مداهمة مكتب الجزيرة بالقاهرة

داهمت قوات الأمن المصرية مكتب قناة الجزيرة الإخبارية بالقاهرة الليلة الماضية، وفي حين اعتقلت مراسل القناة بالقاهرة عبد الله الشامي يوم الأربعاء، لا يزال مراسل "الجزيرة مباشر مصر" محمد بدر محتجزا منذ نحو شهر.

فقد داهمت قوات الأمن المصرية مكتب قناة الجزيرة الإخبارية بالقاهرة الليلة الماضية بعد مغادرة العاملين به، ووضعت أعدادا غفيرة من الشرطة السرية حول المبنى لمنع العاملين بالمكتب من دخوله.

وكان العاملون بالمكتب قد تلقوا العديد من رسائل التهديد من قبل الأجهزة الأمنية بإخلاء المكتب  مما دفعهم إلى مغادرته وإغلاقه.

وتأتي هذه الإجراءات التعسفية ضد الجزيرة رغم مصادرة الأجهزة الأمنية لكافة الكاميرات والمعدات وأجهزة البث الخاصة بالمكتب منذ مداهمته في الثالث من يوليو/ تموز الماضي بعد بيان الجيش بعزل الرئيس محمد مرسي مباشرة، ولم تُعد المعدات حتى الآن.

كما أحالت مدير مكتب الجزيرة بالقاهرة عبد الفتاح فايد ومهندس البث أحمد حسن للنيابة العامة بتهم لا أساس لها من الصحة.

وقال عبد الفتاح فايد إن العاملين بمكتب القاهرة يتعرضون لمضايقات جمة، منها المنع من تغطية المؤتمرات الصحفية والطرد منها، على الرغم من حرص القناة على نقل جميع الآراء.

وقال فايد إن وزير الخارجية المصري نبيل فهمي هاجم قناة الجزيرة واتهمها بعدم الحياد دون أن يقدم دليلا على اتهاماته، كما منع صحفيي القناة ومراسليها من دخول مبنى الوزارة لمتابعة الأخبار.

وأضاف فايد أن الجزيرة ممنوعة أيضا من تغطية أخبار رئاسة الجمهورية ومجلس الوزراء بأوامر من رئيس الوزراء المؤقت حازم الببلاوي الذي يعد بدولة الحريات.

وتؤكد الجزيرة أن طواقمها في القاهرة تعمل بكل نزاهة وحيادية رغم العراقيل التي تواجهها ومنها منعها من دخول كافة المؤسسات الرسمية ومتابعة الأنشطة الحكومية ومصادرة معداتها وملاحقة طواقمها ثم اتهامها بعدم الحياد.

‪اعتقال الشامي يأتي بعد تضييق تعرض له صحفيو وموظفو شبكة الجزيرة بمصر مؤخرا‬ (الجزيرة)

اعتقال صحفيين
وعلى صعيد متصل تواصل السلطات المصرية اعتقال مراسل الجزيرة عبد الله الشامي منذ الأربعاء أثناء تغطيته فض اعتصام ميدان رابعة العدوية بالقاهرة، ولا يزال مكان احتجازه مجهولا حتى الساعة.

وتم اعتقال عبد الله الشامي بالرغم من حديث قوات الأمن عن توفير مخرج آمن للموجودين في الميدان الذي اعتصم فيه مؤيدون للرئيس المعزول محمد مرسي منذ ستة أسابيع.

وكان مصور شبكة الجزيرة محمد الزكي قد أصيب أيضا الأربعاء بالرصاص أثناء تغطيته الأحداث الدامية بالقاهرة.

ويأتي هذا الاعتقال في حين لا يزال مراسل "الجزيرة مباشر مصر" محمد بدر محتجزا, وقد جددت النيابة العامة المصرية قبل أيام حبسه 15 يوما على ذمة التحقيق. وكانت شبكة الجزيرة قد استنكرت اعتقال بدر وطالبت بالإفراج عنه.

وكان الصحفي في شبكة سكاي نيوز البريطانية مايك دين قد قُتل أمس بالرصاص في القاهرة أثناء تغطيته فض قوات الأمن اعتصامي مؤيدي مرسي, كما قُتلت مراسلة صحيفة "غولف نيوز" الإماراتية حبيبة أحمد عبد العزيز في ميدان رابعة.

ودانت نقابة الصحفيين في مصر ومنظمات حقوقية دولية استهداف الصحفيين بالقتل والاعتقال خلال أحداث أمس.

كما دانت منظمة "مراسلون بلا حدود" العنف الذي يتعرض له الصحفيون بمصر. وقال المتحدث باسم المنظمة ميشائيل ريدسكه في بيان إنه يجب على كل القوى السياسية في مصر التوقف بشكل شامل عن العنف ومحاولات التخويف ضد الصحفيين.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أمرت النيابة العامة المصرية بضبط وإحضار مدير مكتب الجزيرة بالقاهرة عبد الفتاح فايد للتحقيق معه. وذلك بعد أن دهمت أجهزة الأمن الأربعاء الماضي مكتب الجزيرة ومقر الجزيرة مباشر مصر في القاهرة وصادرت أجهزة البث والتصوير واعتقلت طواقم العمل قبل أن تفرج عنهم.

7/7/2013

قررت النيابة العامة المصرية إخلاء سبيل مدير مكتب قناة الجزيرة عبد الفتاح فايد بعد ساعات من استجوابه، في حين قامت قوات الأمن المصرية بمداهمة المكتب للمرة الثانية، وسط استنكار أحزاب مصرية وتنديد اللجنة العربية للدفاع عن حقوق الصحفيين.

7/7/2013

تحتجز السلطات المصرية منذ ساعات فريقا لقناة الجزيرة الإنجليزية في مقر المخابرات الحربية بمدينة السويس. ويتكون الفريق الذي تحتجزه السلطات المصرية من مراسل وثلاثة تقنيين، وهم مصريان وأجنبيان.

12/7/2013

دعت شبكة الجزيرة السلطات المصرية للإفراج الفوري عن طواقمها المعتقلين لديها وإعادة الأجهزة المصادرة. وأكدت الجزيرة أن الضغوط لن تثنيها عن مواصلة خطها التحريري والاستمرار بتوفير خدمة إعلامية تتحلى بالمصداقية والتوزان والشجاعة المهنية والتزامها الراسخ بشعارها “الرأي والرأي والآخر”.

5/7/2013
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة