تنديد وقلق دولي من تصاعد العنف بمصر

Relatives of a dead supporter of the Muslim Brotherhood react near his body in a street outside a mortuary in Cairo August 15, 2013. The families of dead supporters of Muslim Brotherhood, among the hundreds killed in Wednesday's crackdown, say the authorities are not allowing them to bury their dead without signing off a release form saying they 'died of natural causes or suicide'. Supporters of Egypt's Muslim Brotherhood stormed and torched a government building in Cairo on Thursday, while families tried to identify hundreds of mutilated bodies piled in a Cairo mosque a day after they were shot dead by the security forces. Egypt's government says 525 people were killed and thousands wounded in the worst day of civil violence in the modern history of the most populous Arab state.
undefined

تواصلت ردود الفعل الدولية على تطورات الأحداث في مصر، إذ نددت بعض الدول وأعربت عن قلقها لاستخدام السلطات المصرية القوة ضد مناصري الرئيس المصري المعزول محمد مرسي، داعية لإيجاد حلول سياسية للأزمة التي تعصف بالبلاد.

فقد ندد وزير الخارجية الألماني غيدو فسترفيله ونظيره القطري خالد بن محمد العطية السبت في برلين بتصاعد العنف في مصر، وطالبا كل القوى السياسية بالحوار.

وقال وزير الخارجية الألماني بعد لقاء مع نظيره القطري "نحن قلقون جدا للعنف المستمر والوحشي في مصر"، وأضاف "ليس هناك من حل آخر لمصر سوى الحوار الذي يشمل كل الأطراف السياسية، وإلا فإن الخطر كبير جدا بأن يهرق مزيد من الدماء (…) وأن تلوح مخاطر حرب أهلية".

‪ألمانيا وقطر تنددان بتصاعد العنف في مصر‬ (الفرنسية)‪ألمانيا وقطر تنددان بتصاعد العنف في مصر‬ (الفرنسية)

من جهته قال وزير الخارجية القطري "نحن في قطر قلقون جدا من العدد الكبير للضحايا ولأعمال العنف". ودعا إلى "وقف العنف والحوار بين كل الأطراف"، وكذلك "الإفراج عن المعتقلين السياسيين".

ومن جهتها دعت رئيسة مفوضية الاتحاد الأفريقي نكوسازانا دلاميني زوما السبت "كل الأطراف إلى أكبر قدر من ضبط النفس وإلى سلوك طريق الحوار".

وأكدت المسؤولة الأفريقية في افتتاح قمة إقليمية لمجموعة التنمية لأفريقيا الجنوبية تُعقد في عاصمة مالاوي، ضرورة أن يدعو الاتحاد الأفريقي إلى اجتماع لمجلس السلم والأمن التابع له، مشددة على "المسؤولية الكبيرة للاتحاد الأفريقي في تسوية النزاعات وعدم الاستقرار" في أفريقيا.

رد ليبيا
وفي أحدث ردود الفعل أيضا أعربت الحكومة الليبية اليوم السبت عن أسفها "للأرواح التي أزهقت والدماء التي سُفكت"، كما أكدت بقبولها بما يجمع عليه الشعب المصري، نافية ما تردد عن تأييد ليبيا لسياسات الحكومة المصرية.

وجاء في بيان الحكومة الليبية أن ما يجري في مصر شأن داخلي لا دخل للدولة الليبية فيه بأي شكل من الأشكال، مضيفا أن ليبيا تقف موقف الحياد من جميع الأطراف في مصر.

من جهتها أعلنت وزارة الخارجية التونسية عن استدعاء تونس للسفير المصري لديها أيمن مشرفة لإبلاغه قلق السلطات التونسية من الاستخدام المفرط للقوة ضد المتظاهرين.

وأوضحت الوزارة ذاتها أنها أبلغت مشرفة قلق السلطات التونسية العميق إزاء التطورات في مصر على إثر الاستعمال المفرط للقوة في حق المتظاهرين وما خلفه من ضحايا، مؤكدة أنه كان بالإمكان فض الاعتصامات وتفريق المظاهرات بطريقة سلمية.

ودعت تونس مجددا الأطراف السياسية المصرية إلى انتهاج الحوار لتسوية الأزمة الراهنة بما يجنب مصر ما سمته الانزلاق نحو دوامة من العنف والعنف المضاد، مما يقي البلاد من خطر الانقسام والفوضى.

إشاعات مغرضة
وفي سياق متصل نفت وزارة الخارجية التونسية الأنباء التي ترددت عن لجوء مرشد جماعة الإخوان المسلمين محمد بديع إلى السفارة التونسية بالقاهرة، مؤكدة أن هذه الأنباء لا تمت للحقيقة بأية صلة.

وأهابت الوزارة بالجميع التزام اليقظة والانتباه من تناقل مثل هذه الإشاعات التي وصفتها بـ"المغرضة" والتي من شأنها أن "تفاقم من حالة التوتر في المنطقة ولا تخدم بأي شكل من الأشكال مصلحة البلدين والشعبين الشقيقين"، على حد تعبيرها.

من جهتها دعت تركيا، اليوم السبت، الحكومة المصرية المؤقتة إلى إنهاء الحصار المفروض على مسجد الفتح في القاهرة فوراً من دون اللجوء إلى سفك الدماء.

ونقلت وكالة الأناضول التركية للأنباء عن بيان للخارجية أن تركيا تدعو لإنهاء فوري للحصار المفروض على مسجد الفتح من دون اللجوء إلى سفك الدماء على أساس احترام حقوق الإنسان.

وقالت الوزارة إن أنقرة تتوقع من السلطات المصرية تجنب الأفعال المضادة للقيم مثل احترام حياة الإنسان وكرامته والأماكن المقدّسة، مشيرة إلى أن المسؤولية تقع على الإدارة المصرية في تأمين ممر آمن للمدنيين المصريين والأتراك من المسجد.

تركيا دعت لإنهاء حصار مسجد الفتح (الجزيرة)تركيا دعت لإنهاء حصار مسجد الفتح (الجزيرة)

اقتحام مسجد
وجاءت هذه الردود في الوقت الذي اقتحمت فيه قوات الأمن مسجد الفتح الذي يحاصر فيه أكثر من ألف شخص، مستخدمة الرصاص الحي والقنابل المدمعة وقنابل الصوت. وقد أظهرت الصور إلقاء القبض على بعض المحاصرين يحيط بهم البلطجية وقوات الأمن، كما ظهرت قوات الأمن وهي تطلق النيران على مئذنة المسجد.

كما أن هذه الردود جاءت عقب سقوط المئات من القتلى وآلاف الجرحى خلال فض اعتصامي المناصرين للرئيس المصري المعزول محمد مرسي بميداني رابعة العدوية والنهضة، بالقوة يوم الأربعاء الماضي.

وكانت الولايات المتحدة الأميركية قد دعت الجمعة السلطات المصرية إلى عدم استخدام "القوة القاتلة" ضد المتظاهرين في خضم التصعيد الذي تشهده البلاد.

وذكرت المتحدثة باسم وزارة الخارجية جنيفر بساكي أن الدبلوماسية الأميركية دعت مرة جديدة جميع الأطراف إلى وقف العنف، مشيرة إلى أنه "تقع على الحكومة مسؤولية خاصة لتأمين مناخ ملائم حتى يتمكن المصريون من ممارسة حقوقهم العالمية بهدوء".

كما حث قادة ألمانيا وفرنسا وبريطانيا وإيطاليا الاتحاد الأوروبي الجمعة على توجيه رسالة موحدة تدين العنف في مصر، ودعت ألمانيا أوروبا إلى مراجعة علاقاتها مع القاهرة، وذلك بعد أن كان مجلس الأمن الدولي دعا فجر الجمعة إلى وقف العنف في مصر فورا.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

Sudanese supporters of the Muslim Brotherhood and Egypt's ousted president Mohamed Morsi protest following Friday noon prayers in front of the presidential palace in the capital Khartoum, on August 16, 2013, following the recent violence in Egypt. The demonstration comes after 578 people were killed on August 14, in clashes in the Egyptian capital Cairo as police cleared two Morsi protest camps and elsewhere in the country, in Egypt's bloodiest day in decades. AFP PHOTO / ASHRAF SHAZLY

تواصلت التحركات الشعبية في عدة دول عربية تنديدا باستمرار نزيف الدماء بين المتظاهرين المؤيدين للرئيس المصري المعزول محمد مرسي وبالفض الدموي لاعتصامات مصر الذي ذهب ضحيته الآلاف بين قتلى وجرحى منذ يوم الأربعاء.

Published On 17/8/2013
Egyptians sit next to the bodies of relatives and protesters who died following unrest the day before, at al-Imene mosque, Cairo, Egypt, 15 August 2013. At least 421 people were killed in Egypt on 14 August in violence linked to the police's break-up of two major protest camps in Cairo set up by supporters of deposed president Mohamed Morsi, the Health Ministry said. A total of 294 people were killed in Rabaa al-Adawiya in north-eastern Cairo and al-Nahda Square south of the capital during the crackdown on the campers. The rest of the deaths occurred in other areas of the country.

عبرت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وعدة دول عن قلقها من العنف بمصر التي تشهد أزمة حادة منذ إزاحة الرئيس محمد مرسي ودعت لوقفه فورا، بينما نفت القاهرة وجود إدانات دولية كبيرة لها بسبب العنف الذي تصاعد بعد فض دموي لاعتصامين لمؤيدي مرسي.

Published On 17/8/2013
RR003 - New Delhi, -, INDIA : US senator John McCain speaks gives a press conference in New Delhi on August 18, 2011 following his two-day visit to

في إطار ردود الفعل الدولية على الوضع بمصر أصدر العضوان الجمهوريان بمجلس الشيوخ الأميركي جون ماكين وليندسي غراهام بيانا يندد بما وصفاه بالمجازر الجارية بمصر. يأتي ذلك مع دعوات لبعض النواب الأميركيين لإدارة الرئيس أوباما لوقف المساعدات لمصر في أعقاب الأحداث الدامية.

Published On 17/8/2013
عبد العاطي، المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية والمستشار الإعلامي لوزير الخارجية المصري

قال المتحدث الرسمي باسم الخارجية المصرية بدر عبد العاطي إنه لا وجود لإدانات دولية كبيرة للحكومة، وإن الإدانات تتركز على العنف الذي قال إن العالم يعرف من يمارسه، في إشارة غير مباشرة لجماعة الإخوان المسلمين.

Published On 17/8/2013
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة