إدانة لاعتقال صحفيي الجزيرة بمصر

 
أدان مركز الدوحة لحرية الإعلام اليوم، الجمعة، اعتقال السلطات بمصر أربعة صحفيين يعملون بقناة "الجزيرة" الإنجليزية، أثناء قيامهم بتغطية الأحداث في القاهرة.
 
وطالب المركز تلك السلطات بالإفراج الفوري عن الصحفيين الأربعة، بالإضافة إلى مراسل قناة الجزيرة العربية ومصور الجزيرة مباشر-مصر، ومراسل تلفزيون "تي أر تي" التركي الذين اعتقلوا أثناء تأديتهم لواجبهم المهني في وقت سابق.
 
وكانت السلطات المصرية اعتقلت، الثلاثاء الماضي، أربعة من صحفيي قناة الجزيرة الإنجليزية ومدت حبس كل من مراسل الجزيرة عبد الله الشامي ومصور الجزيرة مباشر-مصر محمد بدر، مما يرفع عد صحفيي الجزيرة المعتقلين بمصر إلى ستة، ويعكس تصعيدا ضد العمل الصحفي المهني الذي تمثله الشبكة.
 
تأمين الصحفيين
ودعا مركز الدوحة الحكومة المصرية المؤقتة إلى اتخاذ التدابير الضرورية لاحترام حرية الإعلام، وتأمين الصحفيين الذين يغطون الأحداث. وشدد على عدم اعتقالهم واستهدافهم أو اعتبارهم أهدافا عسكرية مشروعة.
 
وكانت شبكة الجزيرة الإعلامية طالبت السلطات المصرية أمس بالإفراج الفوري عن صحفييها، وحملتها مسؤولية سلامتهم وأمنهم.
 
وقالت الشبكة في بيان إنها تتعرض لمضايقات في مصر منذ أكثر من شهر، وذكّرت باقتحام قوات الأمن لمكاتبها ومصادرة معداتها.
المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

داهمت قوات الأمن المصرية مكتب قناة العالم الإيرانية في القاهرة وصادرت بعض الأجهزة، كما بدأت التحقيق مع مدير مكتبها، بينما نظم عدد من الصحفيين وقفة احتجاجية أمام مقر نقابة الصحفيين في القاهرة تنديدا بحبس مصور قناة الجزيرة مباشر مصر محمد بدر.

داهمت قوات الأمن المصرية مكتب قناة الجزيرة الإخبارية بالقاهرة الليلة الماضية. وفي حين اعتقلت مراسل القناة بالقاهرة عبد الله الشامي يوم الأربعاء، لا يزال مراسل “الجزيرة مباشر مصر” محمد بدر محتجزا منذ نحو شهر.

طالبت شبكة الجزيرة السلطات الحاكمة في مصر بالكشف عن مصير مراسلها بالقاهرة عبد الله الشامي، ومصور الجزيرة مباشر مصر محمد بدر، خاصة بعد مقتل عدد من السجناء أثناء نقلهم إلى سجن أبو زعبل، وهو السجن ذاته الذي نقل إليه المراسل.

المزيد من إعلام ونشر
الأكثر قراءة