قادة جيوش يناقشون شأن سوريا بالأردن

انطلق في وقت متأخر من مساء الأحد اجتماع في الأردن بشأن سوريا يحضره رئيس هيئة الأركان المشتركة الأميركية الجنرال مارتن ديمبسي، ورؤساء هيئات الأركان في كل من بريطانيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وكندا والسعودية وقطر وتركيا، لبحث تداعيات الأزمة السورية وتأثيراتها خصوصا بعد المجزرة الكيمياوية في ريف دمشق.

وقال مسؤول بارز في إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما إن واشنطن تكاد تجزم أن النظام السوري استخدم السلاح الكيمياوي ضد المدنيين الأسبوع الماضي.

ويأتي هذا التصريح بعد موافقة دمشق على السماح لفريق مفتشي الأمم المتحدة بالتوجه إلى الغوطة للتحقق من استخدام مواد كيمياوية في الهجوم.

وقال وزير الدفاع الأميركي تشاك هيغل أمس السبت إن الجيش الأميركي مستعد لعمل عسكري لمعالجة الأزمة السورية إذا قرر الرئيس الأميركي ذلك.

وأعلنت الولايات المتحدة الأميركية أنها تعيد تمركز قواتها البحرية في البحر المتوسط، بما يتيح لأوباما خيار توجيه ضربة عسكرية ضد سوريا.

ونسبت وكالة الأناضول التركية للأنباء إلى مصدر عسكري أردني قوله إن الاجتماع سيناقش سيناريوهات توجيه ضربة عسكرية لأهداف إستراتيجية للنظام السوري داخل سوريا، ودراسة رد الفعل المتوقع من إيران حليفة نظام بشارالأسد في سوريا على تلك الضربة.

وأضاف أن الأردن أعرب عن بالغ قلقه من احتمال استهدافه من قبل سوريا وإيران في حال تأكدهما من استخدام أراضي المملكة من قبل القوات الغربية.

ومضى المصدر العسكري قائلا إن ما يخشاه المسؤولون في الأردن هو ردة فعل إيران على ضرب النظام السوري.

وقال إنه من المحتمل أن توجه طهران صواريخها نحو إسرائيل، وليس مستبعدا أن توجه بعضها نحو الأردن أيضا في حال استخدام أراضي المملكة لضرب سوريا.

ورجح المصدر العسكري الأردني أن يبحث الاجتماع أيضا سيناريوهات القضاء على المقاتلين الإسلاميين "المتشددين" التابعين لـتنظيم القاعدة في سوريا، في حال نجاح الضربة العسكرية ضد النظام السوري.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

handout picture released by the official Syrian Arab News Agency (SANA) on July 7, 2012, shows a missile being fired during a Syrian military excercise at an undislosed coastal location in Syria. AFP PHOTO/HO == RESTRICTED TO EDITORIAL USE - MANDATORY CREDIT "AFP

حذرت سوريا اليوم الأحد من أن مهاجمتها بحجة استخدامها سلاحا كيمياويا ضد شعبها “سيحرق المنطقة”. كما أن حليفتها إيران حذرت الولايات المتحدة من العواقب الوخيمة لضربة عسكرية محتملة ضد قوات الرئيس السوري بشار الأسد.

Published On 25/8/2013
epa03835969 A handout photo released by the US Navy Visual News Service show the guided-missile destroyer USS Mahan (DDG 72) during the Iwo Jima Expeditionary Strike Group (ESG) composite unit training exercise (COMPTUEX) in the Atlantic Ocean on 05 September 2007. The ship will, according to officials, remain deployed in the Eastern Mediterranean to provide 'options for all contingencies, and that requires positioning our forces, positioning our assets to be able to carry out whatever options the president might choose' in response to the situation in Syria. The Navy destroyer USS Rampage was due to replace the USS Mahan but now joins her along with the guided missile destroyers USS Gravelly and USS Barry. US Defence Secretary Chuck Hagel declined to discuss any specific options, but other reports said the US Navy was reinforcing its presence in the Mediterranean Sea. EPA/US NAVY / MC2 JASON R. ZALASKY / HANDOUT HANDOUT EDITORIAL USE ONLY

تزايدت التوقعات باحتمال توجيه ضربات عسكرية للنظام السوري بعد الهجوم الكيمياوي على الغوطة، وسط تعزيز واشنطن لقواتها في المتوسط وإعلان البنتاغون استعداده للتحرك، وقبل اجتماع مرتقب لقادة جيوش غربية وعربية بالأردن، في حين حذرت دمشق وموسكو وطهران من مهاجمة سوريا.

Published On 26/8/2013
Iranian army troops march in a parade marking National Army Day, in front of the mausoleum of the late revolutionary founder Ayatollah Khomeini, just outside Tehran, Iran, Thursday, April 18, 2013. Ahead of the parade, Iran's President Mahmoud Ahmadinejad slammed "foreign presence" in the Persian Gulf, claiming it's the source of insecurity in the region.

حذرت روسيا الولايات المتحدة مما وصفته “تكرار أخطاء الماضي” والقيام بعمل عسكري منفرد في سوريا. وقالت إن ذلك سيترك أثرا مروعا على الوضع الأمني في الشرق الأوسط. فيما أكدت إيران أن تجاوز واشنطن الخط الأحمر ستكون له تداعيات على البيت الأبيض.

Published On 25/8/2013
ما وراء الخبر/ صورة عامة

تطرقت حلقة الأحد (25 أغسطس/آب) من برنامج “ما وراء الخبر” إلى الجدل الدائر بشأن استخدام الأسلحة الكيمياوية في سوريا، وتساءلت مع ضيوفها عن مدى جدية التلويح باستخدام القوة العسكرية فيها، والتداعيات المحتملة لذلك في ظل تحذيرات موسكو وطهران.

Published On 25/8/2013
المزيد من تعاون أمني
الأكثر قراءة