مبادرة حل تدعو لإقالة السيسي والحوار مع الجيش


قدم أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة الدكتور سيف الدين عبد الفتاح بالمشاركة مع أستاذ العلوم السياسية في الجامعة الأميركية بالقاهرة الدكتور عماد شاهين، مبادرة للخروج من المأزق الحالي وحقن دماء المصريين بعد سقوط الآلاف بين قتلى وجرحى منذ يوم الأربعاء الماضي حين فضت قوات الأمن والجيش بالقوة اعتصامي رابعة العدوية ونهضة مصر.
 
وتتكون المبادرة من 11 عنصرا تبدأ بالمطالبة بإقالة الفريق عبد الفتاح السيسي نائب رئيس الوزراء وزير الدفاع، ووزير الداخلية محمد إبراهيم، وتحديد المؤسسة العسكرية شخصية عسكرية لتقود الجيش بعيدا عن السياسة.
 
كما تتضمن المبادرة كذلك تكليف الدكتور محمد البرادعي مع المرشح الرئاسي السابق الدكتور سليم العوا للتفاوض مع تلك الشخصية العسكرية، والتواصل مع الرئيس الشرعي المنتخب محمد مرسي لتفويض نبيل العربي أو سليم العوا أو كليهما كرئيس للوزراء للقيام بتعديلات دستورية للمواد المختلف عليها.

وفيما يلي نص المبادرة:
 
1. رحيل عبد الفتاح السيسي ومحمد إبراهيم فورا، وتحديد الجيش لشخصية عسكرية جديدة للتفاوض معها.

2. رحيل الحكومة الحالية بأكملها لمسؤوليتها عما حدث من مجازر.

3. تمكين منظمات حقوقية من إجراء إحصاء دقيق للشهداء والجرحى وأسباب إصابتهم.

4. تسليم الجثث لأهالي الضحايا وتشييعهم في جنازات مهيبة ومشرفة تليق بهم (لتخفيف الغضب والرغبة في الانتقام والثأر).

5. لجان مستقلة للتحقيق في الأحداث والمجازر الأخيرة، تضم أطرافا دولية للاستفادة بخبراتهم الفنية.

6. محاكمة كل من شارك في المجازر.

7. الإفراج عن كافة المعتقلين والمحتجزين.

8. التزام الداخلية والجيش بحماية أمن كافة المواطنين، وأداء واجبها بشكل احترافي ومهني والامتناع عن استخدام القوة المفرطة وقتل المتظاهرين.

9. التواصل مع الرئيس مرسي للتفويض لرئيس وزراء (نبيل العربي – محمد سليم العوا).

10. قيام رئيس الوزراء المكلف بإجراء انتخابات برلمانية ورئاسية عاجلة، والنظر في المواد الدستورية المختلفة عليها، وبدء المصالحة الوطنية والعدالة الانتقالية.

11. السماح بحق التظاهر السلمي إلى أن يتم الاستجابة لكافة هذه المطالب.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

شددت جبهة الضمير المؤيدة للرئيس المعزول محمد مرسي على أن الحل الوحيد للأزمة الحالية في مصر يجب أن يكون سياسيا، ونتاج حوار وطني يخلو من اشتراطات مسبقة، كما دعا التحالف الوطني لدعم الشرعية لمظاهرات على مستوى البلاد.

12/8/2013

قالت جماعة الإخوان المسلمين اليوم الثلاثاء إنها لم تتلق بعْدُ مبادرة من قبل الأزهر للحل، وشددت على أن أي تسوية ينبغي أن تقوم على استعادة الشرعية الدستورية. فبما دعا الأزهر والبابا تواضروس الثاني للاحتكام للعقل ونبذ العنف وحقن الدم المصري.

13/8/2013

بعد إعلان الأزهر الأربعاء الماضي عن مبادرة لحل الأزمة المصرية، يبدو الوسط السياسي منقسما إزاءها، بين من يراها مثيرة للريبة لأن شيخ الأزهر أحد أدوات “الانقلاب على الشرعية”، وبين من يرى فيها مخرجا من الأزمة بحكم رمزية الأزهر لدى المصريين.

13/8/2013

قالت الحكومة المصرية إنها تواجه ما سمته “إرهاب” جماعة الإخوان المسلمين، مؤكدة أن الجيش سيساعد الشرطة في ظل حالة الطوارئ وحظر التجوال الساريين. فيما دعا حزب الحرية والعدالة السلطة الحالية للتنحي، وسط عرض مبادرة تدعو إلى رحيل الحكم الحالي، وتشكيل حكومة توافقية.

16/8/2013
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة