تحقيق مع دبلوماسي عراقي بشبهة الطائفية

استدعى العراق نائب سفيره بالسعودية للتحقيق معه بشأن تصريحات منسوبة إليه عن جذور يهودية محتملة للتشيّع.

وقالت الخارجية العراقية أمس إنها استدعت معد العبيدي نائب سفير العراق بالرياض للتحقيق معه بعدما أثارت تصريحات منسوبة إليه في صحيفة الشرق السعودية انتقادات من أوساط سياسية.

ونسبت الصحيفة السعودية إلى العبيدي في مقدمة حوار أجرته معه ونشرته الخميس الماضي قوله إن "التشيّع حركة سياسية أسسها اليهودي اليمني عبد الله بن سبأ بالتعاون مع الفرس حتى يشقوا الصف الإسلامي من خلال معتقدات وطقوس منافية".

وتعقيبا على تصريحات العبيدي, قال بيان صدر عن مكتب رئيس الوزراء نوري المالكي إن العراق ووحدته الوطنية لا يمكن أن يمثلهما أمثال هؤلاء، في إشارة إلى نائب سفير العراق بالسعودية.

وجاء استدعاء العبيدي إلى بغداد بتوجيه من المالكي للتحقيق معه في ما نسب إليه من تصريحات وُصفت بالطائفية.

وفي المقابلة التي أجرتها معه الشرق السعودية, تحدث العبيدي عن مشاركة مقاتلين عراقيين شيعة في القتال الجاري في سوريا إلى جانب القوات النظامية, مشيرا إلى مقتل عدد من هؤلاء ودفنهم في العراق.

وقال الدبلوماسي العراقي إن سفر عراقيين شيعة إلى سوريا للقتال في صف نظام الرئيس بشار الأسد يتم خارج إطار الدولة, مشيرا إلى موقف الحكومة العراقية التي تردد باستمرار أن لا علاقة للعراق بما يجري في سوريا.

بيد أنه ألمح إلى أن بعض الأحزاب العراقية ربما تكون ضالعة في إرسال مقاتلين إلى سوريا. وقتل عشرات المقاتلين العراقيين الشيعة منذ بدء القتال في سوريا, وينتمي بعض هؤلاء إلى ما يسمى لواء أبي الفضل العباس الذي يقول إنه يقاتل دفاعا عن مقام زينب بدمشق.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

استنكر مجلس الأمة الكويتي (البرلمان) الخميس، بشدة محاولات استغلال الأحداث في سوريا لإثارة النعرات الطائفية في الكويت وتقسيم المجتمع الكويتي وتهديد أمنه وكيانه، داعيا إلى الوقوف صفا واحدا لمحاربة الفتن والمحافظة على الوحدة الوطنية.

جاءت حادثة قتل أربعة من الشيعة بقرية مصرية مفاجئة للمصريين الذين لم يعتادوا هذا النوع من الخلافات المذهبية، لكن أبناء القرية يؤكدون أن الحادثة سببها "غضب مكتوم"، بينما يؤكد علماء أنها لن تكون مؤشرا لتفشي عنف طائفي، أو لتفاقم عدم الاستقرار بمصر.

حذر المبعوث الأممي الخاص للعراق مارتن كوبلر من تصاعد مستويات العنف والطائفية وتدهور الوضع الأمني في البلاد. وقال كوبلر في الاستنتاجات التي خرج بها عن الوضع في العراق في نهاية مهمته، إن هناك حاجة لمزيد من الجهد المبذول لمعالجة هذه القضايا.

هاجم الأمين العام السابق لحزب الله صبحي الطفيلي مشاركة الحزب في القتال إلى جانب النظام السوري، وقال إن زج إيران للحزب في المعركة سيفتح الباب واسعا أمام حرب بين السنة والشيعة، ومن شأنه أن يقضي على المقاومة.

المزيد من الدبلوماسية
الأكثر قراءة