عباس إلى لبنان لتحييد مخيمات اللاجئين

يتوجه الرئيس الفلسطيني محمود عباس غدا الأربعاء إلى لبنان لطمأنة المسؤولين هناك بتحييد مخيمات اللاجئين الفلسطينيين عن أي أحداث تشهدها البلاد على خلفية الأزمة السورية.

وقال المستشار الإعلامي في السفارة الفلسطينية ببيروت حسان ششنية لوكالة الصحافة الفرنسية إن عباس سيؤكد للمسؤولين اللبنانيين "التزامنا الثابت والراسخ تجاه استقرار لبنان وأمنه، وتحييد المخيمات عن كل ما يجري في لبنان".

يشار إلى أن لبنان المنقسم بين مؤيدين ومعارضين للنظام السوري، شهد سلسلة أعمال عنف على خلفية الأزمة السورية، أدت إلى سقوط العديد من القتلى والجرحى.

ويتوقع أن يبحث عباس -الذي سيلتقي الرئيس اللبناني ميشال سليمان– في زيارة تستغرق ثلاثة أيام وضع الفلسطينيين الذين فروا من سوريا، والأوضاع المعيشية لنحو 470 ألف لاجئ فلسطيني يقيمون في 12 مخيما بلبنان.

وأشار ششنية إلى أن عباس سيؤكد في زيارته الثالثة إلى لبنان -بعد العامين 2010 و2011- "رفض التوطين أو التهجير وتأكيد حق العودة، وأن الفلسطينيين في لبنان ضيوف مؤقتون".

ويقيم اللاجئون الفلسطينيون في مخيمات مكتظة تعاني من نقص كبير في البنى التحتية وأدنى المستلزمات الصحية والحياة الكريمة. كما تمنعهم القوانين اللبنانية من تملك العقارات أو العمل في الغالبية العظمى من المهن الحرة.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

حذرت المؤسسة الفلسطينية لحقوق الإنسان (شاهد) في تقريرها السنوي عن واقع حقوق الإنسان في لبنان 2012، من تفجر أوضاع المخيمات الفلسطينية في أي لحظة بعد لجوء أكثر من 23 ألف فلسطيني من سوريا إليها.

26/3/2013

يعتصم أمام مقر أونروا ببيروت عشرات اللاجئين الفلسطينيين الفارين من سوريا مطالبين المنظمة الدولية بإيجاد مأوى بعد أن تقطعت بهم السبل. وتشهد خيام الاعتصام زيارات يومية تضامنية دون أية انفراجات في واقع اللاجئين الذي يشهد صعوبة يوما بعد يوم.

31/3/2013

يسود التوتر مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين في جنوب لبنان بعد اشتباكات وقعت فجر اليوم بين حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) ومجموعة إسلامية مما أدى لسقوط قتيل وجريحين.

19/5/2013
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة