ماكين وغراهام يدعوان لحوار وطني بمصر

حث العضوان البارزان في مجلس الشيوخ الأميركي جون ماكين وليندسي غراهام الثلاثاء طرفي الأزمة السياسية في مصر على بدء حوار وطني وتجنب العنف، وطالبا بإطلاق سراح السجناء السياسيين.

ودعا ماكين وغراهام في مؤتمر صحفي في القاهرة السلطات المصرية لوضع جدول زمني لتعديل الدستور، وإطلاق حوار وطني يستوعب الجميع. وشددا على أن قطع المساعدات العسكرية عن مصر ردا على عزل الجيش للرئيس محمد مرسي سيبعث بإشارة خاطئة في وقت خاطئ.

ووصف ماكين وغراهام ما جرى في مصر بعد الثالث من يوليو/ تموز الماضي بأنه انقلاب عسكري على اعتبار أن غير المنتخبين هم الذي يحكمون بينما المنتخبون معتقلون.

ورأى المبعوثان الأميركيان أن شيطنة أميركا في وسائل الإعلام المصرية ستضر بالعلاقة بين الجانبين.

وقال ماكين إنه وغراهام يتعاونان بشكل وثيق مع الإدارة الأميركية والرئيس باراك أوباما بشأن الوضع في ‫‏مصر، وعبر عن قلقه من تنامي نشاط تنظيم القاعدة في الشرق الأوسط.

ويقوم ماكين وغراهام بزيارة لمصر للمساعدة في حل الأزمة التي اندلعت بعد عزل الجيش المصري للرئيس مرسي الشهر الماضي.

وقال مدير مكتب الجزيرة بالقاهرة عبد الفتاح فايد إن الوفود العربية والغربية التي تزور مصر حاليا أجرت سلسلة لقاءات مع التحالف الوطني للشرعية المطالب بعودة الرئيس المعزول، وممثلين عن السلطات الجديدة أبرزهم وزير الدفاع الفريق أول عبد الفتاح السيسي، ورئيس الحكومة المؤقتة حازم الببلاوي.

مدير مكتب الجزيرة بالقاهرة عبد الفتاح فايد:
التسريبات التي رشحت من اللقاءات تؤكد تمسك كل طرف بمواقفه

"

وأوضح المراسل أن التسريبات التي رشحت من اللقاءات تؤكد تمسك كل طرف بمواقفه، حيث تصّر السلطات الجديدة على المضي قدما في خريطة الطريق التي رسمها الجيش، فيما يشدد أنصار الرئيس المعزل على أنه لا بديل عما يسمونه الشرعية بما تقتضيه من عودة الرئيس لمنصبه وإعادة العمل بالدستور ومجلس الشورى المنتخب.

وقال إن الشخصيات الأجنبية والعربية التي تزور القاهرة حثت السلطات الجديدة على إطلاق سراح المعارضين، ووقف التحريض الإعلامي، والعمل على إيجاد حل سياسي يشارك فيه جميع الفرقاء السياسيين.

ونقل المراسل عن وزارة الداخلية المصرية نفيها العمل على فض الاعتصامات المؤيدة للرئيس المعزول، حيث أصدرت بيانا يكذب تصريحا لأحد القيادات الأمنية قال فيه إن اعتصامي رابعة والنهضة سيفضان بالقوة خلال 48 ساعة.

وفيما يؤشر إلى تذمر الوسط السياسي من "انحراف خريطة الجيش"،  قال المراسل إن حزب النور السلفي بصدد الانسحاب كليا من الفريق السياسي الذي دعم عزل الجيش لمرسي وتشكيل حكومة مؤقتة.

وأضاف أن العديد من القوى السياسية قالت إنها "خدعت"، وتعمل حاليا على مراجعة موقفها من دعم الجيش، بعد التضييق على الحريات وشيطنة الخصوم وبث الكراهية في الإعلام وإغلاق القنوات الفضائية.

المصدر : الجزيرة + رويترز

حول هذه القصة

إيقاع مختلف شهدته الساعات الأخيرة في مصر بما يوحي بوجود احتمال وإن كان ضعيفا لإنهاء الأزمة السياسية التي تشهدها البلاد منذ الثالث من الشهر الماضي عندما أعلن وزير الدفاع عبد الفتاح السيسي عن تعطيل الدستور وعزل الرئيس المنتخب محمد مرسي.

رصدت الصحف المصرية اليوم ما وصفته بـ”الصفقة” بين الإخوان والنظام الحالي، للخروج من الأزمة الحالية التي تعاني منها البلاد. ونشرت الشروق ثلاثة نداءات لمحمد البرادعي نائب رئيس الجمهورية، من بينها نداء إلى الإعلام بالتوقف عن شيطنة الإخوان والتحريض على الفلسطينيين والسوريين.

يواصل مؤيدو الرئيس المعزول محمد مرسي اعتصامهم في ميداني رابعة العدوية والنهضة، في حين خرجت مسيرات ومظاهرات بمختلف أنحاء مصر. في هذه الأثناء جدد تحالف دعم الشرعية دعواته إلى مظاهرات حاشدة اليوم تحت شعار “مليونية الصمود”.

أعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما أن الولايات المتحدة ليست منحازة ولا تدعم أي حزب سياسي أو جماعة محددة في مصر، ودان أعمال العنف التي تشهدها البلاد. جاء ذلك فيما دعا السيناتور الجمهوري جون ماكين إلى تعليق المساعدات العسكرية الأميركية لمصر.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة