دعوة لإقصاء الإسلاميين وتأكيد علمانية مصر

شن حاضرون في اجتماع عقد في مصر لتعديل الدستور هجوما شديدا استهدف أحزاب التيار الإسلامي، ومنها حزب النور السلفي.

وكشف فيديو للاجتماع نشر على موقع يوتيوب تشديد بعض الحاضرين على أنه حان الوقت لإخراج التيار الإسلامي من المشهد، والتأكيد على علمانية الدولة.

غير أن الحاضرين تفاجؤوا لاحقا حينما علموا ببث الاجتماع على الهواء مباشرة.

من جانبها، شنت تهاني الجبالي المستشارة السابقة في المحكمة الدستورية هجوما على جبهة الإنقاذ، واتهمتها بنقض ما تم الاتفاق عليه مسبقا بإلغاء دستور 2012 والعودة للعمل بدستور 1971 إرضاء لحزب النور السلفي. كما انتقدت ما سمته إعداد تعديلات دستورية في غرف مغلقة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

تداولت الصحافة المصرية جملة من المواضيع الساخنة في البلاد تقدمتها أحداث المنصورة التي خلفت ضحايا من النساء، وأجندة العمل لحكومة حازم الببلاوي، ومصير جبهة الإنقاذ والوثيقة السرية لحزب النور التي جاء فيها "أن أخطاء الإخوان شوهت صورة الإسلام السياسي".

رسائل متعددة بدا أن أحزاب التيار الإسلامي بمصر تريد توجيهها لمن يستعدون للتظاهر نهاية الشهر الجاري للمطالبة بإسقاط الرئيس محمد مرسي، حيث أكدت مساندتها للشرعية ودعت للخروج في مظاهرة مليونية الجمعة بعد المقبلة، وحذرت من أعمال عنف يجهز لها فلول النظام السابق.

اعتبر محللون سياسيون في مصر أن عدد المشاركين في التظاهرة التي نظمتها قوى التيار الإسلامي في مصر فضلا عن نوعية الهتافات والكلمات التي ألقيت، تمثل رسالة لا تخطئها العين موجهة بالأساس لقوى المعارضة التي تستعد للتظاهر نهاية الشهر الجاري للمطالبة بإسقاط مرسي.

كان يوما في ميدان رابعة العدوية، رغم الحر بنهارات رمضان إلا أن الخيام تعج بالمعتصمين الذين ليسوا جميعا من التيار الإسلامي. وتتعدد الأنشطة من السحور حتى الإفطار ثم المساء، ما بين مسيرات ومحاضرات ودروس دينية وتحضير الطعام للصائمين وغير ذلك.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة