيم فجر اليوم.

شكل افتتاح المصلى المرواني وإعماره في العام 1996 ضربة قاضية للجمعيات اليهودية والاستيطانية التي وصلت عبر شبكة الأنفاق تحت الأقصى إلى مداخل المصلى المرواني الأرضي لافتتاح كنيس ليكون موطئ قدم لليهود بالحرم القدسي الشريف.

بعد مرور عشرين عاما على توقيع اتفاقية أوسلو يرى مراقبون إسرائيليون أن عدة أسباب أدت لفشلها معظمها يتعلق بإسرائيل وطمعها في السيطرة على الأرض وتكريسها امتيازات لليهود.

المزيد من إجراءات أمنية
الأكثر قراءة