عـاجـل: وزارة الصحة المغربية: تسجيل 22 إصابة جديدة بفيروس كورونا ليرتفع العدد الإجمالي إلى 676

إصابات قرب سفارة أميركا بمظاهرات مؤيدة لمرسي

الاشتباكات وقعت عند مهاجمة مجموعات قادمة من التحرير أنصار مرسي قرب السفارة الأميركية بالقاهرة (الجزيرة)

قال مراسل الجزيرة إن الهدوء عاد أمام السفارة الاميركية بعد انسحاب مؤيدي ومعارضي الرئيس المعزول محمد مرسي إثر اشتباكات بين الطرفين. وقال مصدر طبي لمراسل الجزيرة في القاهرة إن سبعة أشخاص على الأقل أصيبوا في الاشتباكات.

يأتي ذلك في أعقاب انطلاق مظاهرات في أماكن عدة بالقاهرة والمحافظات المصرية ضمن فعاليات "مليونية عودة الشرعية".

فقد اندلعت اشتباكات بين أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي ومعارضيه لدى مرور مسيرة ضخمة تطالب بعودته بالقرب من ميدان التحرير في طريقها للتظاهر أمام السفارة الأميركية احتجاجا على ما أسموه الدور الأميركي في عزل مرسي.

وتبادل الطرفان التراشق بالحجارة والألعاب النارية، فيما سمع صوت طلقات خرطوش، وتدخلت قوات الأمن بإطلاق قنابل الغاز المدمع للفصل بين الطرفين والحيلولة لمنع مؤيدي الرئيس المعزول من الوصول إلى مقر السفارة الأميركية.

وقال مدير مكتب الجزيرة بالقاهرة عبد الفتاح فايد إن المسيرة كانت تسير بسلمية قبل أن تهاجمها مجموعات قادمة من ميدان التحرير وتقع الاشتباكات بين الجانبين.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية أنه تم القبض على سبعة من مؤيدي مرسي خلال الاشتباكات.

وقال شاهد عيان "رأيت ثلاثة من معارضي مرسي يحملهم زملاء لهم وبهم إصابات". وأضاف أن الزجاجات الحارقة وطلقات الخرطوش والحجارة استخدمت في الاشتباكات التي بدأت حين اقتربت مظاهرة لمئات من مؤيدي مرسي من الميدان.

وقال مراسل الجزيرة سمير حسن إن أنصار مرسي بدؤوا يغادرون محيط السفارة الأميركية، فيما عاد معارضوه إلى ميدان التحرير وبدأت الأوضاع تتجه للهدوء.

وكانت مسيرة تضم الآلاف من أنصار مرسي قد تحركت من أمام دار القضاء العالي بوسط القاهرة إلى السفارة الأميركية، وعندما حاولوا المرور بالقرب من ميدان التحرير هاجمها معتصمون معارضون لمرسي في الميدان، مما أسفر عن بعض الإصابات.

شوارع القاهرة والمحافظات المصرية شهدت مؤخرا مسيرات ضخمة للمطالبة بعودة مرسي (الجزيرة)

عودة الشرعية
كما احتشد عشرات الآلاف بشوارع القاهرة ومحافظات مصر بعد ظهر اليوم تلبية لدعوة التحالف الوطني لدعم الشرعية في مصر لتنظيم مظاهرات بعنوان "مليونية عودة الشرعية" للمطالبة بعودة الرئيس المعزول محمد مرسي, بعدما كانت خرجت الليلة الماضية مسيرات متفرقة بالقاهرة, والسويس حيث أصيب العشرات بهجوم على المتظاهرين.

وقال مدير مكتب الجزيرة في القاهرة عبد الفتاح فايد إن المسيرات المطالبة بعودة الرئيس المعزول بدأت تتدفق في العديد من أنحاء القاهرة تلبية لدعوة مليونية عودة الشرعية، حيث توافد مؤيدو مرسي على مسجد النور بالعباسية تمهيدا للانطلاق في مسيرة إلى مقر وزارة الدفاع المصرية للتنديد بمقتل ثلاث سيدات من مدينة المنصورة قبل أيام، وللمطالبة بعودة مرسي.

وقال فايد إن ست مسيرات صخمة بدأت بالتدفق بشوارع القاهرة، وأشار إلى أن المسيرات المليونية ستشمل معظم المحافظات المصرية وتحديدا مدينة المنصورة.

وأشار إلى أن مجلس الشورى المنحل قد عقد جلسة خاصة لمناقشة تطورات الأوضاع، في إشارة إلى الرفض التام لعزل الرئيس مرسي.

وجاءت دعوة التحالف الوطني لدعم الشرعية إلى مظاهرات اليوم في وقت يستمر فيه اعتصام مؤيدي مرسي في ميدان رابعة العدوية وميادين أخرى للأسبوع الرابع.

وحسب وسائل إعلام مصرية فإن المتظاهرين سيأتون من محافظات المنيا والفيوم وبني سويف ومحافظات الوجه البحري للمشاركة في المظاهرات التي ستبدأ عصرا وتبلغ ذروتها ليلا.

وكان مجهولون هاجموا الليلة الماضية في مدينة السويس مسيرة مؤيدة للرئيس المعزول مما تسبب في إصابة العشرات. وقال مراسل الجزيرة إن المظاهرة التي ضمت المئات تعرضت لإطلاق نار باستخدام أسلحة نارية تشمل أسلحة خرطوش.

ونقل عن شهود أن المهاجمين استخدموا أيضا قنابل غاز محلية الصنع, وأن اشتباكات اندلعت عقب تعرض المظاهرة للهجوم.

وقال المراسل إن ما يصل إلى ستين شخصا أصيبوا في الهجوم الذي يأتي بعد يومين من إطلاق نار على متظاهرين مؤيدين لمرسي في مدينة المنصورة تسبب في مقتل ثلاث نساء.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: