واشنطن تطالب بضبط النفس وقطر وتركيا تنددان

WASHINGTON, DC - JUNE 12: U.S. State Department spokeswoman Jen Psaki walks into the Treaty Room prior to a joint media availability held by U.S. Secretary of State John Kerry and British Foreign Secretary William Hague at the State Department June 12, 2013 in Washington, DC. Kerry had a bilateral meeting with Hague at the State Department.
undefined

طالبت وزارة الخارجية الأميركية الجيش المصري بممارسة "أقصى درجات ضبط النفس" في التعامل مع المحتجين بعد المجزرة التي قتل فيها ما لا يقل عن 51 شخصا عندما فتحت قوات الجيش النار على أنصار مرسي أمس الاثنين.

وقالت المتحدثة باسم الوزارة جين ساكي للصحفيين في مؤتمر صحفي "سنظل قلقين للغاية من تفاقم العنف في أنحاء مصر، وندين بشدة أي عنف أو تحريض على العنف".

وأضافت أن واشنطن تعرب عن تعازيها لأولئك الذين قُتلوا في أحداث الأمس بمصر، وتدعو الجيش إلى "ممارسة أقصى درجات ضبط النفس".

ومضت ساكي إلى القول إن "استقرار مصر والنظام السياسي الديمقراطي في خطر"، داعية جماعة الإخوان المسلمين إلى "الانخراط في عملية" تشكيل حكومة مستقرة.

صورة لأحد ضحايا مجزرة الاثنين بالقاهرة(الجزيرة)صورة لأحد ضحايا مجزرة الاثنين بالقاهرة(الجزيرة)

ردود أفعال
وكانت ردود الفعل الدولية والعربية قد توالت بعد إطلاق النار على المعتصمين المؤيدين لمرسي أمام دار الحرس الجمهوري.

فقد أدان وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو بشدة، في تغريدة عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، المجزرة التي وقعت أمس في القاهرة.

من جهة أخرى قال مصدر مسؤول في وزارة الخارجية القطرية إن "دولة قطر تدين بشدة مثل هذه الأعمال المؤسفة التي تؤدي إلى إزهاق أرواح الأبرياء وزعزعة الأمن والاستقرار وترويع الآمنين، وإنه لا يمكن تحديد المسؤولية عن مثل هذه الأعمال باللجوء إلى إثارة الشائعات والتحريض الإعلامي لتشويه صورة الآخر. كما تدعو إلى حماية المتظاهرين السلميين وحقهم في التعبير عن آرائهم ومواقفهم".

واعتبرت إيران الاثنين على لسان الناطق باسم خارجيتها باس عراقجي تدخل القوات المسلحة المصرية في الشؤون السياسية بأنه أمر "غير مقبول ويثير القلق".

وعلى الصعيد الغربي أدان الاتحاد الأوروبي أعمال العنف الدامية التي تشهدها مصر، مبينا أنه يدرس مساعدته لمصر، كما شجبها وزير الخارجية البريطاني، وليام هيغ.

بدروها، أدانت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الحادث، وقالت الحركة في بيان إنها تدين "المجزرة".

ودعت منظمة العفو الدولية، إلى إجراء تحقيق عاجل ونزيه حول مقتل 51 شخصا في أحداث الاثنين، بينما حمّلت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا وزير الدفاع المصري عبد الفتاح السيسي مسؤولية إراقة الدماء أمام مقر الحرس الجمهوري.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

Egyptian supporter of the Muslim Brotherhood rally in support of deposed president Mohamed Morsi outside Cairo's Rabaa al-Adawiya mosque on July 7, 2013, as opponents of Egypt's deposed Islamist president packed Cairo's Tahrir Square in their tens of thousands to show the world his ouster was not a military coup but the reflection of the people's will. AFP PHOTO/MAHMUD HAMS

بعد أيام من عزل الرئيس المصري محمد مرسي على يد الجيش، يصر مؤيدوه على الاستمرار بالتظاهر والاعتصام بالميادين حتى يعود إلى منصبه، بينما يؤكد معارضوه أن الرئيس المعزول بات تاريخاً وأن عودته مستحيلة، متخذين أيضاً من التظاهر وسيلة للتعبير عن هذا الموقف.

Published On 8/7/2013
صورة لقتلى وجرحى في مصر

قرر حزب النور المصري وقف التعامل مع الرئيس المؤقت عدلي منصور والانسحاب من خريطة الطريق احتجاجا على إطلاق نار على معتصمين مؤيدين للرئيس المخلوع مرسي أمام الحرس الجمهوري شرق القاهرة مما أدى لمقتل 55 شخصا بحسب جماعة الإخوان المسلمين.

Published On 8/7/2013
Supporters of Egypt's deposed President Mohamed Mursi carry the body of a fellow supporter killed by violence outside the Republican Guard headquarters in Cairo July 8, 2013. The death toll in violence on Monday at the Cairo headquarters of the Republican Guard rose to 42, Egyptian state television said, after the Muslim Brotherhood accused the security forces of attacking protesters there. REUTERS/Khaled Abdullah (EGYPT - Tags: POLITICS CIVIL UNREST TPX IMAGES OF THE DAY) TEMPLATE OUT

توالت ردود الفعل العربية والدولية على مقتل العشرات وإصابة المئات من المعتصمين المؤيدين للرئيس المصري المعزول محمد مرسي بإطلاق نار أمام دار الحرس الجمهوري للقوات المسلحة المصرية بالقاهرة فجر اليوم.

Published On 8/7/2013
U.S. President Barack Obama delivers remarks on the 50th anniversary of the Equal Pay Act in the East Room at the White House in Washington, June 10, 2013. REUTERS/Larry Downing (UNITED STATES - Tags: POLITICS BUSINESS EMPLOYMENT)

لا يزال الموقف الأميركي الرسمي من الأحداث في مصر غير حاسم، منذ بدأت تلوح في الأفق بوادر عزل الرئيس محمد مرسي بعد بيان القائد العام للقوات المسلحة الفريق أول عبد الفتاح السيسي الذي أمهل القوى السياسية مهلة 48 ساعة للوصول لحل للأزمة.

Published On 8/7/2013
المزيد من عربي
الأكثر قراءة