مظاهرات مؤيدة لمرسي بعدة دول

 
شهدت عدة دول يوم أمس مظاهرات مؤيدة للرئيس المصري المعزول محمد مرسي، حيث طالب المتظاهرون بعودته إلى منصبه، واعتبروا عزله "انقلابا عسكريا"، ونظمت هذه المظاهرات في دول بينها الأردن وتركيا والنرويج.
 
ففي الأردن نظمت "الهيئة الشعبية لنصرة الإرادة المصرية" أمس الجمعة اعتصاما أمام السفارة المصرية، واستنكر المعتصمون الموقف الأردني ووصفوه "بالموقف المتسرع" في تأييد الانقلاب.
 
كما وصفوا مرسي بأنه "رئيس أمة وليس رئيس دولة" مستدلين على ذلك بخروج "الآلاف" من مؤيديه في كل الدول العربية والإسلامية لنصرة شرعيته.
 
كما رفع المشاركون في الاعتصام لافتات دعت إلى إعادة مرسي لمنصبه واتهمت وزير الدفاع المصري عبد الفتاح السيسي بخيانة الأمانة والانقلاب على الدستور.

وفي تركيا شارك المئات في مسيرة احتجاجية في العاصمة أنقرة للتنديد بما وصفوه بالانقلاب العسكري في مصر، والمطالبة بإعادة مرسي لمنصبه.

 مظاهرة سابقة في كوالالمبور تطالب بعودة مرسي لمنصبه (الأوروبية-أرشيف)

ديمقراطية الدبابات
واستخدم المتظاهرون مجسم دبابة كُتب عليها "ديمقراطية الدبابات" في مسيرتهم الاحتجاجية التي بدأت من أمام منزل السفير الإسرائيلي وانتهت أمام السفارة المصرية.

وفي النرويج اعتصم عشرات من أفراد الجالية المصرية والعربية أمام البرلمان في العاصمة أوسلو تأييدا لمرسي.

وندد المعتصمون بما سموه الانقلاب العسكري في مصر وبالدول التي قالوا إنها وفرت له الغطاء وقدمت مليارات حجبتها عن حكومة مرسي.

وطالب المتظاهرون بعودة الرئيس المنتخب، وعبروا عن استعدادهم لدعم "المعتصمين الذين يؤازرون الشرعية في ميادين مصر".

وفي الجمعة 12/7 احتشد متظاهرون فلسطينيون في محيط المسجد الأقصى بمدينة القدس، كما تظاهر المئات في مدينة صفاقس التونسية تأييدا لمرسي.

وتواصلت بمدن مصر ومحافظاتها المختلفة مظاهرات مؤيدة للرئيس المعزول واعتصامات مطالبة بعودته إلى كرسي الرئاسة، منذ صدور بيان من الجيش المصري في الثالث من يوليو/تموز الحالي اعتبره معارضو مرسي استجابة لمطالبهم بعزله، بينما يراه مؤيدوه انقلابا على "الشرعية".

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

احتشد متظاهرون فلسطينيون في محيط المسجد الأقصى بمدينة القدس الجمعة، تأييدا للرئيس المصري المعزول محمد مرسي. كما تظاهر المئات بمدينة صفاقس التونسية تأييدا لمرسي، وذلك قبل يوم من المظاهرات التي دعت لها حركة النهضة ضد ما وصفته بـ”الانقلاب العسكري” في مصر.

أعلنت قوى مؤيدة للرئيس المصري محمد مرسي اعتصاما مفتوحا بالقاهرة، فيما يعتصم معارضون بميدان التحرير، وذلك بعد مظاهرات حاشدة أمس الجمعة واشتباكات في محافظات مختلفة أسفرت عن مقتل ثلاثة أشخاص. وستعلن حركة “تمرد” اليوم الأرقام النهائية لاستمارات سحب الثقة من مرسي.

دعت قوى سياسية أبرزها جماعة الإخوان المسلمين للتظاهر اليوم بميادين المحافظات المصرية تأييدا للإعلان الدستوري الذي أصدره الرئيس محمد مرسي، في حين تواصلت الاشتباكات بين قوات الأمن والمتظاهرين في شارعي قصر العيني ومحمد محمود القريب من وزارة الداخلية وسط القاهرة.

واصل الآلاف من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين وعدد من القوى السياسية مظاهراتهم، المؤيدة للإعلان الدستوري الذي أصدره الرئيس محمد مرسي، غداة مقتل شاب ينتمي للجماعة. في حين واصل عشرات الأشخاص اعتصامهم بميدان التحرير احتجاجا على الإعلان الدستوري.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة