تشييع قتيلات المنصورة والنيابة تحقق

شيع الآلاف من أهالي مدينة المنصورة بمحافظة الدقهلية في دلتا مصر جثامين الفتيات الثلاث اللاتي قضين في هجوم على مسيرة لمؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي. وقد أمرت النيابة العامة المصرية بفتح تحقيق عاجل وموسع في الحادث الذي يقول شهود عيان إنه كان من تنفيذ بلطجية مزودين بأسلحة نارية وبيضاء.

وقد حملت منظمات حقوقية السلطات المصرية المسؤولية عن حماية وتأمين المظاهرات السلمية للمواطنين حيث خرجت مسيرات بعد صلاة التراويح أمس السبت في عدة مدن مصرية, لرفض ما سمته بالانقلاب العسكري وللتعبير عن التمسك بالشرعية والمطالبة بالإفراج عن مرسي المعتقل في جهة غير معلومة بحسب بيان لجماعة الإخوان المسلمين.

وحملت الجماعة في بيان لها قادة المجلس العسكري ووزارة الداخلية مسؤولية القتل. واتهم البيان من أسماهم بلطجية الشرطة بحماية المنفذين وتحريضهم على القتل، على حد وصف البيان.

وقد توالت ردود أفعال القوى والأحزاب المصرية على مقتل وإصابة الفتيات بالمنصورة. فقد اتهمت حركة 6 أبريل قادة الإخوان بالمتاجرة بدماء أتباعهم في ما وصفتها معركة خاسرة.

إلا أن الحركة أعربت عن رفضها لطريقة تعامل وزارة الداخلية مع المتظاهرين السلميين رغم اختلافهم مع مطالب الإخوان المسلمين، محملة الوزارة مسؤولية مقتل المتظاهرات الثلاث في المنصورة وداعية الوزير إلى الاستقالة.

من جانبه وصف حزب النور حادثة المنصورة بأنها عمل إجرامي، وطالب السلطات بالقبض على الجناة ومحاكمتهم.

كما طالب الحزب بصون النساء وعدم الدفع بهن إلى مواطن الخطر والالتحام ووصفه بالأمر المدان.

من جهته أدان حمدين صباحي مؤسس التيار الشعبي مقتل نساء في المنصورة قائلا إن دمهن يدين وحشية المجرمين الذين قتلوهن.

وأضاف أن دماء "شهيدات المنصورة" لا يبرئ وحشية المتعصبين الذين ألقوا بهن إلى التهلكة، حسب تعبيره.

كما أدان محمد البرادعي نائب الرئيس المصري المؤقت ورئيس الوزراء حازم الببلاوي حادثة مقتل المصريات الثلاث.

وتساءل البرادعي في تغريدة على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي (تويتر) "متى نتعلم أن العنف يفاقم المشاكل ولا يحلها؟".

من جانبه وصف الببلاوي في تغريدة مماثلة على تويتر حادثة مقتل النساء الثلاث بالجريمة النكراء التي يندى لها جبين الإنسانية، وتعهَّد بملاحقة القتلة وتقديمهم للعدالة فورا. 

مطالبات بالمحاكمة
وكانت عدة منظمات حقوقية قد طالبت النائب العام المصري بضرورة فتح تحقيق عاجل في واقعة مقتل السيدات الثلاث، كما طالبت بسرعة إحالة المتورطين إلى المحاكمة العاجلة ووضع تدابير تحول دون تكرار مثل هذه الحوادث. وأكدت رفضها وإدانتها لكل أشكال العنف التي يمارسها بعض الأفراد والجماعات.

وحمّلت هذه المنظمات المسؤولية الكاملة للحكومةَ المصرية ووزارة الداخلية ومديرية الأمن بمحافظة الدقهلية عن حماية وتأمين المظاهرات السلمية للمواطنين بغض النظر عن انتماءاتهم السياسية.

كما اتهم عدد من الحقوقيات والناشطات في مؤتمر صحفي الجيش والشرطة بحماية البلطجية لتنفيذ ما وصفنها بجريمة قتل وجرح متظاهرات المنصورة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

لقيت ثلاث سيدات مصرعهن وأصيب عشرة على الأقل في هجوم شنه مجهولون على مسيرة مؤيدة للرئيس المعزول محمد مرسي في المنصورة بدلتا مصر، وشهد أمس الجمعة خروج مظاهرات في مناطق مختلفة من البلاد من مؤيدين لمرسي ومعارضين له.

توالت المواقف الدولية الداعية إلى استئناف العملية الديمقراطية في مصر بمشاركة جميع التيارات السياسية في البلاد، وذلك في أحدث تداعيات عزل وزير الدفاع المصري عبد الفتاح السيسي للرئيس محمد مرسي.

قال حزب الحرية والعدالة المصري إن أربع سيدات قتلن وأصيب نحو مائتين في هجوم على مظاهرة مؤيدة للرئيس المعزول محمد مرسي بمدينة المنصورة شمال مصر. جاء ذلك بعد أن شهدت عدة محافظات مصرية مظاهرات لمؤيدي مرسي احتجاجا على ما يصفونه بالانقلاب.

شددت جماعة الإخوان المسلمين في مصر على رفضها التفاوض لإنهاء الأزمة السياسية في البلاد، قبل عودة الشرعية التي تتمثل من وجهة نظرها بعودة الرئيس المعزول محمد مرسي إلى سدة الرئاسة.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة