حماس تنفي اتهامات مصرية بالتورط بأحداث سيناء

A picture taken from the Southern Gaza Strip shows Egyptian soldiers using bulldozers in search of tunnels on the border with Egypt and the Gaza Strip on September 8, 2013. The Egyptian military has been facing an insurgency in north Sinai, a haven for Al-Qaeda-inspired militants who have launched almost daily attacks against security forces in recent weeks. AFP PHOTO/SAID KHATIB
undefined
نفت الحكومة الفلسطينية المقالة في قطاع غزة وكذلك حركة المقاومة الإسلامية (حماس) ما ردده المتحدث باسم الجيش المصري بشأن ضبط أسلحة في سيناء يحمل بعضها شعار كتائب القسام، الجناح العسكري لحماس. وأكد الناطق باسم الحكومة المقالة أن غزة لا تتدخل في الشأن المصري ولا يمكن أن تمثل خطرا على مصر، ودعا إلى وقف الحملة التي يشنها الإعلام المصري على غزة.

وكان المتحدث باسم الجيش المصري العقيد أحمد محمد علي قد طالب حكومة حماس في غزة بأن "تبذل مزيدا من الجهود لتأمين الحدود مع مصر من العناصر المسلحة"، وذلك خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم للحديث عن نتائج الحملة التي يشنها الجيش على المنطقة الواقعة بين رفح والشيخ زويد في شمال سيناء.

وأكد المتحدث أن الجيش نجح في تدمير قرابة 90% من الأنفاق التي تمر تحت الحدود من رفح المصرية إلى قطاع غزة، مؤكدا أن الجيش ينوي إخلاء المنازل التي تقع على مسافة بين 500 و1000 متر من الحدود مع غزة، على اعتبار أن وجود منازل بها أنفاق يمثل تهديدا مباشرة للأمن القومي المصري.

لكن الناطق باسم الحكومة الفلسطينية المقالة إيهاب الغصين رد بقوة على هذه الاتهامات، وأكد أن غزة ومقاومتها بريئة مما ينسب إليها من اتهامات باطلة، وأنها لم ولن تتدخل في الشأن المصري، كما أنه لا توجد أي علاقة لكتائب القسام بالقنابل التي عثر عليها الجيش المصري.

شيطنة غزة
وأكد الغصين أن هناك جهات في مصر تريد الإيقاع بين الشعبين المصري والفلسطيني، مؤكدا أن غزة تتمسك بقوة بعلاقتها التاريخية مع مصر ولا يمكن أن تستغني عنها، كما أنها لا يمكن أن تمثل خطرا عليها لأنها تأمل من مصر أن تمثل السند والحماية، وتتوقع من الجيش المصري أن يكون عنصر مساندة لا عنصر تهديد وتخويف.

وانتقد ما وصفه بحملة شيطنة لغزة وتحريض عليها من جانب الإعلام المصري، مضيفا أن الأمر وصل إلى درجة التهديد الصريح بمهاجمة غزة وبالتوازي مع حملة مستمرة لهدم الأنفاق التي لجأ إليها أهل غزة مضطرين بسبب الحصار المضروب عليهم.

واختتم الغصين بيان الحكومة بدعوة الجيش المصري إلى التروي في التعامل مع أهل غزة، وإيجاد آلية للتفاهم وضبط الحدود وإزالة آثار الاحتقان، مع فتح معبر رفح على مدار الساعة للأفراد، والتباحث في جعله معبرا تجاريا أو إقامة منطقة للتجارة الحرة بين الجانبين.

من جانبه، اعتبر القيادي بحركة حماس يحيى موسى أن تصريحات المتحدث باسم الجيش المصري حول ضبط أسلحة في سيناء تابعة لكتائب القسام مجرد "أكاذيب وافتراءات" يتم إعدادها من قبل المؤسسة الأمنية المصرية و"لا أساس لها من الصحة لا من قريب ولا من بعيد"، مشددا على أن حركة حماس حريصة على الأمن القومي المصري أكثر من حرص من ينطقون باسم المؤسسة الأمنية المصرية عليه.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

افتتاح معبر رفح بين مصر وقطاع غزة

واصلت السلطات المصرية إغلاق معبر رفح الحدودي -اليوم السبت- لليوم الرابع على التوالي، وسط مناشدات فلسطينية بإعادة فتحه لإنهاء معاناة العالقين في جانبي المعبر.

Published On 14/9/2013
A funeral convoy carrying the bodies of four Egyptian militants, drives through the small Sinai village of Sheikh Zuweid and several border towns in the north of the Sinai peninsula on August 10, 2013. The Egyptian militant group, Ansar Beit al-Maqdis, said four of its members belonging to Sinai tribes had been killed by Israeli drones on August 9.

قالت مجموعة جهادية مهمة في سيناء إن الجيش “يروج لانتصارات زائفة” في شبه الجزيرة الواقعة شرقي مصر وذلك في بيان أصدرته غداة إعلان الجيش عن مقتل ثمانية جهاديين في ضربات جوية نفذتها مروحيات.

Published On 4/9/2013
A picture taken on September 10, 2013 shows a house that was damaged during an attack by Egyptian Army the day before in a village on the outskirt of the Northern Sinai town of Sheik Zuweid in Egypt. A series of attacks in Egypt's restive Sinai peninsula over the past 24 hours, mostly against soldiers, killed at least four people, security officials said. The violence comes as the Egyptian military presses its campaign in Sinai to quell an insurgency that surged after the army overthrew Islamist president Mohamed Morsi on July 3. AFP PHOTO/MOHAMED EL-SHAHED

لقي 11 جنديا مصرعهم وأصيب آخرون بينهم مدنيون في تفجيرين استهدف أحدهما مقرا للمخابرات العسكرية والآخر نقطة تفتيش تابعة للجيش في مدينة رفح الواقعة بمحافظة شمال سيناء على الحدود مع قطاع غزة الفلسطيني.

Published On 11/9/2013
آثار قصف مروحيات الجيش المصري على مدينة رفح شمالي سيناء

بعدما عانى أهل سيناء من التهميش والإقصاء خلال عقود حكم الرئيس المخلوع حسني مبارك، يبدو أنهم على موعد مع معاناة أخرى حيث تشير كثير من الوقائع إلى وجود فجوة واضحة بين واقع سيناء وما يجري فيها وبين تغطية الإعلام القاهري لها.

Published On 12/9/2013
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة