جوبا تحذر الخرطوم من توقف ضخ النفط

الحكومة السودانية توقف تصدير نفط دولة الجنوب
undefined

حذرت دولة جنوب السودان جارتها الشمالية السودان من الآثار السلبية المترتبة إذا أصرت الخرطوم على عدم السماح لجنوب السودان بضخ النفط عبر أنابيب النفط الواصلة بين آباره النفطية وميناء بورتسودان على البحر الأحمر الممتد معظمها في الأراضي السودانية، معتبرة أن ذلك سيؤدي لتلف تلك الخطوط مما سيترتب عليه خسائر سودانية بالدرجة الأولى.

وقالت جوبا الأسبوع الماضي إنها بدأت وقف الإنتاج بعدما قال السودان إنه سيغلق خطي أنابيب عبر الحدود خلال ستين يوما ما لم يوقف الجنوب دعمه لمتمردين سودانيين, وهو الأمر الذي تنفيه جوبا.

ويحتاج الجنوب لتصدير الخام عبر ميناء بورتسودان على البحر الأحمر لعدم وجود منشآت تصدير في الجنوب أو منفذ مائي.

وحث وزير النفط في حكومة جنوب السودان ستيفن ديو داو السودان على سحب تهديده بإغلاق خطوط الأنابيب. وقال إن خطوط الأنابيب ستحتاج إلى التنظيف بالمياه لتفادي تسارع الصدأ فيها.

وأضاف داو أنه إذا لم يتدفق النفط في غضون عدة أشهر فإن خطوط الأنابيب ستكبد المستثمرين والملاك خسائر, لافتا إلى أن هذا لن يضر جنوب السودان بدرجة تذكر، ولكن الخسارة ستنال ملاك هذه الخطوط من المستثمرين والدولة السودانية.

من جهته طالب وزير النفط السوداني عوض الجاز جوبا بقطع علاقاتها مع متمردين ينشطون عبر مناطق حدودية مشتركة إذا أرادت استمرار تدفقات النفط. وأضاف أن الكرة لا تزال في ملعب جنوب السودان.

تجدر الإشارة إلى أن جنوب السودان كان استأنف إنتاج النفط في أبريل/نيسان الماضي بعد إغلاق الآبار التي تضخ 300 ألف برميل يوميا في يناير/كانون الثاني 2012.

وقال داو إن بلاده ستبدأ غدا الخميس بوقف الإنتاج من سلسلة آبار نفطية بولاية الوحدة مع قيامها بإغلاق جميع الآبار بسبب نزاع مع السودان بشأن مزاعم بدعم المتمردين.

ولم يذكر الوزير أرقاما بشأن حجم الإنتاج النفطي لبلاده، واكتفى بقول إنه كان أقل من 180 ألف برميل يوميا عند آخر حساب له الجمعة الماضية.

ويخشى أن يؤدي وقف ضخ النفط إلى انهيار جنوب السودان باعتبار النفط المصدر الرئيسي للدخل في الميزانية.

كما يضر الإغلاق بالسودان الذي يعاني من اضطرابات منذ فقدانه معظم احتياطات النفط بعد انفصال الجنوب، ورسوم عبور نفط الجنوب ضرورية لخفض نسبة التضخم التي تؤجج حالة الاستياء.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

استيفن ديو وزير البترول والمعادن بجنوب السودان

لا تحمل خطوة الخرطوم الجادة بمنع مرور نفط جنوب السودان عبر أراضيها سوى مؤشر جديد لحكومة جوبا وشعبها على تقبل هزة اقتصادية أخرى، بعد احتفالها بمرور عامين على استقلالها.

Published On 23/7/2013
الحكومة السودانية توقف تصدير نفط دولة الجنوب

كثف الاتحاد الأفريقي جهوده للحيلولة دون وقف جنوب السودان إنتاجه النفطي بعد تهديد السودان بإغلاق أنابيب التصدير عبره بحلول 7 أغسطس/آب المقبل، وأعلن الاتحاد تشكيل فريق للتحقيق في مزاعم الخرطوم بدعم جوبا لمتمردي الجبهة الثورية المناوئين لها.

Published On 22/7/2013
An oil worker walks in an oil production facility in Paloch in South Sudan's Upper Nile state, on May 5, 2013, where South Sudan's Minister for Petroleum and Mining Stephen Dhieu Dau is on visit to resume oil production in the region after a 16-month hiatus, which may bring hope to the war-ravaged new nation. Crude oil accounted for 98 percent of the impoverished but resource-rich nation's revenue until a dispute with former civil war foe Sudan led to a shutdown in oil production in January 2012. AFP PHOTO / Hannah McNeish

قال وزير النفط في جنوب السودان ستيفن ديو داو إن جوبا تعتزم بيع 6.4 ملايين برميل من النفط مقابل 300 مليون دولار قبل وقف الإنتاج كليا بنهاية الشهر الحالي بعد اتهام الخرطوم لجوبا بمساندة متمردين يقاتلون في السودان.

Published On 21/7/2013
SOUTH SUDAN : South Sudan President Salva Kiir delivers a speech on the eve of of the country's first anniversary at Nyakuron Cultural Centre in Juba on July 8, 2012. Landlocked South Sudan, which relies on the infrastructure of the North to export its oil, decided to stop pumping crude barely six months after becoming a state despite it almost being its only source of revenue. AFP PHOTO/Giulio Petrocco

أقال رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت الثلاثاء نائبه رياك مشار وكل أعضاء حكومته وكذلك أمين عام الحركة الشعبية لتحرير السودان باقان أموم، في إطار ما سماه أحد الوزراء المقالين عملية إعادة هيكلة واسعة.

Published On 23/7/2013
المزيد من عربي
الأكثر قراءة