ناشطون: النظام يدمر ضريح خالد بن الوليد

ناشطون: قوات النظام تدمر ضريح الصحابي خالد بن الوليد في حمص
undefined

قالت مصادر من المعارضة السورية إن حوالي ستين عنصراً من جنود وشبيحة النظام قتلوا في حلب  في هجوم لمقاتلي المعارضة. يأتي ذلك في وقت تجدد القتال في دمشق وريفها و وإدلب بعد يوم دام في حلب قتل فيه ما لا يقل عن 240 شخصا بينهم مدنيون أُعدموا أو تعرضوا للقصف, وعشرات العسكريين من الجيشين الحر والنظامي.

فقد أفادت المصادر بأن قوات المعارضة سيطرت على قريتي الحجيرة وعبيدة في ريف حلب الجنوبي قرب بلدة خناصر, إضافة إلى قطع طريق امداد الجيش بين حلب وحماة الواصل بين السلمية ومعامل الدفاع وسيطرتهم على كميات كبيرة من السلاح والذخيرة.

في غضون ذلك، قال ناشطون إن ضريح الصحابي خالد بن الوليد -رضي الله عنه-  قد دمر بالكامل بعد استهدافه بشكل مباشر من قبل قوات النظام.

وأضاف الناشطون أن الاستهداف تم باستخدام لصواريخ الأمر الذي ألحق أضراراً كبيرة بالمسجد إضافة إلى تدمير الضريح.

ويقع المسجد في حي الخالدية في حمص الذي تحاصره وتقصفه قوات النظام بالتعاون مع حزب الله اللبناني.

من جانب اخر أعلن الثوار سيطرتهم على بلدة خان العسل الإستراتيجية في حلب. كما أعلن الثوار انسحاب حزب العمال الكردستاني  من كامل تل أبيض بعد سيطرتهم على قرى اليابسة والسكرية وفندر وتل أخضر.

وفي وقت سابق قال المرصد السوري لحقوق الإنسان ولجان التنسيق المحلية إن اشتباكات اندلعت صباح اليوم في حي جوبر شرقي دمشق, بينما قالت شبكة شام إن الحي تعرض للقصف بالتزامن مع الاشتباكات.

وتدور اشتباكات أيضا في أطراف حي القابون الذي تحاول القوات النظامية استعادته. وقتل أمس ستة أشخاص في قصف عنيف على مخيم اليرموك بدمشق, الذي شهد في الوقت نفسه اشتباكات, بينما اتهم معارضون القوات النظامية باستخدام مواد كيمياوية سامة خلال تلك الاشتباكات.

كما قتل أمس نحو 50 من مقاتلي الجيش الحر في كمين نصبته لهم القوات النظامية في منطقة عدرا بريف دمشق, وهي بلدة كانت ممرا إستراتيجيا لمقاتلي المعارضة, واستولت عليها القوات النظامية قبل شهور.

وكان هؤلاء المقاتلون في طريقهم على ما يبدو إلى مناطق تسيطر عليها المعارضة في الغوطة الشرقية. وقال المرصد السوري إن 26 مقاتلا آخرين من الجيش الحر لقوا حتفهم خلال معارك أمس في دمشق وريفها.

معارك متجددة
وعلى الجبهات الأخرى, اشتبك الجيشان الحر والنظامي اليوم في حي بستان القصر بحلب بعدما اشتبكا قبل ذلك في حي الراشدين. وقال المرصد السوري إن مقاتلي الجيش الحر تقدموا باتجاه وسط قرية عزيزة وسط أنباء عن خسائر في صفوف القوات النظامية.

‪مقاتلون من الجيش الحر خلال معركة‬ (رويترز)‪مقاتلون من الجيش الحر خلال معركة‬ (رويترز)

وكان الجيش الحر أعلن أمس أنه سيطر بالكامل تقريبا على بلدة خان العسل الإستراتيجية بريف حلب الغربي. وقتل عشرات من الجنود النظاميين والعديد من عناصر الجيش الحر في معارك خان العسل وفقا لناشطين.

وذكرت مصادر متطابقة للجزيرة أن قوات نظامية سورية تتمركز في مبنيين في الحي الجنوبي وأن الاشتباكات ما زالت متواصلة. يذكر أن المبنيين محاصران بشكل كامل من قبل قوات المعارضة المسلحة.

وقال ناشطون إن ضابطين برتبتي عقيد وعميد قد أسرا من قبل مقاتلي المعارضة خلال المعارك. وأشار المرصد إلى اشتباكات أخرى حول حواجز عسكرية بريف مدينة جسر الشغور بإدلب, كما تدور اشتباكات في محيط معسكر القرميد الذي تحاول المعارضة السيطرة عليه.

وكان ما لا يقل عن 24 مدنيا قتلوا أمس حين استهدفت القوات النظامية بمدافع الهاون سوقا في مدينة أريحا بإدلب, وهو ما دفع الائتلاف الوطني لقوى المعارضة إلى مطالبة المجتمع الدولي بحماية المدنيين.

واندلعت صباح اليوم أيضا اشتباكات بريف مدينة سلمية بحماة, رافقها قصف مدفعي من القوات النظامية وفقا للمرصد الذي تحدث أيضا عن اشتباكات جرت ليلا في درعا البلد.

وفي حمص, قصفت القوات النظامية مجددا جامع خالد بن الوليد في حي الخالدية المحاصر مما تسبب في إلحاق أضرار جسيمة بمقام هذا الصحابي، حسب ما أظهرت صور بثها ناشطون على الإنترنت.

واستؤنف صباح اليوم القصف على أحياء حمص المحاصرة, بينما قالت لجان التنسيق إن قصفا مماثلا استهدف بلدتي الغنطة وتلبيسة بريف المدينة أوقع جرحى.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

Syrian Kurds are seen holding their rifles in the Kurdish town of Jinderes, near the northern Syrian city of Aleppo, on July 22, 2012, as Kurdish activists on the Syria-Turkey border started taking control of towns in the area without encountering much resistance from the forces loyal to Syrian President Bashar al-Assad. Turkey said on July 29, it would do everything it could to prevent "terrorist" formations near its border with Syria that would threaten its national security. AFP PHOTO / BULENT KILIC

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن مواجهات اندلعت بين مسلحين سوريين أكراد وعناصر تابعين لتنظيم دولة العراق والشام الإسلامية مساء السبت، إثر اعتقال مقاتلين أكراد أمير التنظيم في مدينة تل أبيض بريف الرقة شمالي سوريا.

Published On 21/7/2013
Fighters from Islamist Syrian rebel group Jabhat al-Nusra take their positions on the front line during a clash with Syrian forces loyal to President Bashar al Assad in Aleppo December 24, 2012. Syria special envoy Lakhdar Brahimi discussed solving the country's conflict with President Bashar al-Assad on Monday, but the opposition expressed deepening frustration with the mission following what it called the latest massacre of civilians. REUTERS/Ahmed Jadallah (SYRIA - Tags: CIVIL UNREST POLITICS)

حذر نائب مدير وكالة مخابرات الدفاع الأميركية من أن الإسلاميين الراديكاليين في سوريا سيتغلبون على الجماعات المسلحة المعارضة الأقل تنظيما ويسيطرون على مناطق واسعة من البلاد ما لم يتم كبح جماحهم.

Published On 21/7/2013
Free Syrian Army fighters take up firing positions in the Khan al-Assal area, near Aleppo April 27, 2013. Regime and opposition forces are fighting for the control of the Khan Al-Assal area as it is the main gateway to Aleppo, which lies 12km (7 miles) west of the city, as well as for its large inventory of fuel and oil. Picture taken April 27, 2013. REUTERS/Abdalghne Karoof (SYRIA - Tags: CONFLICT TPX IMAGES OF THE DAY)

قال ناشطون إن الجيش السوري الحر قتل 25 جنديا بينهم قائد غرفة عمليات القوات النظامية في خان العسل بحلب التي تشهد قتالا ضاريا. كما اندلعت اشتباكات في مناطق بدمشق وريفها ودرعا, في حين أوقع القصف الجوي والمدفعي ضحايا بين المدنيين.

Published On 21/7/2013
Kurdish opposition fighters attend a ceremony on July 18, 2013, in the northern Syrian border village of al Qamishli. At least 29 people have been killed in fighting between Kurdish and jihadist fighters in northern Syria in the past two days, the Syrian Observatory for Human Rights said.

عاد الأكراد في سوريا إلى واجهة المشهد السياسي والميداني بعد ثلاث حوادث متلاحقة أظهرت أن الأمور متجهة نحو التدهور بين مقاتلين أكراد يرتبطون بحزب العمال الكردستاني من جهة وفصائل المعارضة المسلحة وجبهة النصرة من جهة أخرى.

Published On 21/7/2013
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة