اتهام عمّ الأسد بالفساد وغسيل الأموال بفرنسا

تقدمت منظمتان تعملان في مجال مكافحة الفساد بفرنسا بشكوى قانونية لدى مكتب المدعي العام ضد رفعت الأسد عمّ الرئيس السوري بشار الأسد، تتعلق بحصوله على بعض ممتلكاته في فرنسا بطريقة غير قانونية.

ونسبت وكالة رويترز إلى مسؤول في مكتب الادعاء العام قوله إن منظمتي شيربا والفرع الفرنسي لمنظمة الشفافية الدولية قدمتا الشكوى التي تتهم رفعت الأسد بالفساد وغسيل الأموال واختلاس أموال عامة وإساءة استعمال أصول مملوكة لشركات.

وقدرت صحيفة فرنسية ثروة رفعت الأسد بحوالي 160 مليون يورو (210 ملايين دولار)، وقالت إنه يملك عقارات في بعض الأحياء الأعلى سعرا في العاصمة الفرنسية باريس.

يشار إلى أن رفعت الأسد قائد سابق في الجيش ويعتقد على نطاق واسع أنه كان مسؤولا عن سحق انتفاضة عام 1982 في حماة ضد شقيقه الرئيس الراحل حافظ الأسد، وقتل فيها الآلاف.

وفي وقت سابق طالب رفعت -الذي انقلب على الحكومة في ثمانينيات القرن الماضي ويعيش حاليا في المنفى- الرئيس بشار الأسد بالتنحي، ولكنه اتهم في مقابلة تلفزيونية المعارضة المسلحة بشن الهجوم الكيميائي الشهر الفائت في الغوطة الشرقية قرب دمشق.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

أعلن رفعت الأسد شقيق الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد وعم الرئيس بشار الأسد أنه قرر العودة إلى سوريا بعد 20 عاما قضاها في المنفى لمواصلة ما وصفه بدوره السياسي والوطني. على صعيد آخر أعلنت المنظمة العربية لحقوق الإنسان أن السلطات السورية اعتقلت أكثر من 40 إسلاميا في اللاذقية خلال الشهرين الماضيين.

ذكرت وكالة قدس برس أن الصحفي السوري المعارض نزار نيوف الذي يعالج حاليا في فرنسا تسلم مؤخرا إشعارا بدعوى قضائية رفعها ضده شقيق الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد ونائبه الأسبق رفعت الأسد المقيم في باريس وذلك بتهمة التشهير.

رفعت مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان عدد قتلى الاحتجاجات في سوريا إلى 2600. في وقت تعرضت عدة قرى في سهل الغاب بريف حماة إلى قصف من قبل الجيش السوري، وفق ما أفادت الهيئة العامة للثورة السورية، وسط استمرار الدهم والاعتقال بعدة مدن.

المزيد من متفرقات
الأكثر قراءة