تيار المستقبل يحمّل حزب الله انتهاكات بصيدا


حملت كتلة تيار المستقبل البرلمانية في لبنان حزب الله مسؤولية "انتهاكات لحقوق الإنسان" في صيدا التي شهدت اشتباكات في الأسبوع الماضي بين الجيش وأنصار الشيخ أحمد الأسير، فيما حمل السفير السعودي بلبنان علي بن عواض عسيري الحزب مسؤولية الأحداث التي تعرفها البلاد بسبب تدخله في الأزمة السورية.

وقالت الكتلة النيابية لتيار المستقبل إنها تنتظر أجوبة الجيش على مجموعة من الأسئلة عن مشاركة حزب الله في الاشتباكات المسلحة التي وقعت الأسبوع الماضي في مدينة صيدا بين الجيش وأنصار الأسير، وحمّلت الكتلة حزب الله المسؤولية عما وصفتها بانتهاكات حقوق الإنسان في صيدا.

من جانبه اتهم السفير السعودي في لبنان علي بن عواض عسيري حزب الله بتعريض لبنان للأخطار من خلال ما وصفه بالممارسات التي يقوم بها بحق لبنان واللبنانيين، واعتبر في حديث مع الوكالة الوطنية للإعلام أن تلك الممارسات تزيد من الانقسام وتعرض البلاد لأخطار لن تكون الطائفة الشيعية بمنأى عنها، معتبراً أن الكثيرين من أبناء هذه الطائفة وعلمائها وشريحة كبيرة من اللبنانيين من مختلف الطوائف لا ترضى بتصرفات الحزب داخل لبنان وخارجه.

وأعرب عسيري عن مخاوف جدية من المشاكل المتنقلة بين المناطق اللبنانية من طرابلس إلى عكار وعرسال وصيدا والتي اعتبر أن لها ارتباطا مباشرا بتدخل حزب الله في الأحداث السورية.

وقال إن هذه المخاوف تنذر بعواقب سلبية إذا لم يتم تدارك مسبباتها، وطالب حزب الله بإعادة النظر في السياسة التي يتبعها تجاه الطائفة السنية والطوائف الأخرى، لأن اللبنانيين محكومون في نهاية المطاف بالعيش معا. ودعا الحزب إلى توسيع مساحات الحوار والتقارب بدلا من أخذ الأمور باتجاه المزيد من التوتير والتفرقة خشية دخول البلاد في نفق مظلم.

وكانت اشتباكات عنيفة اندلعت الأسبوع الماضي بين مناصري الأسير وعناصر من الجيش اللبناني الذي شن عملية عسكرية انتهت بسيطرته على المنطقة التي تسمى "المربع الأمني"، وهي تتألف من مسجد بلال بن رباح وبعض المباني المحيطة به, وقتل في العملية 18 جنديا وعدد من أنصار الأسير.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

هاجم الأمين العام السابق لحزب الله صبحي الطفيلي مشاركة الحزب في القتال إلى جانب النظام السوري، وقال إن زج إيران للحزب في المعركة سيفتح الباب واسعا أمام حرب بين السنة والشيعة، ومن شأنه أن يقضي على المقاومة.

كشف فشل دعوة رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري لعقد أولى الجلسات التشريعية للبرلمان في ولايته الممددة الغطاء من جديد عن حجم الأزمة السياسية والخلاف الدستوري الذي يكتنف المشهد السياسي اللبناني، الذي يظل الفراغ على رأس السلطة التنفيذية أحد أبرز تجلياته.

قال وليم بيرنز نائب وزير الخارجية الأميركي إن واشنطن سترفع وتيرة المساعدات المخصصة لدعم الجيش اللبناني، في ظل قيامه بلعب دور أساسي في حفظ الأمن والاستقرار في البلاد.

تباينت وجهات نظر المراقبين في لبنان بشأن التداعيات المتوقعة للعملية الأمنية التي قام بها الجيش اللبناني بمنطقة عبرا بصيدا، وتحدثت بعض الأطراف عن مشاركة محتملة لمسلحي حزب الله بها التي مكنت من الإطاحة بـ”المربع الأمني” للشيخ أحمد الأسير.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة