عشرات القتلى بسلسلة تفجيرات بالعراق

قتل العشرات وجرح ما لا يقل عن 180 شخصا اليوم الاثنين بسلسلة انفجارات لسيارات مفخخة في العاصمة العراقية بغداد هزت مناطق ذات غالبية شيعية، بحسب ما أفادته مصادر أمنية طبية. وهو ما يرفع عدد ضحايا أعمال العنف المتواصلة في البلاد.

وبلغ عدد القتلى في حصيلة غير نهائية نشرتها وكالة الأنباء الفرنسية 48 قتيلا و225 جريحا، مشيرة إلى أن تصاعد أعمال العنف يثير المخاوف من العودة إلى صراع شامل في البلد الذي يحاول فيه الأكراد والشيعة والمسلمون السنة إيجاد وسيلة لتقاسم السلطة.

من جهتها قالت وكالة الصحافة الفرنسية إن عدد الجرحى بلغ 225 جريحا، وهي أرقام مرشحة للارتفاع، موضحة أن عشر سيارات مفخخة استهدفت مناطق متفرقة من محافظة بغداد، كما انفجرت خمس سيارات أخرى في الكوت (160 كلم جنوب بغداد) والسماوة (280 كلم جنوب بغداد) والبصرة (450 كلم جنوب بغداد).

ونقلت عن مصدر مسؤول في وزارة الداخلية قوله إن الهجمات التي وقعت في أوقات متزامنة بدأت عند الساعة 7.30 بالتوقيت العراقي أي 4.30 بالتوقيت العالمي.

وأضاف المصدر ذاته أن 27 شخصا قتلوا وأصيب أكثر من 115 بجروح بانفجار تسع سيارات مفخخة داخل مدينة بغداد استهدفت معظمها مناطق شيعية، وأن شخصين قتلا وأصيب 15 بجروح في انفجار المحمودية (30 كلم جنوب بغداد).

واستهدفت السيارات المفخخة في بغداد مناطق البياع (غرب) والرسالة (جنوب غرب) والصدر (شرق) والحرية (شمال) والشرطة الرابعة (جنوب) والكاظمية (شمال).

وفي هجمات وقعت في مناطق أخرى من العراق، قتلت سيارتان مفخختان في الكوت خمسة أشخاص وأصابت 35 بجروح، كما قتل شخصان آخران وأصيب 10 بجروح في السماوة، وقتل شخص وأصيب ستة في البصرة.

وبهذه الحصيلة يرتفع عدد ضحايا أعمال العنف التي اندلعت خلال الشهر الحالي أو وتلك المندلعة منذ بداية العام، وعلى الرغم من تضارب الأرقام فيما يخص عدد القتلى فإن المؤكد أن عدد ضحايا شهر يوليو/ تموز الحالي  زاد على 700 قتيل، وأن عددهم بلغ نحو ثلاثة آلاف منذ بداية العام الحالي.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

لقي ما لا يقل عن ثمانية عراقيين حتفهم وأصيب تسعة، بهجوم بسيارة مفخخة على دورية أمنية كردية بقضاء طوزخرماتو شمال بغداد الأحد، في حين أمر رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بطرد المدير العام لدائرة السجون في البلاد وإحالته إلى القضاء.

أقيمت في ست محافظات عراقية صلوات جمعة موحدة ومظاهرات شعارها "على خطى أهل بدر سائرون" احتجاجا على سياسة رئيس الوزراء نوري المالكي، فيما قتل وجرح 17 شخصا في هجومين منفصلين شمال شرق بغداد الجمعة بعد يوم قتل فيه 28 عراقيا بهجمات متفرقة.

قتل 28 شخصا وأصيب العشرات -بينهم عدد من قوات الأمن- في سلسلة هجمات وتفجيرات وقعت الخميس في العراق. ويستمر توافد المئات على ساحات الاعتصام الذي دخل شهره الثامن في العديد من المحافظات العراقية، احتجاجا على سياسة رئيس الوزراء نوري المالكي.

شن مسلحون في العراق سلسلة من الهجمات المتزامنة أمس الأربعاء أوقعت عشرات القتلى والجرحى، أغلبهم من قوات الأمن والشرطة. ومن بين الهجمات، استهداف مساجد بعبوات ناسفة أسقطت المزيد من الضحايا.

المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة