السلطات المصرية تطرد أربعة صحفيين بالجزيرة

طردت السلطات المصرية الأحد أربعة صحفيين بشبكة الجزيرة الإعلامية بعد اعتقالهم خمسة أيام دون توجيه تهمة لهم، فيما تستمر في اعتقال ثلاثة آخرين أحدهم لأكثر من شهر والثاني لأكثر من أسبوعين والثالث تم اعتقاله الجمعة الماضية.

وتم طرد فريق الصحفيين الذين يعملون في "الجزيرة الإنجليزية" وهم: المراسل واين هي، والمصور عادل برادلو، والمنتجين روس فن ومحمد باهر بعد احتجازهم يوم الثلاثاء الماضي خلال تغطيتهم الأحداث الجارية بالقاهرة.

ولا يزال ثلاثة من صحفيي الشبكة محتجزين لمدد متفاوتة لدى السلطات المصرية، وهم: مراسل الجزيرة العربية عبد الله الشامي المعتقل منذ 14 أغسطس/آب المنصرم، والمصور في "الجزيرة مباشر" محمد بدر المعتقل لأكثر من شهر، والمنتج التنفيذي في "الجزيرة مباشر" أيضا شهاب الدين الشعراوي الذي اعتُقل صباح الجمعة الماضية.

‪عبد الله‬ (الجزيرة)

وأكدت السلطات المصرية السبت اعتقال الشعراوي بعد أن نفت في البداية أنها تحتجزه.

حملة شعواء
تجيء هذه الاعتقالات وسط حملة شعواء ضد شبكة الجزيرة بمصر، حيث تم اقتحام مكاتبها هناك ومصادرة معداتها من قبل قوات الأمن.

وأدانت منظمة صحفيين بلا حدود "العداء المتزايد" ضد الصحفيين بمصر.

وكانت شبكة الجزيرة قد حثت السلطات المصرية على الإفراج عن صحفييها وتحمل مسؤولية سلامتهم وإعادة المعدات المصادرة.

يُشار إلى أن السلطات المصرية تزعم أن شبكة الجزيرة الإعلامية تنحاز في تغطيتها للأحداث في مصر التي تلت عزل الجيش للرئيس محمد مرسي في الثالث من يوليو/تموز الماضي.

وتبرر السلطات المصرية اعتقالها الصحافيين بعدم حملهم بطاقات رسمية خاصة بالتغطية الصحافية، علما بأن الصحافيين الأجانب في مصر يواجهون صعوبات متزايدة في الحصول على هذه البطاقات كما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

‪المصور محمد بدر لا يزال معتقلا منذ أكثر من شهر‬  (الجزيرة)

وقالت شبكة الجزيرة في بيان لها الخميس الماضي إنها كانت أكثر مؤسسة إعلامية تعرضت على وجه الخصوص إلى حملة المضايقات في مصر منذ أكثر من شهر.

وقالت لجنة حماية الصحفيين، ومقرها نيويورك، إن الحكومة المصرية توسع نطاق "حملة الرقابة" التي تقوم بها، وإن أربعة صحفيين آخرين ما زالوا محتجزين.

وأضافت اللجنة أن قوات الأمن المصرية تواصل اعتقال ومضايقة الصحفيين العاملين في وسائل إعلام تنتقد الحكومة خاصة الجزيرة والقنوات التابعة لها. وقالت الحكومة المصرية يوم الخميس الماضي إن قناة "الجزيرة مباشر مصر" تعمل دون ترخيص، وإن إجراءات قانونية لم تحددها ستتخذ ضدها بسبب ما وصفته بـ"التهديد الذي تشكله على الأمن القومي".

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

تشن السلطات المصرية ووسائل إعلامها حملة شعواء على الجزيرة، إذ قالت الأولى إنها ستراجع “شرعية وقانونية”وجود قناة الجزيرة مباشر مصر داخل البلاد، بينما نقلت الأخيرة عن سياسيين دعوتهم إلى إسقاط الجنسية المصرية عن العاملين في الجزيرة، وإسقاط عضويتهم في نقابة الصحفيين المصريين.

اعتبر وزراء في الحكومة المصرية اليوم الخميس، أن قناة الجزيرة مباشر مصر الفضائية تعمل بلا سند قانوني أو معايير مهنية سليمة وغير مصرح لها بالعمل في مصر، وقرروا وقفها عن العمل وطلبوا من الجهات المعنية تنفيذ ذلك القرار.

قالت مجلة دير شبيغل الألمانية الأسبوعية إن وكالة الأمن القومي الأميركي (أن أس إيه) قامت بالتجسس على الاتصالات الداخلية لموظفي قناة الجزيرة ومديرها عام 2006، وذلك استنادا إلى وثائق حصلت عليها من أرشيف إدوارد سنودن المحلل الأمني السابق بالوكالة.

المزيد من إعلام ونشر
الأكثر قراءة