قلق وإدانة أوروبيين للقتل بمصر

Supporters of deposed Egyptian President Mohamed Mursi help an injured protester, shot in the stomach, on a stretcher during clashes with police and Mursi opponents, in Nasr city area, east of Cairo July 27, 2013. Egyptian security forces shot dead at least 70 supporters of ousted President Mohamed Mursi on Saturday, his Muslim Brotherhood said, days after the army chief called for a popular mandate to tackle "violence and terrorism". REUTERS/Asmaa Waguih (EGYPT - Tags: POLITICS CIVIL UNREST)
undefined

أعرب الاتحاد الأوروبي عن أسفه لسقوط قتلى خلال الاحتجاجات بمصر، وهو الأمر الذي أدانته وزارة الخارجية البريطانية، فيما دعا مستشار إمام جامع الأزهر الإمام للتدخل لوقف حمام الدم في البلاد، فيما التزمت واشنطن الصمت بعد يوم من تأكيدها رفض اتخاذ موقف بشأن ما يجري في مصر.

وقالت المتحدثة باسم مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون إن الأخيرة تتابع بقلق التطورات الأخيرة في مصر، و"تأسف بشدة لإزهاق أرواح خلال مظاهرات أمس"، مؤكدة دعوتها جميع الأطراف للإحجام عن العنف واحترام مبادئ الاحتجاج السلمي واللاعنف.

وفي لندن أكد وزير الخارجية البريطانية وليام هيغ إدانته لاستخدام القوة ضد المتظاهرين، ودعا السلطات المصرية إلى إطلاق القادة الذين أوقفوا بعد 3 يوليو/تموز الجاري وبينهم الرئيس المعزول محمد مرسي أو توجيه اتهام لهم.

وقال هيغ في بيان لوزارة الخارجية البريطانية "أدعو السلطات المصرية إلى احترام حق التظاهر السلمي ووقف استخدام العنف ضد المتظاهرين، ومن ضمنه إطلاق النار ومحاسبة المسؤولين". وأضاف "أدعو السلطات المصرية إلى إطلاق سراح القادة السياسيين الذين أوقفوا بعد الثالث من يوليو أو توجيه اتهام لهم طبق القانون"، مشددا على أن هذه الاتهامات يجب أن تكون خالية من الاشتباه وألا يكون لها دوافع سياسية.

حياد أميركي
أما على الصعيد الأميركي فلم يصدر لغاية الآن أي رد فعل على سقوط عشرات القتلى ومئات الجرحى في مواجهات بين مؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي وقوات الأمن المصرية.

وكانت وزارة الخارجية الأميركية قد أكدت أمس أنها لن تتخذ موقفا بشأن الأحداث في مصر، وأنها ليست ملزمة بتحديد ما إذا كان عزل الجيش للرئيس مرسي "انقلابا عسكريا"، وذلك تجنبا لوقف مساعدتها العسكرية لهذا البلد، بينما حذرت تركيا من أن الحشود قد تخرج عن السيطرة.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية جين بساكي إن القانون لا يفرض على الإدارة الأميركية القطع في مسألة حدوث انقلاب عسكري في مصر من عدمه، وأشارت إلى أن اتخاذ مثل هذا القرار لا يخدم المصالح القومية الأميركية.

وأوضحت أن استمرار واشنطن في تقديم دعمها للقاهرة سيساهم في مسار الانتقال الديمقراطي وسيخدم الأمن القومي للولايات المتحدة.

وقالت إن البيت الأبيض سيعمل برفقة الكونغرس من أجل تحديد أفضل السبل للاستمرار في دعم مصر بشكل يسمح للسلطة الانتقالية بتسليم السلطة بسرعة ومسؤولية لحكومة مدنية وديمقراطية.

ويأتي هذا الموقف الأميركي بعد يومين فقط من قرار البنتاغون تعليق تسليم أربع مقاتلات أف 16 لمصر، نظرا لعدم استقرار الوضع فيها.

وكان الرئيس الأميركي قد أكد بعد عزل مرسي في الثالث من يوليو/تموز أن حكومته ستبحث التبعات القانونية المتعلقة بالمساعدات المقدمة للحكومة المصرية.

ومنذ 1985 تنص قوانين المالية الأميركية على أنه "لا يمكن لأي صندوق أن يستخدم في تقديم تمويل مباشر لمساعدة حكومة بلد أطيح برئيسه المنتخب شرعيا من خلال انقلاب عسكري". ويوضح بند آخر أن على مصر "دعم الانتقال إلى حكومة مدنية".

لكن منذ 2012 رفعت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون وبعدها جون كيري هذا الشرط لصرف اعتمادات باسم مصلحة الأمن القومي.

وتقدم الولايات المتحدة مساعدات سنوية بقيمة 1.3 مليار دولار للجيش المصري، إضافة إلى 250 مليون دولار من المساعدات الاقتصادية، وتهدف هذه المساعدات التي تقررت بعد اتفاقيات كامب ديفد عام 1978 إلى ترسيخ عملية السلام بين مصر وإسرائيل، وجعل القاهرة دعامة لسياسة الولايات المتحدة في المنطقة العربية مع ضمان حق مرور سفن البحرية الأميركية في قناة السويس.

ويغطي الدعم الأميركي نحو 80% من نفقات عتاد الجيش.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

عبد الله الأشعل - ما وراء الخبر 19/2/2013

حذر المجلس القومي لحقوق الإنسان في مصر من مخاطر الأزمة التي تعيشها البلاد حاليا على حقوق الإنسان، داعيا إلى ضرورة التحقيق في أعمال العنف التي تشهدها البلاد، محملا السلطات الحاكمة المسؤولية عن أرواح المصريين.

Published On 27/7/2013
Egyptian supporters of the deposed Egyptian president Mohamed Morsi (back) clash with riot police in Cairo early on July 27, 2013. Mass rallies by supporters and opponents of Mohamed Morsi swept Egypt Friday, as the authorities formally detained the ousted Islamist president accusing him of conspiring with the Palestinian group Hamas. AFP PHOTO

خرجت حشود كبيرة من المصريين إلى مختلف الميادين بمصر يوم أمس إما استجابة للدعوة التي أطلقها وزير الدفاع عبد الفتاح السيسي لتفويضه لمحاربة “الإرهاب” أو تأييدا للرئيس المعزول محمد مرسي، وشهدت عدة مناطق اشتباكات مختلفة أسفرت عن وقوع قتلى ومئات المصابين.

Published On 27/7/2013
صور بداية الاشتباكات بمدينة نصر بين مؤيدي مرسي وقوات الشرطة

قتل 75 على الأقل وأصيب نحو ألف إثر هجوم استهدف متظاهرين مؤيدين للرئيس المعزول محمد مرسي في مدينة نصر بالقاهرة، وجاء ذلك عقب ساعات من تأكيد وزير الداخلية محمد إبراهيم أن اعتصامَين للمؤيدين لمرسي سيتم فضهما قريبا “في إطار قانوني”.

Published On 27/7/2013
حشود المتظاهرين في ميدان رابعة العدوية وميدان التحرير

قالت الولايات المتحدة الأميركية إنها لن تتخذ موقفا بشأن الأحداث في مصر وإنها ليست ملزمة بتحديد ما إذا كان عزل الرئيس محمد مرسي “انقلابا عسكريا”، وذلك تجنبا لوقف مساعدتها العسكرية لهذا البلد، بينما حذرت تركيا من أن الحشود قد تخرج عن السيطرة.

Published On 27/7/2013
المزيد من عربي
الأكثر قراءة